كريم موسى، الرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار بـ«هيرميس»: زيادة الأصول المُدارة بـ10% بنهاية 2019.. والصحة والتعليم على قائمة استثماراتنا المباشرة

كريم موسى

تستهدف المجموعة المالية هيرميس تنفيذ خطة توسعية ترتكز على زيادة محفظة أصولها البالغة نحو 4 مليارات دولار، عبر عدد من المحاور الممثلة في ضخ مزيد من الاستثمارات المباشرة بالسوق المصرية وأسواق المنطقة بالإضافة لتعزيز قاعدة الأصول المُدارة داخليًا وخارجيًا .

قال كريم موسى، الرئيس التنفيذي المشارك لبنك الاستثمار في المجموعة، إن خطط المجموعة لدعم وزيادة تلك الأصول تعتمد على زيادة إجمالي استثمارات المجموعة المباشرة والتي بلغت نحو مليار دولار بنهاية النصف الأول من العام الجاري من إجمالي تلك الأصول، والمتمركزة في 3 قطاعات رئيسية ممثلة في كلًا من قطاع التعليم والصحة والطاقة المتجددة.

أضاف أن خطة المجموعة في ذلك النشاط تعتمد على ضخ استثمارات مباشرة بقيمة 35 مليار دولار بقطاع التعليم في السوق المصرية حتى نهاية العام الجاري 2019، من خلال صندوق التعليم الذى أسسته المجموعة بالشراكة مع مجموعة «جيمس» للتعليم بحصة تصل إلى 50% لكلًا منهما بهدف إطلاق منصة جديدة في قطاع التعليم الأساسي في مصر، بالإضافة إلى ضخ استثمارات تتجاوز 305 مليون جنيه بقطاع الرعاية الصحية عبر إتمام صفقة استحواذ على شركة بقطاع الأدوية قبل نهاية الربع الثالث من العام الجاري، فضلًا عن تعزيز استثمارات المجموعة المباشرة في قطاع الطاقة المتجددة بكلًا من دول أوروبا وأمريكا.

وأشار إلى أن خطط المجموعة على صعيد قاعدة الأصول المُدارة والبالغة نحو 14 مليار جنيه بالسوق المصرية تهدف إلى زيادتها بنسبة 10% بنهاية العام الجاري، فضلًا عن تعظيم قاعدة الأصول المدارة إقليميًا عبر شركة «FIM» لإدارة الأصول، والتى استحوذت المجموعة عليها عام 2017، والتي تدير أصولًا ومحافظ أسهم إقليمية بقيمة 2.3 مليار دولار، عبر استهداف التوسع لاحقًا بإضافة نشاط الدخل الثابت، بالإضافة إلى التوسع فى السوق السعودية وباقى الاسواق المبتدئة.

وعلى صعيد مناخ الاستثمار في السوق المصرية، أوضح أن السوق شهدت خلال الفترة الأخيرة ضخ العديد من الاستثمارات بمختلف القطاعات، الا أن قطاع الطاقة المتجددة مازال يعاني من بعض العقبات لاسيما الارتفاع الكبير في أسعار الفائدة وإرتفاع تكلفة التمويل، والتي مازالت تشكل عائق كبير أمام المؤسسات والمستثمرين نحو الاستثمار بهذا القطاع في السوق المصرية.

  • حالة من الحراك الاقتصادي تشهدها السوق المصرية تعزز بدورها تنامي الفرص الاستثمارية المتاحة بمختلف القطاعات، فما أبرز ملامح خطة «هيرميس» الاستثمارية خلال الفترة المقبلة ؟

    ترتكز استراتيجية المجموعة خلال الفترة المقبلة على تنفيذ خطة توسعية ترتكز على زيادة محفظة أصولنا، عبر عدد من المحاور الممثلة في ضخ مزيد من الاستثمارات المباشرة بالسوق المصرية وأسواق المنطقة بالإضافة إلى تعزيز قاعدة الأصول المُدارة داخليًا وخارجيًا عبر عدد من المحاور.

  • وما هي أبرز القطاعات الاستثمارية المستهدف ضخ استثمارات بها؟ 

    نستهدف تعظيم حجم استثماراتنا المباشرة بالسوق المصرية وخارجيًا من خلال التركيز على قطاعات تتمتع بفرص كبيرة للنمو وتحقيقًا للعوائد الاستثمارية لاسيما في ظل التطورات الإيجابية الحالية التي يشهدها المناخ الاستثماري، ممثلة في كلًا من قطاع التعليم و الصحة والطاقة المتجددة.

  • وماذا عن أبرز ملامح خططكم المستهدفة على صعيد تلك القطاعات؟ وإجمالي الاستثمارات الجديدة؟ 

    على صعيد قطاع التعليم نستهدف ضخ استثمارات تصل إلى 35 مليون دولار بالسوق المصرية خلال العام الجاري 2019 ، وذلك بعد زيادة حجم صندوق الاستثمار المباشر والمتخصص للاستثمار في التعليم الأساسي من 109 ملايين دولار فى الإغلاق الأول إلى 133 مليونًا فى الإغلاق الثانى مؤخرًا، بزيادة 24 مليونًا تم تمويلها عبر دخول مؤسسات خليجية مهتمة بالقطاع. 

