تقرير: الحكومة والأسواق يعلنون استعددادتهم لاستقبال الموسم الدراسي الجديد 

التموين: افتتاح معرض أهلا رمضان الأحد المقبل مع الغرف التجارية بتخفيضات 30% وبمشاركة 200 شركة

 

اتحاد الصناعات : الانتهاء من توريد كتب الفصل الدراسي الأول خلال أيام .. وانخفاض 30% بحجم الكتب 

 

تجار : 10% تراجع بأسعار الأدوات الكتابية و15% الورقية .. واستقرار الأحذية والشنط و10% زيادة بالزي

أيام قليلة ويبدأ الموسم الدراسي الجديد، لذلك أعلنت الحكومة والقطاع الخاص استعداداتهم الخاصة بالموسم، من خلال إقامة معارض بتخفيضات تصل إلى 30%، بجانب تأكيد التجار بالسوق الحرة على استقرار أسعار المستلزمات المدرسية عند نفس أسعار الموسم الماضي

 

وقال أيمن حسام الدين، مساعد وزير التموين لشئون التجارة الداخلية، أنه سيتم افتتاح معرض “أهلا مدارس” يوم الأحد المقبل برعاية مجلس الوزراء، وسيستقبل المواطنين اعتبارا من صباح يوم 2 سبتمير، كما يعمل على توفير كافة مستلزمات المدارس لجميع الطلاب فى مراحل التعليم المختلفة بأسعار أقل من سعر الجملة، حيث لن تقل التخفيضات عن 30 % للمنتجات بالمعرض .

 

وأضاف، أن الوزارة توفر المستلزمات الدراسية بالمعرض بهدف تخفيف العبء على المواطنين وتمكن الأسر المصرية من شراء المستلزمات لأبنائهم بأسعار مخفضة.

 

وأشار حسام الدين إلى مشاركة أكثر من 200 شركة بالمعرض، حيث ستشارك السلاسل التجارية ببعض المنتجات الغذائية بجانب المستلزمات المدرسية بنفس نسبة تخفيضات المعرض.

 

وتفتتح غرفة القاهرة التجارية برئاسة المهندس إبراهيم العربي رئيس الإتحاد العام للغرف التجارية معرض أهلا مدارس في بداية سبتمبر المقبل في عدة مناطق متنوعة بمحافظة القاهرة للوصول إلى أكبر عدد من المواطنين خاصة في المناطق الشعبية والأكثر احتياجا.

 

وقال المهندس سامح زكي نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية أن عدد المعارض التي تم تجهيز بعضها يصل إلى 10 معارض متفرقة في ربوع القاهرة منها في مناطق ” الساحل والمعادي وروض الفرج ومدينة نصر وحلوان والزاوية الحمراء وعين شمس” علي أن تشمل هذه المعارض كافة مستلزمات المدارس بأسعار التكلفة لأنها من المنتج والمستورد مباشرة .

ونوه  إلى أن الغرفة دائما ما تقوم بدور بارز ومتنوع في مختلف المواسم لإفادة المواطنين بسلع ذات أسعار خاصة، وهو دور مجتمعي اعتادت عليه علي مدار الفترة السابقة ويزيد بشكل مستمر .

 

وتعتزم غرفة الجيزة التجارية، تنظيم 6 معارض تحت شعار “عودة المدارس” بتكلفة إجمالية تصل إلى ٢.٥ مليون جنيه بمشاركة نحو ٦٤ شركة متخصصة في مستلزمات المدارس من ادوات مكتبية وشنط وملابس مدرسية وأدوات تكنولوجية.

 

وقال عادل ناصر رئيس الغرفة إنه تم الإتفاق مع شركة متخصصة في إقامة المعارض لتنظيم المعارض الستة التي ستنطلق في الأول من سبتمبر المقبل ولمدة شهر كامل، مشيراً إلى أن الغرفة ستتحمل كامل تكلفة إقامة المعارض وكافة الخدمات اللوجيستية للشركات العارضة التي ستلتزم من جانبها بغرض منتجاتها بتخفيضات تصل إلى 50%.

 

وقال د. أحمد حسام نائب رئيس غرفة صناعات الطباعة والتغليف باتحاد الصناعات، إن الأيام القليلة المقبلة سوف تشهد انتهاء المطابع من توريد الكتب الخاصة بالتيرم الدراسي الأول من 2019/2020، مشيرا إلى أن وزارة التعليم أعطت موعد نهائي للمطابع للتوريد ينتهي غدا الخميس.

وكانت  76 مطبعة قد فازت بمناقصة الكتب الدراسية للعام 2019/2020 بقيمة 1.6 مليار جنيه، حيث  انخفض عدد المطابع المشتركة نتيجة تطبيق قانون المنافسة واستبعاد المطابع المقدمة بمطبعتين،

وأشار إلى أنه تم تويد حوالي 85-90% من الكتب المخصصة للفصل الدراسي الأول ، منوها بأن الوزارة وضعت غرامات على التأخير بنحو 1% من حجم التعاقد إذا تم التأخير لمدة أسبوع و إذا تم التأخير لمدة 3 أسابيع تفرض غرامة 3% منذ الأسبوع الأول وليس 1% فقط.

