«سَفِلز»: مصر الرابعة عالمياً من حيث عدد مخططات المشاريع السكنية التابعة للعلامات الفاخرة

كاتسبي لانجر باجيت، المدير الإقليمي لشركة ’سَفِلز‘ في مصر

-أكثر من 430 مشروعاً تابعاً لعلامات تجارية فاخرة في مختلف أنحاء العالم بعدد إجمالي يصل إلى 65 ألف وحدة سكنية

-علامات تجارية جديدة لنمط الحياة العصرية تدخل قطاع العلامات السكنية الفاخرة وفي مقدمتها ’كوندي ناست‘

-المشاريع السكنية التابعة للعلامات الفاخرة أغلى ثمناً من نظيرتها المكافئة بالمواصفات بنسبة 35%

– المشاريع السكنية التابعة للعلامات الفاخرة عامل رئيسي في تحقيق أهداف وزارة الإسكان المصرية بتسجيل صادرات عقارية بقيمة 4 مليار دولار أمريكي في غضون ثلاثة أعوام

– توقعات بتفوق دبي على نيويورك كعاصمة عالمية للمساكن التابعة للعلامات التجارية الفاخرة

كشفت سَفِلز المزود للخدمات العقارية في منطقة الشرق الأوسط، في تقريرها حول ’قطاع المساكن التابعة للعلامات التجارية الفاخرة‘ أن القطاع سيحافظ على وتيرة النمو الكبير الذي حققه خلال السنوات الماضية.

ويشير التقرير الذي حصللت “أموال الغد” على نسخة منه، إلى ازدياد عدد المشاريع السكنية التابعة للعلامات الفاخرة بنسبة 195% خلال العقد الماضي، ليصل إلى أكثر من 430 مشروعاً في مختلف أنحاء العالم، بمجموع يصل إلى 65 ألف وحدة سكنية. وشهد العام الجاري تحقيق رقم قياسي من حيث عدد المشاريع التي تم افتتاحها، والذي وصل إلى 60 مشروعاً بإجمالي يفوق تسعة آلاف وحدة سكنية في أكثر من 21 دولة في مختلف أرجاء العالم، إلا أن العام القادم سيشهد تحطيم هذا الرقم، مع إنجاز 70 مشروعاً جديداً.

وأضاف التقرير أن هذا النمو يعود إلى العلامات الفندقية، حيث تشكل المشاريع السكنية التابعة لهذه العلامات 86% من المشاريع التي تم إنجازها و96% التي يتم العمل على إنجازها حالياً. وفي هذا السياق، من المتوقع أن تحافظ ’ماريوت الدولية‘، والتي تضم علاماتها ’ريتز كارلتون‘ و’سانت ريجيس‘ و’دبليو‘، على موقعها في صدارة القطاع، إلا أنها تواجه منافسة من ’أكور‘، والتي تحقق نمواً سريعاً برصيد يساوي رصيد ’ماريوت‘ من حيث عدد المشاريع قيد التنفيذ.

وعلى مستوى الشرق الأوسط، تواصل ’مجموعة إعمار للضيافة‘ نموها السريع من خلال عملها على تنفيذ عدد كبير من المشاريع في الإمارات والمنطقة تحت مظلة علامتيها ’العنوان‘ و’فيدا‘. وفي المنطقة ذاتها، يشير تقرير ’سَفِلز‘ أن مصر والإمارات تستأثران بمعظم المشاريع المرتقبة قيد الإنجاز (21%). وبعد الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات والمكسيك، تحتلّ مصر المرتبة الرابعة عالمياً من حيث المشاريع السكنية التابعة لعلامات فاخرة بفضل احتضانها لمشروعين سكنيين تابعين لعلامات فاخرة، ووجود 14 مشروعاً آخر قيد الإنجاز.

