الصين تحقق فائضا تجاريا بـ 45.05 مليار دولار خلال يوليو الماضي

الرئيس الصيني شي جين بينغ

الرئيس الصيني شي جين بينغ

ارتفعت قيمة الفائض التجاري للصين خلال شهر يوليو الماضي لتسجل نحو 45.05 مليار دولار في مقابل 44.23 مليار دولار خلال نفس الشهر من العام الماضي، وفق ما أظهرته بيانات نشرتها مديرية الجمارك.

 

وحققت مجمل الصادرات الصينية إلى الخارج زيادة بنسبة 3,3% بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي بعدما تراجعت 1,3% في يونيو يأتي ذلك بالرغم من الحرب التجاري مع الولايات المتحدة الأمريكية ، فيما تراجعت الواردات مجدداً بنسبة 5,6% بعد تراجعها بنسبة 7,3% في الشهر السابق، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

وجاءت الأرقام الجديدة أفضل من توقعات المحللين الذين كانوا يترقبون انخفاض الصادرات مجدداً (-0,2% بحسب معدل وكالة بلومبرغ) وتراجع الواردات بشكل أكبر (-8,8%).

ولفتت البيانات أن الفائض التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية سجل تراجعاً طفيفاً إلى 27,97 مليار دولار بالمقارنة مع 29,9 مليار في يونيو.

وفي ظل الرسوم الجمركية المشددة المتبادلة بين البلدين منذ عام، تراجعت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 6,46% على مدى عام، فيما تراجعت الواردات بنسبة 19,09%، أي بنسب أدنى منها في يونيو حين بلغ التراجع 7,75% للصادرات و-31,44% للواردات.

قال محمد زيدان كبير استراتيجيي الأسواق في THINK MARKETS إن الصين سمحت لليوان أن يتخطى حاجز الـ7 النفسي بسبب ضغوط بيعية موجودة.

وأضاف أن الرسالة الواضحة للبنك المركزي الصيني هي أن لديه القدرة للمحافظة على استقرار العملة، سواء كانت ضعيفة أمام الدولار وتجاوزت 7، ولكن الاستقرار الذي كان البنك المركزي يرغب به نجح ونلمس الهدوء.

وقال إن المركزي الصيني لديه أوراق كثيرة يلعب فيها، مثل حيازته للسندات الأميركية. أما تخفيض البنك المركزي النيوزيلندي والهندي لفائدة البنوك فهي إشارة سلبية، وتدل على أن البنوك المركزية بدأت ترى المخاطر على أرض الواقع، والأرقام بدأت تعكس تباطؤا واضحا وصريحا في أداء الاقتصاد بشكل عام. الإشارة الإيجابية هي أن البنوك المركزية لديها القدرة للتدخل إذا لزم الأمر، والفيدرالي الأميركي إلى حد ما”.

وتوقع زيدان أن يصبح الفدرالي الأميركي تابعاً لسوق السندات والعوائد، و أن تُخفض الفائدة بمعدل مرتين إلى مرة واحدة خلال العام، لأنهم لايزالون يعتمدون على البيانات الاقتصادية.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>