تورنيدو : اللمبات “LED” الحل الأمثل لتقليل فاتورة الاستهلاك والمحافظة على البيئة

أكد المهندس أحمد زغلول مدير مصنع لمبات تورنيدو أحد مصانع مجموعة العربي أن أهم ما يميز اللمبات الليد هو الفاعلية الضوئية العالية والتي تعطى أكبر قدر من الإضاءة بأقل قدر من الاستهلاك فهي توفر الطاقة الكهربية بنسبة تتجاوز ال 70% عن اللمبات العادية ،لأنها تحول القدرة الكهربية إلى طاقة ضوئية بكفاءة عالية جداً دون فقد حرارى أو إشعاعى .

وأشار إلى أن عمر اللمبات LED الافتراضى أطول عمراً بمقدار 10 إلى 20 ضعف من اللمبات العادية مثل الهالوجين وغيرها من اللمبات المتوهجة ولمبات الزئبق و الفلورسنت المضغوطة الموفرة مما يقلل الحاجة لعملية الاستبدال المتكررة للمبات.

وأضاف أن هذه النوعية من اللمبات صحية للغاية فلا ينبعث منها أشعة ضارة مثل الأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء، بالإضافة إلى أنها لمبات صديقة للبيئة ولاتحتوى فى تصنيعها على أية عناصر ضارة مثل الزئبق وغازات الأرجون والكريتون التى تعتبر عناصر أساسية فى إنتاج مصادرالإضاءة العادية .

وأضاف زغلول أن عدم وجود ارتعاش في إضاءة اللمباتLED في حالة التردد المنخفض يجعلها الأفضل من حيث راحة العين فهي تعمل بالتيارالمستمر dc الذى يصل تردده إلى ما لانهاية والذي يجعل إضاءتها ثابتة ومستمرة، بخلاف أنواع اللمبات الأخرى والتي تعمل بالتيار ac الذى يعمل بتردد منخفض والذي يؤثر بشكل مباشر على العين .

وعن موديلات اللمبات الليد أكد أن هناك أنواع عديدة من اللمبات الليد والمتاحه في السوق المصري مثل لمبات الإسبوت والتي تعد البديل المباشر للمبات الهالوجين بنفس الكفاءة الضوئية مع توفير 80% من استهلاك الكهرباء مع عمر أطول يصل إلى 35000 ساعة، كما تقلل من القدرة الكهربية المستهلكة فى أجهزة التكييف لقلة درجة الحرارة المنبعثة من تلك النوعية من اللمبات بالإضافة إلى الأنواع المستخدمة في النجف والأباليك.

أما بخصوص عملية التصنيع قال زغلول أن تصنيع اللمبات الليد يمر بمراحل متعددة والتي تبدأ بتصنيع اللوحات الإلكترونية المستخدمة فى تكوين اللمبة وهى ال driver الذي يقوم بتحويل التيار المتردد إلى تيارمستمر وثابت والمسئول عن توفير استهلاك الطاقة ،وتلي تلك المرحلة عملية صناعة ال module وهو لوحة الكترونية بها مجموعة من الليدات الباعثة للضوء( مصدر الضوء) .

وأكد أن عملية تجميع أجزاء اللمبة يتم أتوماتيكيا باستخدام أحدث خطوط الإنتاج العالمية, كما تأتي مرحلة قياس قدرة كل لمبة على تحمل ترددات التيار, ثم مرحلة اختبار شدة الإضاءة والتي تمر وحدها بأكثرمن عملية للتأكد من جودة كل لمبة ثم تغليفها أوتوماتيكياً باستخدام أحدث ماكينات التغليف.

.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>