معتز الحوت : 2019 تشهد تعافي مبيعات نستلة من آثار التعويم .. و20% نموا بمبيعات الشركة خلال 5 أشهر

معتز الحوت رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نستله مصر وشمال شرق أفريقيا

15 مليون دولار استثمارات سنويا للشركة لتطوير خطوط الإنتاج .. و50 مليون دولار صادرات

بدأنا بتصدير القهوة لبعض الدول الأوروبية .. والسيريلاك  للمغرب العربي

الشركة تدرس بعض العروض لاستخدام الطاقة الشمسية لإدارة المصانع .. ولا زيادة في الأسعار خلال الوقت الحالي

أكد معتز الحوت رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نستله مصر وشمال شرق أفريقيا، على أن العام الجاري سوف يشهد تعافي مبيعات نستله من آثار تحرير سعر الصرف ، والعودة لحجم مبيعات 2016، موضحا أن معظم الشركات شهدت تراجعا بحجم المبيعات بنسب تتراوح ما بين 20-25%.

وقال في مقابلة لـ” أموال الغد “على هامش السحور الذي نظمته الشركة أمس، إن نتائج الـ 5 أشهر الأولى من 2019 تعطي مؤشرات ايجابية عن تحقيق المستهدف من المبيعات حيث شهدت نموا بنحو 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وهو ما تأمل الشركة في استمرار تحقيقه مع نهاية العام الجاري.

وأشار الحوت إلى أن الشركة لديها حاليا 3 مصانع في مصر لإنتاج المياه و القهوة سريعة الذوبان ومنتجات الالبان والنيدو والسيريلاك وكذلك المقرمشات والتي تم البدء في انتاجها العام الماضي، لافتا إلى أن الشركة لديها حصة سوقية مرتفعة في كافة المنتجات التي تنتجها حيث تستحوذ على 90% من سوق القهوة سريعة التحضير، و 60% من سوق ألبان النيدو، و 90% من السيريلاك، و 32% من ألبان الأطفال، و20% من الماجي.

ولفت إلى أن الشركة تقوم بضخ استثمارات سنويا تتراوح ما بين 10-15 مليون دولار ، حيث تم ضخ 250 مليون جنيه خلال العام الماضي في  مصنع “بونجورنو” للقهوة سريعة التحضير بالسادس من أكتوبر الذي تم افتتاحه في يناير من العام الجاري، منوها بأن الشركة تعتزم اجراء توسعات استثمارية لزيادة الطاقات الانتاجية خلال العام الجاري باضافة خطي انتاج للقهوة و خط انتاج لماجي .

وفيما يتعلق بنسبة المكون المحلي، نوه الحوت بأنها تختلف من بين منتج لآخر ولكن الشركة تحرص على زيادة نسبتها في منتجاتها من خلال التعامل مع موردين محليين ولكن هناك بعض المدخلات لا يمكن الاستغناء عن استيرادها مثل القهوة واللبن البودرة ، مشيرا إلى أن زيادة نسبة المكون المحلي تساهم في تخفيض التكلفة وكذلك تسهيل عملية الانتاج بتوافر المنتجات في السوق وعدم الانتظار لشحنها لمصر.

وعن رؤيته حول تراجع أسعار الدولار وتأثيرها خلال الفترة المقبلة، أوضح بأن الدولار حاليا تحرك تحركات طفيفة وهي مطلوبة فتحرير سعر الصرف يعني امكانية انخفاضه وارتفاعه وفقا لحجم العرض والطلب وهي مؤشرات صحية ، لافتا إلى أن 2017 شهدت ارتفاعا كبيرا في الأسعار بنسبة تتراوح بين 18-19%  عقب تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016، ولكن هدأت الأوضاع منذ ذلك ولم تتعدى الارتفاعات ما بين 2-3%.

وعن حجم صادرات الشركة، كشف الحوت أن قيمة صادرات الشركة سنويا تصل لنحو 50 مليون دولار وتستهدف الشركة نموها خلال العام الجاري بنحو 20% خاصة في ظل التوسع في تصدير بعض المنتجات مثل القهوة إلى بعض الدول الأوروبية، وكذلك البدء في تصدير السيريلاك إلى دول المغرب العربي ” تونس والمغرب” خلال شهر إبريل الماضي.

وعن تأثير زيادة أسعار الكهرباء التي اقرتها الحكومة المصرية مؤخرا، ذكر أن القرار لم يكن مفاجئا بل كان يعلم الجميع حدوث ارتفاعات في أسعار الطاقة والوقود خلال النصف الثاني من العام الجاري لذا قامت الشركة بدراسة تلك السيناريوهات ووضعتها في حساباتها وخطتها منذ بداية العام، مستبعدا حدوث اي زيادات في أسعار المنتجات خلال الفترة الحالية ما لم تدث تطورات اخرى لم تكن في الحسبان.

وأضاف الحوت أن الشركة تعمل ايضا على دراسة بعض الآليات والطرق التي تساهم في خفض تكلفة الإنتاج سواء عن طريق دراسة استخدام الطاقة البديلة خاصة الشمسية في ادارة المصانع حيث تلقت بعض العروض من عدد من الشركات لهذا الأمر، وكذلك تطوير خطوط الإنتاج لزيادة كفائتها سواء من حيث كم الإنتاج أو سرعة العمل ، أو استخدام مواد تعبئة وتغليف بتكلفة منافسة.

وعن رؤيته للسوق المصرية وبرامج الاصلاح الاقتصادي، ذكر أن السوق بدأ يتعافي من أثار ما بعد التعويم، منوها ان برامج الاصلاح علي الرغم من صعوبتها الا انها كانت حتمية ونحن نري اثار ايجابية لها، واشار الي ان هناك مازال بعض الصعوبات التي نوجهها كمستثمرين ونعمل مع الدولة علي حلها.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>