وقال كاتسبي لانجر باجيت، المدير الإقليمي لشركة ’سَفِلز‘ في مصر: “أعلنت وزارة الإسكان المصرية في وقت سابق من هذا العام عن أهدافها بتحقيق صادرات عقارية بقيمة 4 مليار دولار أمريكي خلال الأعوام الثلاثة المقبلة؛ حيث اعتبرت المشاريع السكنية التابعة للعلامات الفاخرة عاملاً رئيسياً لتحقيق هذه الأهداف عبر توفير منتج يلبي احتياجات المستثمرين الدوليين. ولاشك أن عدد مخططات المشاريع السكنية المرتقبة لعلامات فاخرة دليل واضح على تماشي السوق مع هذا التوجه، مع توقعات بإطلاق عدد إضافي من المشاريع المماثلة في عام 2020. وتتمتع ’سَفِلز‘ بخبرة متميزة في مجال مخططات المشاريع السكنية التابعة لعلامات فاخرة في مختلف أنحاءالعالم، وتحظى بمكانة مثالية لتقديم الاستشارات المعنية بهذه المشاريع، وتحديد المشغل المناسب، والجمهور المستهدف”.

وكانت ’سَفِلز‘ قد توقعت العام الماضي دخول علامات جديدة متخصصة بنمط الحياة إلى قطاع المشاريع السكنية الفاخرة، لتنافس العلامات الفندقية التي تتسيد المشهد حالياً، والتي أثبتت صحتها مع إعلان ’كوندي ناست‘ عن خططها لدخول السوق. وتأتي هذه الخطوة في سياق التطور الطبيعي للعلامة، التي تُعرف بمجلاتها، لتدخل قطاع الضيافة لأول مرة عام 2003 من خلال علامتي ’فوج كافي‘ و’جي كيو بار‘.

وعلى مستوى القارات، تحتضن أمريكا الشمالية، والتي شهدت انطلاق مفهوم المساكن التابعة للعلامات التجارية الفاخرة، 40% من المشاريع على مستوى العالم. إلا أن مناطق أخرى تسجل نمواً سريعاً، حيث تحمل منطقة آسيا والمحيط الهادي حالياً الرصيد الأكبر من المشاريع قيد التخطيط والتنفيذ (23% من المشاريع على مستوى العالم) وخاصة في تايلاند وفيتنام، تليها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (21%)، وتُشكل أمريكا اللاتينية بدورها سوقاً واعدةً للنمو، مع توقعات بازدياد عدد المشاريع السكنية الفاخرة في المكسيك بنسبة تفوق الضعفين خلال السنوات القادمة، حيث ستتوزع المشاريع الجديدة بين الوجهات الحضرية والسياحية.

أما على صعيد المدن، تستعد دبي لمنافسة نيويورك على لقبها كعاصمة عالمية للمساكن التابعة للعلامات التجارية الفاخرة مع نهاية عام 2019، وهو ما سيتزامن مع استضافتها لمعرض ’إكسبو 2020‘، بفضل رصيدها من المشاريع قيد الإنجاز والذي يصل إلى أكثر من 20 مشروعاً؛ فيما ستحافظ ميامي على مرتبتها الثالثة عالمياً وفقاً للتقرير. وعلى مستوى آسيا، تشير التوقعات إلى أن بوكيت التايلاندية ستزيح عاصمة بلادها بانكوك من الصدارة، حيث ستشهد افتتاح عدد كبير من المشاريع السكنية التابعة للعلامات التجارية.

وفي معرض تعليقه على التقرير، قال بول توستيفين، مدير في قسم الأبحاث العالمية لدى ’سَفِلز‘: “يحمل قطاع المساكن التابعة للعلامات التجارية الفاخرة إمكانات هائلة للنمو، مستفيداً من التطور في خصائص السوق وتفضيلات العملاء، والذي سيتيح له تسجيل حضور متميز على حساب المنافسين في الأسواق الصعبة”.

وكشفت تحليلات ’سَفِلز‘ أن سعر الوحدة السكنية التابعة للعلامات الفاخرة يفوق نظيرتها التي تعادلها من حيث المواصفات خارج القطاع بنسبة وسطية تصل حالياً إلى 35%؛ إلا أن هذه النسبة تتفاوت تبعاً للموقع والعلامة والشركة، حيث تصل إلى أكثر من 70% في المدن النامية، مثل كوالالمبور، إلا أنها تكون أقل من ذلك في الدول المتقدمة، حيث يلعب الموقع دوراً أكبر من العلامة السكنية في تحديد قيمة العقار.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>