” أي ماس للاستشارات” تقترح 5 خطوات لتطوير صناعة المواد العازلة في مصر

الدكتور كمال الدسوقى رئيس شعبة المواد العازلة

قال د. أحمد طه رئيس شركة أي ماس للاستشارات، إن الفترة الماضية تم دراسة قطاع المواد العازلة في مصر في إطار الاستراتيجية التي تقوم بوضعها شعبة المواد العازلة بغرفة صناعات مواد البناء حيث تم رصد بعض المشكلات التي تعد مشتركة في كل الشركات.

وأوضح خلال ورشة العمل التى تنظمها الشعبة اليوم تحت عنوان” صناعة العوازل المائية والحرارية والصوتية في مصر بين الفرص والتحديات”، أن تلك المشكلات تتمثل في المواد الخام والتسويق والعمالة المدربة.

وأشار طه إلى أنه تم اقتراح  5 خطوات رئيسية يمكن أن تتضمنها الاستراتيجية تساهم في حالة تطبيقها في احداث طفرة في قطاع المواد العازلة ، لافتا إلى أن أولى تلك الخطوات تتمثل في إنشاء شركة مساهمة من كافة شركات المواد العازلة تحت مسمى “الشركة المصرية لخدمات المواد العازلة”.

ونوه بأن إنشاء تلك الشركة سيكون عبر الاكتتاب، وسوف تتخصص في تقديم كافة الخدمات التي تحتاجها الشركات من الاستيراد الجمعي للمواد الخام، وكذلك التسويق الدولي والتصدير، وكذلك يمكنها على المدى الطويل إنشاء مراكز لوجيستية ، ومخازن في الأسواق الرئيسية، وتقديم خدمات لوجيستية متكاملة سواء للسوق المحلي أو التصديري

وأضاف طه أن ثاني تلك المقترحات إنشاء مدينة متخصصة للمواد العازلة تجمع كافة الشركات العاملة في القطاع والتي لا تتخطى 100 شركة ، مشيراً إلى أنه يمكن التفاوض مع احد المطورين الصناعيين للحصول على مساحة أرض داخل مناطقهم لانشاء المدينة للتوسع في الصناعات القائمة وكذلك دخول استثمارات جديدة، ويمكن التفاوض مع بنك تنمية الصادرات لتمويل المدينة.

ولفت إلى أن الخطوات تضمن ايضا التعاون مع شركة علاقات عامة لتنظيم العلاقة مع الإعلام والجهات الحكومية، لافتا إلى أنها تشمل أيضا التعاون في مجال التدريب لتأهيل العمالة التي تحتاجها الشركات.

وذكر طه ضرورة أن يتم التركيز على الدولة التي يوجد لدينا بها علاقات سياسية جيدة مثل مجموعة دول ” الاستان” خاصة وأنها تعد الظهير الاقتصادي لتركيا.

ومن جانبه قال المهندس احمد يوسف، خبير الطاقة، إن صناعة المواد العازلة تعد من أكبر القطاعات استهلاكًا للطاقة عن القطاعات الأخرى، لافتًا أن هذه الصناعة تخدم كافة القطاعات عن طريق ترشيد الاستهلاك، بالإضافة إلى المحافظة علي مواد البناء من تقلبات درجة الحرارة.

وأشار  إلي أن رفع كفاءة الطاقة هو أفضل كفاءة للطاقة في منظومة فعالية التكاليف، موضحًا أن البرنامج الخاص بسريان الطاقة يساعد علي توفير ما يقرب من ١٠ أضعاف الطاقة للدولة، مؤكدا  أن الاستثمار في التوفير افضل بكثير من تدريب العمالة داخل المصانع علي استراتيجيات التوفير.

واقترح  أن يتم آخذ عينة من الشركات المصرية لمواد العزل لتوفير البرامج والخطط التي تمكن هذه الشركات من العمل علي المنهجية الصحيحة مع الحفاظ علي خصوصية البيانات الخاصة بكل شركة، معلنًا عن أن يتم إصدار أول تقرير خاص بهذه الشركات في مايو المقبل.

وقال المهندس وفيق صادق، استشاري المواد العازلة، أن هناك 7 دول تستحوذ على مايقارب 50% في الصادرات العالمية من مواد العزل، علي رأسهم كوريا وألمانيا، مضيفًا أن  24 دولة تصل قيمة العجز في ميزانها التجاري لمواد العزل حوالي 3.5 مليار دولار في 2017 .

وأشار إلى أن  العزل المائي بلغ حجم تجارتها لـ  7.8 مليار دولار في2017، متوقعًا  احتمالية  تباطؤ داخل القطاع يستمر ل2025. ولفت إلي أن قطاع مواد  البناء سيكون هو أكثر تأثيراً نتيجة لهذا التباطؤ.

واضاف صادق أن في المقابل بالنسبة للقطاع العزل الحراري الذى شهد حالة من النمو خلال العاميين الماضيين بنسبة تصل لـ ١٥٪ ، مضيفاً أن هناك ٤ دول تستحوذ بنسبة ٥٠٪ في

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>