«مصر للتأمين» تعقد ثاني لقاءاتها مع المجالس التصديرية لدعم العلاقات والوقوف على احتياجاتهم

باسل الحيني رئيس شركة مصر القابضة للتأمين

عقدت شركة مصر للتأمينات العامة والممتلكات –إحدى شركات مصر القابضة للتامين التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام- ثاني لقاء لها مع عدد من أعضاء المجالس التصديرية وخاصة المستهدفين القارة الإفريقية، وذلك بحضور باسل الحيني رئيس الشركة القابضة وحسين عطالله رئيس مصر للتأمين.

وجاء اللقاء في إطار اهتمام الدولة المصرية بزيادة الصادرات للقارة الإفريقية خاصة بعد تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، بالتزامن مع خطة وزارتي قطاع الأعمال والتجارة والصناعة بضرورة تعميق التعاون بين مصر وإفريقيا على جميع االمستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وتضمن اللقاء ورشة عمل حول تأمينات النقل البحري وتأمينات ائتمان الصادرات، وهما فرعان يهتمان بالمقام الأاول بالمصدر المصري للخارج، ومن المقرر أن يعقبها عدد من اللقاءات حول فروع تأمينية أخرى.

وقال باسل الحيني، رئيس شركة مصر القابضة للتأمين، إن الهدف من ورش العمل التي تعقدها الشركة القابضة وشركة مصر للتأمين توعية المصدرين المصريين إلى قارة إفريقيا بالخدمات التأمينية التي تقدمها الشركة، والوقوف على متطلباتهم لابتكار تغطيات جديدة تناسب احتياجاتهم بالتحالف مع شركات التأمين الإفريقية.

وأضاف أن شركته تدعم الفرص التصديرية من خلال دراسة وترجمة الاحتياجات الخاصة بالمجالس التصديرية والشركات المصدرة لإفريقيا ببرامج تأمينية محدد وواضحة بالتعاون مع صندوق دعم الصادرات، والتنسيق مع البنوك الحكومية (الأهلي – مصر – القاهرة)، إلى جانب تقديم خدمات الاستعلام عن العملاء والمصانع والشركات المستوردة العاملة بإفريقيا من خلال وسطاء ومعيدي التأمين الدوليين.

وأكد على أن اهتمام الدولة بزيادة الصادرات إلى إفريقيا؛ يتطلب تفعيل منظومة متكاملة للنقل والتمويل بالإضافة إلى التأمين، وتوفيرة من خلال الشركات الوطنية، كاشفا عن خطة وزارة قطاع الأعمال العام لتنظيم مؤتمر نهاية شهر يوينو القادم يضم جميع الجهات المعنية بالتصدير لإفريقيا سواء مصدرين أو بنوك أو شركات نقل أو شركات تأمين.

ومن جانبه قال حسين عطالله رئيس شركة مصر للتأمين، إن فرع التأمين البحري يواجهه عقبة أساسية وهي أن وثائقه عالمية إلا أنه من الممكن تغيير بنود الوثيقة بما تتوافق مع احتياجات العملاء، مشيراً أن الهدف الأاساسي من اللقاء هو التعلب على هذه التحديات.

ودعا المصدرين إلى ضرورة توفير جميع المعلومات عن الدول التي يتعاونون معها، لأنه في حالة غياب المعلومات يؤدي إلى ارتفاع نسبة الخطورة بالتالي زيادة نسبة القسط، مضيفاً أن العالم كله يتجه إلى إفريقا وعلى مصر أن تواكب هذه التطورات.

وقال جمال صقر، نائب رئيس الشركة، إنه يتم حاليا دراسة التواجد في إفريقيا من خلال فروع أو مكاتب تمثيل لتقديم الخدمات اللازمة لعملاء الشركة من المصدرين والمستوردين، لافتاً إلى أن الشركة تتعاون مع مكاتب الخدمات الموجودة في الدول الإفريقية لتقديم الخدمة لعملائها على أكمل وجه حتى لو لم تتواجد بالدولة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>