    وخلال النصف الأول من العام الجاري، نجحنا في استثمار نحو 20 مليون دولار من رأس مال الصندوق عبر الاستحواذ على مدارس بمدينتي والرحاب، ونستهدف الاستحواذ على مدرستين بالقاهرة و الأسكندرية قبل نهاية الربع الثالث من العام الجاري. 

    وبصفة عامة تأتي هذه الاستثمارات في إطار الشراكة مع «جيمس للتعليم»، أحد المؤسسات الدولية العاملة في مجال الخدمات التعليمية، وذلك منذ منتصف العام الماضي 2018، بهدف إطلاق منصة جديدة في قطاع التعليم الأساسي في مصر والمساهمة في بناء مستقبل مستدام للأجيال القادمة، عبر تأسيس صندوق استثماري يديره قطاع الاستثمار المباشر التابع للشركة لتمويل مشروعات الشراكة الجديدة، ونسعى بعد 5 سنوات من إطلاق الصندوق إلى طرح الكيان المؤسسى التابع للصندوق فى البورصة.

  • وكم تبلغ إجمالي الاستثمارات المستهدف ضخها في باقي القطاعات؟ 

    قطاع الصحة يعتبر من أكثر القطاعات الحيوية بالسوق المصرية ونستهدف قبل نهاية الربع الثالث من العام الجاري، الإنتهاء من إغلاق أول صفقة بقطاع الرعاية الصحية عبر الاستحواذ على شركة أدوية بقيمة إجمالية للصفقة تتجاوز الـ 350 مليون جنيه .

    كما ندرس حاليًا تأسيس صندوق استثمار مباشر فى القطاع العقارى خلال العام المقبل 2020، ومن المرجح  أن يكون تأسيس الصندوق بشراكة مع كبرى شركات التطوير العقارى، وجاري بالوقت الراهن إعداد الدراسات الخاصة بتأسيس الصندوق ولم يتحدد بعد رأسمال الصندوق أو استراتيجيته الاستثمارية.

  • على صعيد إجمالي أصول المجموعة، كم يبلغ إجماليها بنهاية النصف الأول ؟ 

    بلغت محفظة أًصول المجموعة نحو 4 مليارات دولار بنهاية النصف الأول من 2019، تتضمن استثمارات مباشرة بقيمة مليار دولار تتمركز في ثلاث قطاعات رئيسية ممثلين في قطاع الطاقة المتجددة والصحة والتعليم بعدد من الاسواق المختلفة، بالإضافة إلى أصول مُدارة بقيمة تصل الى 3 مليارات دولار ، تستحوذ السوق المصرية منها على 14 مليار جنيه. 

  • وماذا عن مستهدفاتكم تجاه الاصول المدارة بمصر خلال العام الجاري ؟ 

    نستهدف زيادة حجم أصولنا في مصر والبالغة 14 مليار جنيه بنسبة تصل إلى 10% قبل نهاية العام الجاري 2019، عبر عدد من المحاور التي تدعم تلك التوجهات خلال الفترات المقبلة. 

  • وكم يبلغ إجمالي الأصول المُدارة بأسواق المنطقة، وما خطتكم لتعظيم قاعدة الأصول ؟

    ندير عبر شركة «FIM» لإدارة الأصول، والتى استحوذنا عليها منذ عام 2017، أصولًا ومحافظ أسهم إقليمية بقيمة 2.3 مليار دولار، وتعتزم الشركة التوسع لاحقًا عبر إضافة نشاط الدخل الثابت، كما تسعى إلى التوسع فى السوق السعودية وباقى الاسواق المبتدئة.

  • وماذا عن تخارجات المجموعة المنفذة خلال الفترة الأخيرة ؟

    نفذنا عدد من التخارجات مؤخرًا بقيمة إجمالية بلغت مليار دولار، تضمنت التخارج من قطاع الطاقة المتجددة بأوروبا بقيمة بلغت 800 مليون يورو، عبر بيع محفظة استثمارات المجموعة في محطات طاقة الرياح، في كلًا من دول فرنسا وبلجيكا والبرتغال وإسبانيا، ليصل إجمالي قيمة استثماراتنا المباشرة إلى مليار دولار. 

  • وماذا عن أبرز التحديات الراهنة أمام نمو الاستثمارات المباشرة بقطاع الطاقة المتجددة بالسوق المصرية؟ 

    السوق المصرية شهدت خلال الفترة الأخيرة ضخ العديد من الاستثمارات بمختلف القطاعات، ولكن مازال قطاع الطاقة المتجددة يعاني من بعض العقبات لاسيما الارتفاع الكبير في أسعار الفائدة وإرتفاع تكلفة التمويل، والتي مازالت تشكل عائق كبير أمام المؤسسات والمستثمرين نحو الاستثمار بهذا القطاع في السوق المصرية. 

    وعلى صعيد «هيرميس» يرتكز الاستثمار في هذا القطاع بأسواق أوروبا ، حيث نجحنا في تحقيق عوائد مرتفعة لمستثمرينا خلال الـ4 سنوات الأخيرة، و ندرس خلال الفترة الراهنة أمريكا بإعتبارها أحد الأسواق الهامة بهذا القطاع.  

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>