البنك الدولي: الدول مُطالبة بـ “الاستثمار في البشر” لتحقيق نمو وازدهار أكبر

انطلقت منذ قليل في العاصمة الأمريكية واشنطن، جلسة خاصة تحت عنوان “الجدوى الاقتصادية والاجتماعية للاستثمارات في رأس المال البشري”، وشارك في فاعليات هذه الجلسة شخصيات سياسية واقتصادية بارزة منهم كريستالينا جورجييفا الرئيس التنفيذي للبنك الدولي، ووزيرين مالية يتمثلوا في جرانت روبرتسون وزير المالية بـ نيوزيلندا، وبينينو لوبيز وزير المالية بـ باراغواي، بالإضافة إلى زويرا يوسفو الرئيسة التنفيذية لمؤسسة دانغوتي.

وتأتي قضية الاستثمار في البشر على رأس الموضوعات التي تناولتها فعاليات اجتماعات الربيع، حيث أوضحت البيانات الحديثة أن رأس المال البشري يشكل أكبر مكون منفرد للثروة العالمية، وذلك في ظل إخفاق العالم في الاستثمار في البشر على نطاق واسع وفعال كما ينبغي.

وقالت كريستالينا جورجييفا الرئيس التنفيذي للبنك الدولي، إن دول العالم إذا أرادت أن تصبح ثرية يجب عليها أن تستثمر فى الرأس المال البشرى، ويوضح مؤشر رأس المال البشرى أن الاستثمار فى الصحة والتعليم له تأثير كبير على ازدهار الأفراد والمجتمعات، وتلتزم أكثر من 60 دولة بهذا المشروع الجديد.

وأشارت إلى أن البنك الدولى بدأ الاهتمام بالاستثمار فى رأس المال البشري منذ العام الماضي؛ عندما تم إدراجها لأول مرة ضمن مقاييس الثراء، مضيفة أنه كلما زاد معدل غناء الدولة زاد الاستثمار فى رأس المال البشري، لذا أشارت إلى الدول إذا أرادت أن تكون غنية في المستقبل عليها أن تستثمر في شعبها من اليوم.

وأكدت جورجييفا أن هذا الاستثمار يجعل الاقتصاد يزدهر، مطالبة الحكومات أن تعمل على توفير التمويل الازم لهذه الاستثمارت، مشيرة إلى أن مؤشر رأس المال البشري يقيس ما يحدث لطفل اليوم عند بلوغ 18 عام، وأظهرات نتائج المؤشر أن سنغافورة كانة في المرتبة الأولى حيث يكتسب الطفل 88% من القدرات والمهارت، بينما الدول التي تتسم بمعدلات فقر مرتفعة كانت فى أدنى سلم المؤشر، مما يخلق الحاجة لتعزيز الاستثمار فى رأس المال البشري.

وأشارت إلى رئيس البنك الدولي الجديد ديفيد مالباس، والذى يعتزم معالجة أصعب القضايا وفي مقدمتها الاستثمار في الرأس المال البشري، مضيفة أن البنك يركز على إظهار القدرة في استيعاب الفائدة الاقتصادية للاستثمار في البشر.

وأضافت أن البنك يعمل على تعزيز الأدوات الموجودة فى أيدى صانعي القرارت الاقتصادية، مطالبة الحكومات بضرورة ترشيد انفاقها والتوقف عن الإنفاق الروتيني، وتوجيه الإنفاق إلى الاستثمارات الهامة والحيوية.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>