فاروس تتوقع ارتفاع معدل التضخم الشهرى لـ3% في يونيو..مدعوماً برفع أسعار الوقود

شركة فاروس المالية

شركة فاروس المالية

توقعت شركة «فاروس» أن ترتفع مستويات التضخم الشهرية عن النسبة المسجلة في مايو، لتصل إلى 3% على أساس شهري في يونيو 2019، كردة فعل على الجولة القادمة من رفع الدعم عن الوقود، والإصلاحات الاقتصادية المرتقبة حتى شهر سبتمبر، بالإضافة إلى بدء موسم الدراسة بنهاية الصيف، الذي عادة ما يرفع الأسعار بنسبة 1% على أساس شهري، مشيرةً إلى إجراء مراجعة على متوسط توقعاتها، لتتحرك من 12.4% إلى 12.8% خلال السنة المالية 2019.

وبلغ مستوى التضخم الكلي 1% على أساس شهري في مايو، مقارنة بـ 0.4% في أبريل، وبذلك تكسر وتيرة النمو اتجاهها الهابط المسجل في شهري مارس وأبريل 2019، وعلى أساس سنوي، ارتفع التضخم إلى 13.2% في مايو من 12.5% في أبريل، مسجلا بذلك قراءة مستقرة بوجه عام منذ بداية العام.

وأرجعت «فاروس» في ورقة بحثية لها اليوم الثلاثاء، القفزة الشهرية في مستويات التضخم بصورة أساسية إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات إلى 1.3% شهريًا من 0.3% في شهر أبريل، إضافة إلى ذلك، سجلت أسعار الخضروات نموًا سلبيًا نسبته 2.6%، على خلفية انخفاض أسعار الخيار والفلفل، حيث إن تأثير هذا الانخفاض عوضه ارتفاع أسعار الفاكهة بنسبة 18.1% على أساس شهري نتيجة ارتفاع أسعار الليمون 63.7% شهريًا، وارتفاع أسعار الموز 32.5% شهريًا، كما سجل قسم الرعاية الصحية ارتفاع بنسبة 3.1% على أسعار شهر مايو، لتسجل أعلى مستوياتها منذ شهر مايو 2018، ويرجع السبب في ذلك إلى ارتفاع تكلفة الأجهزة الطبية والمعدات بنسبة 5.5%..

وأوضحت الورقة البحثية أنه على أساس سنوي، ارتفع التضخم أيضاً بفعل زيادة أسعار الأغذية والمشروبات بنسبة 14.2%، الذى دفعه ارتفاع أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 35.8% بعد ارتفاع أسعار الطماطم والبطاطس والبصل، فضلاً عن ارتفاع أسعار الفاكهة إلى 29.4% لتسجل أعلى مستوياتها منذ نوفمبر 2018، بعدما استقرت أسفل 12% حتى مايو 2019.  وسجلت فئة الإسكان والمرافق مستوياتها المعتادة عند 15.3% على أساس سنوي، بعد ارتفاع أسعار الكهرباء بنسبة 26.9%، وغاز البوتان بنسبة 49.7%، والجازولين بنسبة 42.8% سنويًا في شهر مايو.

وتابعت: «جاءت مستويات التضخم في مايو أعلى قليلا من توقعاتنا التي بلغت 12.8% على أساس سنوي، و0.5% على أساس شهري، بعدما انخفضت مستويات التضخم انخفاضًا مفاجأ في أبريل، ونتوقع أن تقترب مستويات التضخم السنوية من 14% خلال فترة الصيف، نظرًا لحزمة الإجراءات الإصلاحية المنتظر تطبيقها في الفترة ما بين يونيو إلى أغسطس، فضلاً عن المرجعية التاريخية بأن وتيرة التضخم تتسارع في فصل الصيف.  سيأتي استقرار التضخم السنوي بدافع من ارتفاع تأثير القاعدة الحسابية، خاصة أن زادت أسعار الطاقة قبل نهاية شهر يونيو.»

وتوقعت «فاروس» تثبيت أسعار الفائدة دون تغيير حتى نهاية الربع الرابع 2019، في ظل مسار التضخم المعلن عنه على مدار عام 2019، ومن ثم ستشهد أسعار الفائدة خفضاً أخر بعد ذلك بواقع 100-200 نقطة أساس.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>