الليلة.. ليفربول يبحث عن معجزة أمام برشلونة

محمد صلاح

يستضيف فريق ليفربول الإنجليزي، المحترف ضمن صفوفه محمد صلاح لاعب المنتخب الوطنى، نظيره برشلونة الإسباني، فى تمام التاسعة من مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب «آنفيلد»، ضمن منافسات إياب الدور نصف النهائى لبطولة دورى أبطال أوروبا.

وكان لقاء الذهاب قد انتهى بفوز فريق برشلونة الإسبانى بثلاثة أهداف دون رد، فى المباراة التى جمعتهما على ملعب «كامب نو».

وسجل ثلاثية برشلونة، اللاعب لويس سواريز فى الدقيقة الـ26، ليونيل ميسى فى الدقيقتين الـ75 والـ 82 من عمر المباراة.

ووصل برشلونة إلى هذا الدور بعدما نجح فى تخطى عقبة مانشستر يونايتد الإنجليزى بالفوز ذهابًا بهدف للاشىء، وإيابًا بثلاثية نظيفة، على الجهة الأخرى جاء تأهل ليفربول على حساب نظيره بورتو البرتغالي، بالفوز ذهابًا بهدفين دون رد، وإيابًا بأربعة أهداف لهدف.

ويغيب الفرنسى عثمان ديمبلى عن قائمة برشلونة التى يدخل بها اللقاء، حيث تفرغ الفريق الكتالونى للتركيز على دورى الأبطال، بعدما تمكن من الاحتفاظ بلقب الدورى الإسبانى للعام الثانى على التوالي، والـ26 فى تاريخ النادي.

وعلى الجانب الآخر مازال الصراع على لقب الدورى الإنجليزى مشتعلًا، بين ليفربول ونظيره مانشستر سيتي، فى ظل بقاء جولة وحيدة على حسم «البريميرليج».

ويعانى خط هجوم ليفربول فى الآونة الأخيرة تراجعًا فى مستواه، وكان ذلك ظاهرًا فى آخر لقاء للفريق بالدورى الإنجليزى أمام نظيره نيوكاسل يونايتد، والذى انتهى بفوز الريدز بصعوبة، بثلاثة أهداف لهدفين، وأحرز الفرعون المصرى محمد صلاح هدف فريقه الثانى، قبل أن يخرج متأثرًا بإصابته التى تعرض لها.

وشهد اللقاء الأخير بالجولة الماضية من منافسة الدورى الإنجليزى، إصابة الفرعون المصرى محمد صلاح، والذى خرج متأثرًا بالإصابة التى تعرض لها فى الدقيقة الـ73 من عمر المباراة بعد الدخول العنيف من قبل حارس مرمى نيوكاسل، واصطدام ركبتيه فى رأس صلاح.

وخرجت بعض التقارير التى تؤكد مشاركة صلاح فى لقاء اليوم، وأن الإصابة التى تعرض لها «طفيفه».

وينتظر عشاق الساحرة المستديرة مواجهة من نوع خاص، تجمع بين الفرعون المصري، محمد صلاح، والنجم الأرجنتينى ليونيل ميسي، وسبق أن تواجها من قبل فى مباراة، عندما كان يلعب صلاح بقميص روما الإيطالي، فيما قاد ميسى برشلونة لمواجهة ليفربول فى مباراتين.

وتُعد مباراة الذهاب هى الأولى التى يفوز فيها البارسا على ليفربول فى ملعب «كامب نو»، حيث لم يتمكن برشلونة من الفوز على الريدز، فى زيارتين للفريق الإنجليزى للملعب، ضمن منافسات دورى الأبطال.

حيث نجح الريدز فى الفوز على البارسا ذهابًا 2-1، قبل أن يسقط إيابًا بهدف على ملعب آنفيلد، خلال آخر مواجهة جمعتهما ضمن منافسات دور الـ16 لنسخة 2007.

وفى عام 2001، تقابل الفريقان للمرة الأولى فى دورى الأبطال، ضمن دور المجموعات، حقق برشلونة الفوز ذهابًا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وتعادل ليفربول سلبيًا فى مباراة الإياب على ملعب كامب نو.

وعلى صعيد آخر تواجه الفريقان من قبل فى الدور نصف النهائى ببطولة الدورى الأوروبي، فى مناسبتين، يمتلك ليفربول اليد العليا خلالهما، حيث تمكن الريدز من الصعود للدور النهائى على حساب الفريق الكتالونى موسمى 1976 و2001.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>