محافظ “المركزى” الكويتى: تقلبات الاقتصاد العالمى والتقنيات الحديثة أبرز تحديات الصناعة المصرفية .. وحكومات الدول المتقدمة أفرطت فى الاقتراض السنوات الماضية

محافظ بنك الكويت المركزي محمد الهاشل

أ ش أ

 قال محافظ بنك الكويت المركزى الدكتور محمد الهاشل، إن أوضاع وتقلبات الاقتصاد العالمي، وثورة التقنيات المالية الحديثة، والتغيرات المتسارعة فى توقعات العملاء واحتياجاتهم، هى أبرز التحديات التى تواجه الصناعة المصرفية.

وأضاف الهاشل – فى كلمته خلال فعاليات المؤتمر المصرفى العالمى (صياغة المستقبل)، الذى افتتح صباح اليوم الاثنين، تحت رعاية أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – أن الصناعة المالية تقف على مفترق طرق، تحالفت عنده جملة من التحديات الداخلية والخارجية، تتطلب أن تنصهر الصناعة المصرفية فى قالب جديد ينسجم مع المستقبل.

وأشار إلى أن الصناعة المصرفية حققت نموا ساهم فى دعم الاقتصادات حول العالم، رغم ما مرت به من أزمات، وما نجم عن ذلك من خسائر، لافتا إلى حجم التحديات التى تواجه الاقتصاد العالمي، دفعت صندوق النقد الدولى إلى تخفيض توقعاته للنمو العالمى لعام 2019 مرتين، ليبلغ 2 .3%، فيما يتوقع للاقتصادات المتقدمة نموا يبلغ 9 .1%.

وتابع: إن أبرز معوقات النمو، تكمن فى ضبابية آفاق الاقتصاد العالمي، بسبب النزاعات التجارية والسياسات الحمائية، موضحا أنه إذا استمرت هذه التوترات، فقد يعيد صندوق النقد الدولى خفض توقعات النمو تارة أخرى.

وأوضح محافظ بنك الكويت المركزى أن حكومات الدول المتقدمة، أفرطت فى الاقتراض خلال السنوات القليلة الماضية، مشيرا إلى أن امتداد أسعار الفائدة المنخفضة لفترة طويلة، أتاح للشركات حول العالم أن تقترض بكلفة رخيصة، حتى تضاعفت ديون الشركات حول العالم خلال العقد الماضي.

وأشار إلى ارتفاع ديون الشركات حول العالم خلال العقد الماضي، بما فيها القروض والسندات من 37 تريليون دولار، إلى 73 تريليونا، متخطية بذلك الديون الحكومية، فى حين شهد الدين العالمى بالعقدين الماضيين نموا بنسبة 6%، مؤكدا أنه إذا استمر نموه بهذه الوتيرة، مع معدل النمو المتوقع للناتج الإجمالى العالمى البالغ 5 .3%، فسوف يبلغ الدين العالمى بعد عقدين 780 تريليون دولار أو 500% من الناتج الإجمالى العالمي.

وفيما يتعلق باثر التقدم التقنى الهائل على الصناعة المصرفية، قال الهاشل إن التقنيات المالية الحديثة تتطور بسرعة هائلة، بشكل يغير وجه الاقتصاد، ويعيد صياغة العديد من الصناعات التقليدية، موضحا أن تغير نظم الدفع الإلكتروني، وتطبيقات الهواتف الذكية، وتحليل البيانات، والذكاء الاصطناعي، وتقنيات سلسلة البيانات، أصبحت طرق عمل البنوك وتفاعلها مع عملائها.

وحذر محافظ بنك الكويت المركزى من أن ما يقلق البنوك حاليا، ليس شركات التقنيات المالية الحديثة، بل منافسة عمالقة التقنية مثل (فيسبوك) و(ابل) و(امازون) و(فودافون) و(على بابا)؛ حيث شرعت هذه الشركات فى منافسة البنوك على تقديم الخدمات المالية.

ودعا البنوك إلى الاهتمام بالعالم الرقمي، وأن تعتبر من الدروس التى تلقتها صناعات أخرى مرت بهذه التحولات، مثل صناعة الهواتف المتنقلة، مؤكدا أنه على البنوك أن تخوض خمس معارك، هى كسب الولاء، وخلق القيمة، ورفع الكفاءة، وتعزيز المتانة، واستقطاب المواهب.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الذى ينظمه بنك الكويت المركزي، بمشاركة مجموعة من صناع السياسات المالية والمصرفية ونخب اقتصادية عربية ودولية، يهدف إلى استشراف مستقبل الصناعة المصرفية والتحديات غير المسبوقة التى يواجهها الاقتصاد العالمى والمتغيرات الاجتماعية والتقنية.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>