شهد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام توقيع اتفاقية التسوية الودية لدعوى التحكيم الدولى المقام من شركة الخلود للتنمية السياحية والعقارية ضد جمهورية مصر العربية والشركتين القابضتين للصناعات الكيماوية والصناعات المعدنية، والخاصة بأرض شركة النصر لصناعة المراجل البخارية، وذلك بمقر مجلس الوزراء بمدينة العلمين الجديدة.

يأتي هذا بعد أن قامت الأمانة الفنية للجنة الوزارية والادارة العامة للتحكيم والمنازعات الدولية بوزارة العدل، برئاسة المستشار مصطفى البهبيتى مساعد وزير العدل للتحكيم – وبعد مفاوضات بين الأطراف المعنية – بصياغة الاتفاقية الخاصة بشركة المراجل البخارية، وتم اعتمادها من قبل مجلس الوزراء، وتتعلق بدعوى التحكيم الدولى المقام من شركة الخلود بطلب التعويض عن الأضرار التي لحقت بها جراء الحكم الصادر من محكمة القضاء الادارى ببطلان بيع الأصول الثابتة والمخزون السلعى لشركة المراجل البخارية وأوعية الضغط لشركة “بابكوك أند ولكوكس”.

وتنهي اتفاقية التسوية الودية نزاعًا استمر عدة سنوات، حيث يتضمن عقد التسوية النهائي (تسوية الأرض دون المعدات والآلات) وباقى الأمور المتعلقة بالشركة على أساس تفعيل الاتفاق السابق، وقيام شركة الخلود بالتنازل عن دعوى التحكيم الدولى، وكذا أرض شركة المراجل لصالح الشركة القابضة للصناعات الكيماوية. وتفويض رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للتوقيع على عقد التسوية، والتزام جهات الدولة المعنية بتنفيذ مضمون عقد التسوية كل فيما يخصه.

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *