مدير عام الشركة  : «كونكريت» تُخطط للتوسع فى الأنشطة التخصصية.. وترتفع بمحفظة أعمالها الى20مليار جنيه

المهندس حسام فكرى، المدير العام

المهندس حسام فكرى : صناعة التشييد تشهد طفرة غير مسبوقة بالسوق المحلية..وخطة لتقوية أوضاع الشركة والتوسع فى الأنشطة التخصصية

ننفذ أعمالا للاسكان والبنية التحتية بالعاصمة الإدارية بتكلفة تتجاوز 6 مليارات جنيه

كونكريت بلاس تستهدف 6 مليارات جنيه حجم أعمال خلال 2020

“تستهدف شركة كونكريت بلاس للهندسة والإنشاءات الإنتهاء من تنفيذ أعمالا متنوعة بالسوق المحلية بقيمة تتراوح بين 1.5 إلى 2 مليار جنيه بنهاية 2019، حيث تُقدر إجمالى محفظة الأعمال للشركة بنحو 20 مليار جنيه موزعة على سلسلة متنوعة من المشروعات تتصدرها الأعمال القائمة  بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، فضلا عن المشروعات التى يجرى تنفيذها لصالح عدد من كبار المطورين العقاريين. “

أكد المهندس حسام فكرى، المدير العام، أن صناعة التشييد والبناء تشهد طفرة غير مسوبقة على مستوى تنامى حجم الأعمال المتاحة حاليا، متوقعا أن يظل السوق محتفظا بحالة النمو الراهنة خلال العشر سنوات المقبلة فى إطار تنفيذ خطة التنمية التى تطمح لها الدولة وفى ضوء ما تحتاج إليه الدولة من توسع فى تنمية المدن الجديدة بما يتواكب مع الكثافة السكانية المرتفعة .

وأضاف أن إستراتيجية الشركة تركز بالأساس على التوسع فى المشروعات الكبرى التى تأتى فى إطار خطة الدولة للتنمية العمرانية، وتفعيلا لذلك بدأت الشركة فى العمل مع هيئة المجتمعات العمرانية فى عدة مشروعات كبرى يتصدرها العمل بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، كما تتعاون الشركة مع عدد من كبار المطورين العقاريين فى تطوير مشروعات سكنية ضخمة ، مؤكدا أن حجم محفظة الأعمال القائمة حاليا لـ “كونكريت” يقارب 20 مليار جنيه .

كيف تُقيم الوضع الراهن لقطاع الإنشاءات بالدولة ؟

لاشك أن سوق التشييد محليا يشهد تنامى ملحوظ على مستوى طروحات المشروعات والتى دعمت نمو محفظة الأعمال لكافة شركات المقاولات وأسهمت فى تحريك القطاع نحو مؤشرات إيجابية بإعتباره القاطرة الرئيسية فى دفع نمو الاقتصاد الكلى للدولة، وتأتى طفرة النمو بالقطاع مدعومة بتنفيذ خطة الدولة فى التوسع بالتنمية العمرانية وتدشين المدن الجديدة وذلك بما يتواكب مع الكثافة السكانية المرتفعة ومستهدفات الدولة فى دفع نمو المجالات الاقتصادية المتنوعة وخلق فرص عمل جديدة بالسوق، وتعد هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والهيئة الهندسية للقوات المسلحة القطبين الرئيسيين فى طروحات المشروعات بالمدن الكبرى حاليا بالإضافة إلى الأعمال المتاحة من قبل المطورين العقاريين .

يتوقع البعض أن يشهد السوق هدوءا ملحوظا على مستوى طروحات الأعمال خلال الفترة المقبلة..فما رأيك؟

من المؤكد أن سوق الإنشاءات المحلية هو أبعد ما يكون عن محاولات الانهيار أو الركود خلال الفترة المقبلة وإن كان يشهد بعض التحديات على مستوى الأسعار إلا أن هناك حالة نشاط مستمرة وطروحات متنوعة للأعمال بالمدن الجديدة والمشروعات السكنية وأعمال البنية التحتية الضخمة التى إستحوذت على إهتمام الدولة ،

 وفى ظل ما نشهد من إستقرار سياسى وتفعيلا لخطة الدولة فى التوسع بالرقعة العمرانية فمن المتوقع أن يظل السوق محتفظا بمؤشراته الإيجابية فى النمو خلال العشر سنوات المقبلة.

ولاشك أن النمو السكانى الحالى يدعم بشكل رئيسى حاجة الدولة فى إفتتاح المدن الجديدة فى ظل وجود طلب حقيقى على السكن وحاجة ملحة إلى نمو المجالات الاقتصادية وخلق فرص العمل، وما يواجه السوق حاليا هو أزمة حقيقة فى ارتفاع الأسعار فى مقابل تدنى الدخول وهو ما يؤثر على حركة السوق ويحدث تباطؤا ملحوظا وأعتقد أنه السوق سيشهد إعادة توازن بعد إنهاء هذه الفجوة بين مستويات الدخول والأسعار.

 وما هى طبيعة الأعمال التى تنفذها “كونكريت” خلال الفترة الراهنة ؟

تعمل الشركة حاليا فى العاصمة الإدارية الجديدة بالتعاون مع هيئة المجتمعات العمرانية ويتجاوز حجم أعمالها بالعاصمة نحو 6 مليارات جنيه تشمل  مشروعات سكنية وأعمالا للبنية التحتية بداخل الحى السكنى الخامسR5والحى السكنى الثالث R3، حيث يجرى حاليا تنفيذ منطقة للفيلات والقصور بالحى الخامس فى العاصمة على مساحة تقارب 600 ألف متر مربع ويتضمن المشروع نحو 450 وحدة سكنية متنوعة ما بين فيلات وتوين هاوس وتاون هاوس بتكلفة تتراوح بين 4 إلى 5 مليارات جنيه، وسيتم تسليم المشروع خلال عامين وبنظام كامل التشطيبات.

وإنتهينا خلال الفترة الماضية من تنفيذ نموذج للفيلات بالحى الخامس بالعاصمة الإدارية شمل فيلا كاملة التشطيبات والفرش ، كما تقوم الشركة بتنفيذ كافة مرافق البنية التحتية فى الأعمال السكنية المتعاقد عليها بالعاصمة، وحصلت الشركة أيضا على إسناد آخر من هيئة المجتمعات العمرانية بتنفيذ أعمالا بالحى السكنى الثالث بالعاصمة الإدارية يشمل إقامة مجموعة من العمارات السكنية على مساحة حوالى 30 ألف متر مربع بالإضافة إلى المنطقة التجارية وبتكلفة إجمالية للمشروع تقارب 1.250 مليار جنيه.

وهل هناك خطة للتوسع فى الحصول على مشروعات أخرى بالعاصمة الإدارية؟

نسعى للتوسع فى مشروعات أخرى فى العاصمة الإدارية خلال الفترة المقبلة وبالتعاون مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، خاصة وأن تواجد الشركة بالعمل فى الحى الخامس والثالث بالعاصمة يشكل أول تعاون حقيقى مع الهيئة على تنفيذ مشروعات متكاملة خلال الفترة الراهنة حيث تقتصر أعمال “كونكريت” بالسوق المحلية على التعاون مع عدد من كبار المطورين العقاريين ، وفى إطار دخول هيئة المجتمعات بطرح مشروعات عمرانية متكاملة الخدمات ومنافسة للمطورين بالسوق حرصت الشركة على العمل مع الهيئة بالمشروعات المطروحة حيث تمثل هيئة المجتمعات والهيئة الهندسية الجناحين الرئيسيين فى طرح المشروعات المتكاملة بالدولة.

وهل حصلت الشركة على أعمالا أخرى بالتعاون مع هيئة المجتمعات ؟

حصلنا على خطابا من هيئة المجتمعات العمرانية بتنفيذ مشروعا سكنيا ضخما بمدينة العلمين الجديدة يشارك به عدد آخر من شركات المقاولات الكبرى وهو عبارة عن مجمع سكنى خلف منطقة الأبراج تُقدر تكلفته بنحو 12 إلى 15 مليار جنيه وتشارك فيه شركتى مقاولات كبرى بالقطاع الخاص ، و يتضمن المشروع عمارات سكنية وفيلات وعددا من المبانى الإدارية والخدمية، ووفقا لتوجه الهيئة فمن المستهدف الإنتهاء من تطوير المشروع خلال فترة زمنية ضئيلة وبنظام كامل التشطيب.

وماذا عن المشروعات التى تنفذها “كونكريت” لصالح المطورين العقاريين بالقطاع الخاص ؟

تعمل الشركة فى تنفيذ مشروعات متنوعة مع عدد من كبار المطورين العقاريين بالسوق المحلية يأتى فى أبرزهم شركة إعمار العقارية وسوديك وهايد بارك ومجموعة تبارك للتنمية وكواديكو العقارية ، حيث يجرى حاليا تطويرعدد 2 كلاب هاوس و2 مسجد بمشروع ميفيدا السكنى لصالح شركة إعمار العقارية بتكلفة تقارب 150 مليون جنيه ، ونستهدف الإنتهاء من المشاريع مطلع 2020 المقبل،

 كما تدرس الشركة التوسع فى الحصول على مشروعات أخرى لصالح شركة إعمار العقارية ويجرى دراسة تنفيذ كلاب هاوس ضخم ونادى بالإضافة إلى مشاريع تنفيذ عمارات سكنية بمنطقة الداون تاون بميفيدا .

