” تتراباك” : جاري مسح السوق المصري لاختيار شركاء للتعاون بمجال تدوير المخلفات

2.5 مليار عبوة يتم ضخها للعملاء بالسوق المصري .. والجدوى الاقتصادية تقف حائلا امام انشاء مصنع بمصر

قال رودني رينديرز، رئيس قطاع الاستدامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة تتراباك العالمية، إنه جاري حاليا مسح السوق المصري فيما يتعلق بمجال تدوير المخلفات من أجل اختيار شريك لإنشاء مشروع لتدوير منتجات الشركة.

وأوضح خلال المائدة المستديرة التي نظمتها الشركة اليوم، أن هذا يأتي للتماشي مع خطة الشركة للتنمية المستدامة، خاصة وأنه يتم تدوير مخلفات المنتجات التي تستخدم عبوات الشركة ضمن تدوير المخلفات الورقية الأمر الذي يهدر قيمتها المضافة المتمثلة في الخامات المتواجدة بها.

وأشار رينديرز إلى ان الشركة ضخت استثمارات بقيمة ٢٠ مليون يورو علي مدار العشر سنوات الماضية في إعادة التدوير ، منوها بأن تتراباك في مجال تدوير المخلفات أصبح لديها شركاء في أربع دول تركيا وباكستان وجنوب أفريقيا والسعودية الذي تم افتتاح مصنع إعادة لإعادة تدوير الكرتون المستخدم في تعبئة المشروبات في المملكة باستثمارات  مليون دولار، بحيث يتم تحويل العبوات الورقية إلى منتجات ذات قيمة للمستهلكين كجزء من جهود الاقتصاد الدوار.

ولفت إلى أنه تم إعادة تدوير 60 الف طن من الكرتون المستخدم في تعبئة المشروبات خلال 2018 في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ، وتسعى تتراباك إلى توسيع أعمالها في هذا المجال بشكل أكبر في المستقبل.

وحول إمكانية إنشاء مصنع لتتراباك في مصر، أشار إلى أن حجم العبوات المستخدمة من منتجات الشركة في مصر يصل سنويا لنحو 2.5 مليار عبوة وهو aرقم لا يشجع على افتتاح مصنع في مصر، موضحا أن الجدوى الاقتصادية لمثل هذا المشروع مازالت ضعيفة وإذا تم اتخاذ تلك الخطوة سيمثل عبئا على العملاء حيث سيضطرون إلى رفع أسعار منتجاتهم.

وعلى جانب آخر ذكر  أن تتراباك مصر في مرحلة المناقشات مع عدد من المصنعين للعمل على اجندة الاستدامة وإيجاد السبل لإحداث تأثير إيجابي على  الارض “خفض انبعاثات الكربون ، الحفاظ على المياه، الحفاظ على الطاقة”، منوها بأن كل عملاء تتراباك مصر تطبق 100% من مبادئ مجلس رعاية الغابات في مصر.

ونوه بأن بعض عملاء تتراباك مصر قاموا بالفعل بوضع رسالة “أرجع الشفاطة إلى العبوة” على عبواتهم  للمساهمة في تقليل النفايات البلاستيكية و إحداث تأثير إيجابي.

ولفت إلى أن الشركة تقوم بشراء نحو 200 مليون طن ورق سنويا ، وفي نفس الوقت تلتزم الشركة بزراعة شجرتين بدلا عن كل شجرة تم قطعها لإنتاج هذه الكميات.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>