ولفت حسام إلى أن قيمة المناقصة انخفضت نتيجة تراجع أسعار الورق من 18 الف جنيه للطن في المناقصة السابقة إلى نحو 14-14.5 ألف جنيه حاليا، فضلا عن انخفاض حجم الكتب المطلوب طباعتها بما يتراوح بين 25-30%، مشيرا إلى أن بعض المطابع تعرضت للخسارة نتيجة فرق الاسعار .

ونوه بأنه من المتوقع أن تبدأ المطابع في طباعة الكتب المخصصة للتيرم الدراسي الثاني في شهر أكتوبر المقبل، مشيرا إلى أن تضارب المواعيد التي يتم فيها القيام بالمناقصة يؤدي إلى احداث مشاكل للمطابع في تعاقدات الورق وكذلك مواعيد انهاء الطباعة.

 

قال أحمد أبو جبل رئيس شعبة الأدوات المكتبية باتحاد الغرف التجارية، إلى تراجع أسعار الأدوات المكتبية خلال العام بنسبة 10% والأدوات الورقية بنسبة 10 إلى 15% مقارنة بالعام الماضي،مرجعا ذلك لهبوط أسعار الورق عالمياً وانخفاض الدولار، وثبات سعر الدولار الجمركي.

 

وحول أسعار الكراسات والكشاكيل، أوضح أن الإنتاج المحلي منها يغطى 80% من احتياجات السوق المصري، والأسعار تختلف حسب جودة وحجم الورق، مشيرا إلى أن الكشكول المستورد بالجودة العالية، سعره من 25 إلى 35 جنيها، أما الكشكول ال 60 ورقة  المحلي يبدأ من 2.5 جنيه، والكراس من 1.5 جنيه، والطاقم الهندسي من 5 جنيهات.

 

وقال أبو جبل إن سعر القلم الجاف يتراوح بين جنيه إلى جنيه وربع وجنيهين، للمنتجات محلية الصنع، والمستورد من الهند وإندونيسيا سعره من جنيه وربع حتى 2.5 جنيه، وبالنسبة لأسعار القلم الرصاص 7.5 جنيه للبلاستيك  و36 جنيه للمستورد ومن 12 جنيه للخشب، والاقلام الملونة الخشبية من 24 جنيه للدستة.

 

وحول أسعار الحقائب الخاصة بالطلاب، أشار إلى أن أسعار الحقائب المستوردة تبدأ من 200 إلى 700 جنيه للماركات والعلامات التجارية المشهورة، أما المحلية المحلية تتراوح أسعارها من 50 إلى 200 جنيه للواحدة.

 

وأضاف أبو جبل أن أسعار الشنط المدرسية أصبحت متداولة في ظل اتجاه مصانع مصرية كثيرة لإنتاجها خاصة مع قانون تسجيل المصانع والذي أوقف استيراد كثير من المستلزمات المدرسية كاللانش بوكس والزمزيات والتي أصبح يتم إنتاج 80% من استهلاكها.

 

أكد شريف يحيي رئيس شعبة الأحذية بغرفة القاهرة التجارية على استقرار أسعار الشنط والأحذية المدرسية خلال الموسم الحالي في ظل الاتجاه للتصنيع المحلي، خاصة منذ صدور قرار 43 الخاص بتسجيل المصانع ووضع المزيد من القيود أمام الاستيراد من رفع سعر العملة والجمارك وغيرهم.

 

وأوضح  أن الإنتاج المحلي من الشنط المدرسية أصبح يسجل نحو 70 إلى 75% من الاستهلاك، لافتا إلى أن أسعار الشنط المحلية تترواح مابين 50 و60 حتى تصل إلى 500 جنيه للشنطة الواحدة، أما الشنط المستوردة ذات ماركات عالمية والتي تستهدف فئة قليلة من المواطنين تسجل أسعار ضخمة.

 

وعن أسعار الأحذية، أشار يحيي إلى أن الأسعار تشهد انخفاضا خلال الموسم الحالي مقارنة بالموسم الماضي، متوقعا انخفاض أسعار الأحذية بنسبة 10% خلال الفترة المقبلة مع انخفاض أسعار الجلود .

 

ولفت إلى مشاركة الشعبة في معرض أهلا مدارس والذي يقام بالتعاون بين الغرف التجارية ووزارتي الصناعة والتموين والتجارة الداخلية أول سبتمبر المقبل بتخفيضات تصل إلى 30% عن السوق، منوها إلى أن التخفيضات ستكون حقيقية مع منح الغرفة التجار أماكن العرض مجانا.

 

وقال يحيى زنانيري رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية أن أسعار الزي المدرسي تشهد زيادة بنحو 10 إلى 15% وذلك لارتفاع مدخلات الإنتاج وارتفاع أسعار الوقود.

 

وأوضح أن حجم الزي المدرسي المستورد لايتجاوز الـ10% من الاستهلاك، لافتا إلى أنه لايوجد أوكازيون على الزي المدرسي ومستلزمات المدارس.

 

وأشار زنانيري إلى بدء الإقبال على شراء الزي المدرسي بنسبة تصل إلى 10%، متوقعا انتعاش المبيعات بنسبة كبيرة خلال الأيام المقبلة خاصة في ظل أن الزي المدرسي إجبارية وليس اختياري.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>