وتعمل “كونكريت” أيضا فى تطوير مشروعا سكنيا بطريق الاسماعيلية بتكلفة 250 مليون جنيه وهو مشروع ضخم يجرى تطوير المرحلة الأولى به لصالح شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار “سوديك” وبدأت الشركة حاليا فى أعمال الحفر بالمرحلة الأولى ، ونستهدف التوسع مع “سوديك” فى تطوير المراحل المتتالية من المشروع.

وإلى جانب ذلك تعمل الشركة أيضا فى تطوير مشروعا ضخما بالتجمع الخامس لصالح شركة هايد بارك العقارية وحصلت على تنفيذ عدة مراحل تنوعت ما بين مناطق للفيلات وأخرى للعمارات السكنية بقيمة أعمال إجمالية تقارب 800 مليون جنيه ، وتدرس الشركة التوسع فى أعمالها مع هايد بارك فى تنفيذ مشروعات أخرى بالساحل الشمالى،

ويُضاف لذلك تنفيذ الشركة مشروعا للفيلات السكنية بمنطقة الحزام الأخضر فى أكتوبر لصالح شركة كواديكو العقارية وبقيمة 250 مليون جنيه وجارى بدأ تسليم المشروع حاليا، كما تعمل الشركة حاليا فى تطوير 12 عمارة سكنية بمشروع “ناينتى أفينو” بالقاهرة الجديدة بتكلفة تقارب 150 مليون جنيه لصالح مجموعة تبارك للتنمية والاستثمار العقارى ، ونستهدف التوسع بالحصول على أعمال أخرى بمراحل المشروع.

وكم تبلغ حصيلة أعمال الشركة خلال 2019 الراهن ؟

تُقدر إجمالى محفظة الأعمال للشركة بنحو 20 مليار جنيه، ومن المستهدف الإنتهاء من تنفيذ أعمالا بقيمة 1.5 إلى 2 مليار جنيه بنهاية العام الجارى ويتوقف ذلك على البرامج الزمنية للعملاء بمختلف المشروعات المتعاقد عليها، كما تتطلع الشركة إلى الانتهاء من تسليم أعمال بقيمة تتراوح بين 5 إلى 6 مليارات جنيه فى 2020 المقبل.

فى إطار النمو القائم بمحفظة أعمال الشركة..ما هى خطتكم للتوسع خلال الفترة المقبلة ؟

تركز إستراتيجية الشركة على تقوية أوضاعها بما يتلائم مع مستهدفاتها بنمو محفظة الأعمال ، وتستهدف التوسع فى القطاعات المرتبطة بصناعة التشييد والبناء والتى تخدم أهدافها فى نمو محفظة الأعمال والمنافسة على المشروعات الكبرى، حيث تدخل الشركة حاليا فى مجال إنتاج محطات الخرسانة الجاهزة ومجال صناعة الطوب بغرض توفير الاحتياجات الخاصة بها،

وتعمل الشركة حاليا فى تنفيذ محطتين لإنتاج الخرسانة الجاهزة إحداهما فى العاصمة الإدارية الجديدة والأخرى بمدينة العلمين الجديدة بالإضافة إلى مصنعا للطوب بالعاصمة الإدارية وهو أول مصنع من نوعه يُخدم على مشروعات الشركة بالإضافة إلى أعمال الشركات الأخرى بالعاصمة، كما تستهدف الشركة نقل مصنعها لإنتاج الطوب من أكتوبر إلى العلمين الجديدة.

وتسعى الشركة خلال الفترة المقبلة لتأسيس شركة أخرى للاستيراد والتصدير بغرض استيراد خامات البناء من الخارج، خاصة وأن قدرة الشركات على توفير إحتياجاتها الخاصة من خامات البناء ستشكل أحد أهم التحديات التى ستواجه شركات الإنشاءات مستقبلا وهو ما يستلزم التركيز على الصناعات المرتبطة بمشاريع الإنشاءات.

وماذا عن أسطول المعدات التابع للشركة ؟

تمتلك الشركة حجم معدات يقارب 150 مليون جنيه .

وهل هناك توجه للعمل فى أنشطة أخرى بخلاف مشروعات البنية التحتية والاسكان ؟

تسعى الشركة للتنافس على المشروعات الأكثر تخصصية خلال الفترة المقبلة وتخطط  للتوجه لمشاريع محطات تحلية المياه الكبرى بالإضافة إلى المشاريع الصناعية حيث تمتلك من الخبرة ما يؤهلها للتواجد بقوة فى هذه المجالات بخلاف المشاريع السكنية ، كما تستهدف “كونكريت” إحداث توازن ما بين أعمالها مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والأعمال التى تحصل عليها بالتعاون مع القطاع الخاص، وتسعى لزيادة محفظة أعمالها مع المطورين العقاريين .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>