تصنيع الألماس في مايكرويف خاص خلال أسبوعين!

ما يستغرق نحو مليون عام لتشكيله بعمق مئات الأمتار تحت الأرض، يمكن اليوم تصنيعه في مايكرويف خاص خلال أسبوعين وبكميات كبيرة!

فكما قلبت التكنولوجيا العديد من جوانب حياتنا رأساً على عقب، وتسببت في اضطراب أعمال شركات ضخمة، اليوم تخترق التكنولوجيا عالم الألماس ، حيث تقوم العديد من المختبرات في سيليكون فالي بإنتاج الألماس باستخدام الطاقة الشمسية

يتم اليوم في مختبرات صغيرة في سيليكون فالي، استخدام مفاعلات خاصة تحاكي الضغط الشديد والحرارة الملتهبة تحت الأرض، لإنتاج البلازما، ثم يضاف إليها الكربون لإنتاج الماس الطبيعي بكميات كبيرة. ويستغرق قيراط واحد من الماس الخام بضعة أسابيع لإنتاجه وبمجرد صقله، يمكن بيعه بأسعار تبدأ من 1000 دولار.

ويرى الخبراء من سيليكون فالي أنه في غضون عقد من الزمان، سيتم توظيف الألماس في رقائق الكمبيوتر والأقمار الصناعية وحتى الغرسات الطبية.

كما أن المزايا البيئية والإنسانية، تعد عنصراً مهماً لتسويق الماس المختبر بحسب شركة Diamond Foundry ، التي تنتج نحو نصف إجمالي الماسات المختبرية المتداولة، إنها تستخدم الطاقة المتجددة بالكامل في الإنتاج.

وبدأت شعبية الماس المعملي العام الماضي، عندما أقرت جهات رسمية تنظيمية في أميركا بأن تعريف الماس الذي يزرع في المختبر هو نفس قطعة من الصخور تستقر في 625 متراً تحت سطح الأرض.

ثم قام عدد من صائغي المجوهرات في لندن بتقديم تصاميم مزروعة في المختبرات ارتدتها شخصيات معروفة مثل إيما واتسون وميغان ماركل وجال جادوت، وقد بيعت مؤخراً حلقة من قطع كبيرة من الماس الصناعي، في إحدى المزادات العلنية في لندن مقابل نصف مليون دولار.

ولكن لا يزال تأثير الماس المعملي ضئيلًا للغاية، حيث يمثل حوالي 1٪ من إجمالي السوق التي تبلغ 89 مليار دولار حالياً ومن المتوقع أن يشغل الماس المعملي نحو 3٪ من إجمالي السوق بحلول عام 2035.

ومما لا يثير الدهشة، صناعة الماس في المختبر بدأت بتكوين أعداء، فبحسب Ada Diamonds، أحد مختبرات صناعة الألماس في سان فرانسيسكو، أنها تلقت تهديدات قانونية من جمعية منتجي الألماس، التي تدعمها شخصيات بارزة في مجال التعدين الطبيعي، وهما De Beers البريطانية و Alrosa الروسية.

كما أكدت مجموعة تيفاني، أن الشركة لن تستخدم الماس المزروع في المختبرات، لأن الماس الطبيعي يعد معجزة طبيعية ونادرة، ورمزاً رومانسياً لمليارات السنين.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>