خالد حجازي: «اتصالات مصر» تستهدف دعم الدولة في مشروعات التحول الرقمي بحزمة خدمات.. ونعتزم التوسع بخدمات الـ «Triple PLAY» في المجتمعات العمرانية

المهندس خالد حجازي الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر

قال المهندس خالد حجازي الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر، إن الشركة تستهدف دعم الدولة المصرية في استراتيجيتها للتحول الرقمي في كافة المجالات عن طريق ما تقدمه من تكنولوجيا وخدمات مختلفة؛ مشيرًا إلى أن «اتصالات مصر» منذ بدء عملها في السوق المحلية ضخت استثمارات تخطت الـ 50 مليار جنيه؛ لضمان تطورها وجاهزيتها لتقديم أفضل خدمة للعميل.

وأشار إلى أن التطور التكنولوجي الذي يحدث عالميًا يفرض نفسه كواقع على جميع الأسواق، حيث تساهم تلك التطورات دائمًا في تقديم حلول أفضل لمستخدميها، كما أن سوق الاتصالات المصري من أهم الأسواق في المنطقة، مؤكدًا أن الدولة المصرية تولي اهتماما كبيرًا بعملية التحول الرقمي، حيث تم اعتماد التحول والشمول الرقميين أساسًا لاستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي تتضمن تحديث بنية تحتية فعالة ومؤمنة للاتصالات، وتهيئة بيئة جاذبة للاستثمار والإبداع التكنولوجي، ورفع نسب الشمول المالي.

وأكد حجازي، على أن «اتصالات مصر» تضخ سنويًا استثمارات بالمليارات، وهذا العام تتجاوز استثمارات الشركة 4.5 مليارات جنيه، منها جزء كبير موجه للتحول الرقمي، حيث تعتمد «اتصالات» دائمًا على أحدث أنظمة تشغيل ومنتجات في شبكاتها.

ولفت إلى أن الشركة تتعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة والقطاع المصرفي بشكل فعال في ملف التحول الرقمي، منها على سبيل المثال؛ التعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي في ملف صرف النفقات للمطلقات من خلال المحمول، وكذلك مع بنك ناصر الاجتماعي، فضلًا عن أن اتصالات مصر لها تجربة ناجحة في عملية تحويل الأموال عبر الموبايل مع البنك الأهلي المصري، وهي خدمة اتصالات كاش التي تشهد نموًا كبيرًا في الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى إدراك اتصالات للتطور الذي يحدث في المجالات المختلفة كالرياضة والترفيه الهادف؛ لذلك قدمت حلولاً رقمية متطورة من خلال تطبيقات ET Sports وEtisalat Music،Etisalat App & Etisalat Games .

وأوضح حجازي أن منظومة الدفع الإلكتروني أحد أهم محاور تطوير التحول نحو الاقتصاد الرقمي، وبعد إقرار البنك المركزي حزمة إجراءات تحفيزية لخدمات تحويل الأموال عبر المحمول منها رفع حدود السحب والإيداع الشهري ليكون 10 آلاف جنيه يومياً، وبحد أقصى 50 ألفاً شهرياً، قدمت اتصالات مصر خدمات تضم عمليات تحويل الأموال، صرف، إيداع، دفع فواتير (كهرباء – مياه – غاز – تليفون)، شراء عبر الإنترنت، استخراج كارت الائتمان الإلكتروني، وسحب من معظم بنوك مصر عن طريق ماكينات البنك الأهلي المصري بجانب فروع «اتصالات».

وأضاف أن خدمة «Mobile Money» تعد أحد العناصر الرئيسية في استراتيجية الحكومة الرقمية، حيث يتم تقديم خدمات الدولة إلكترونياً عبر منصة «E-Gov» والتي تتطلب وسائل دفع رقمية قوية؛ لذلك فإن هذا النظام يتيح هذه الخدمات للعملاء بشكل آمن وفوري. 

ويعتقد حجازي أن السوق المصري مقبل على التكنولوجيا بشكل ملحوظ؛ إلا أن المؤسسات والشركات العاملة في القطاع التكنولوجي يقع عليها دورًا كبيرًا لتشجيع العملاء على استخدامها، مشددًا على أن جميع الشركات تتبنى هذه المسئولية مما ينعكس بشكل إيجابي على الخدمة المقدمة للعميل في السوق المصري.

وأكد الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر، على أن السوق المصري كبير للغاية وبه نحو 100 مليون عميل، ويحتاج إلى بنية تحتية قوية لاستيعاب هذا الحجم من الأعمال، لذا فهذا القطاع لايزال في احتياج لمزيد من الاستثمارات في البنية التحتية، مشيرًا إلى أن الشركة تطالب دائمًا بضخ مزيد من الاستثمارات لتحديث البنية التحتية للاتصالات بما يتناسب مع التطور التكنولوجي ومتطلبات العملاء، أو أن يتم السماح للشركة بالاستثمار في البنية التحتية، ولدينا الخبرات التي تؤهلنا لذلك.

وبخصوص الملف التشريعي ومنظومة القوانين الحاكمة لملفات التحول الرقمي، أشار إلى أن البرلمان يقدم ويناقش تشريعات حديثة تتناسب مع التطور العالمي في هذا الملف، مطالبًا بضرورة إشراك الشركات العاملة في القطاعات التكنولوجية في تلك النقاشات لما تمتلكه من خبرات في المجالات الحديثة تساعد على وضع رؤى أكثر وضوحًا حول الملفات المختلفة.

وأكد خالد حجازي على أن خبرات «مجموعة اتصالات» في الدول المختلفة تساهم في دعم استراتيجيات ورؤى اتصالات مصر، مشيرًا إلى إطلاقها شبكة الجيل الخامس في الإمارات لتكون بذلك المشغل الأول لخدمات الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما تمثل تجربة جيدة للشركة في مصر عند طرح نفس التقنية الجديدة “الجيل الخامس”.

وأشار إلى أن الشركة – تماشيًا مع رؤية الحكومة 2030-، حصلت على رخصة تشغيل الخدمات في المجتمعات العمرانية المغلقة، ووقعت في الفترة الأخيرة اتفاقية تعاون مع مجموعة الفطيم العقارية لإمداد كايرو فيستفال سيتي بخدمات الاتصالات الحديثة «Triple PLAY»، منوهًا إلى أن الشركة ستوقع خلال الفترة القادمة العديد من الاتفاقيات مع عدد من الشركات الكبرى في القطاع العقاري، كما تتم إفادتنا بالأماكن التي تحتاج إلى تغطية من شبكتنا في المدن الجديدة من خلال التنسيق مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>