الطاقة المتجددة: 8 آلاف ميجا وات نسب إنتاج الكهرباء من المصادر البديلة محليًا

الربط الكهربائي - الكهرباء

إسماعيل: مناخ الاستثمار هو المحدد لآليات طرح مشروعات الطاقة الجديدة بالسوق

 قال إيهاب إسماعيل نائب الرئيس التنفذي للدراسات والبحوث والشئون الفنية بهيئة الطاقة المتجددة، إن إجمالي الطاقات البديلة المولدة حاليًا تصل إلى حوالي 8 آلاف ميجا وات، من مختلف مصادر التوليد المتجددة، في الوقت الذي يتجاوز إجمالي إنتاج شبكة الكهرباء حاجز الـ 45 ألف ميجا وات.

 أضاف إسماعيل في تصريحات خاصة لأموال الغد، أن القطاع ملتزم بمخطط إنتاج 20% من المصادر المتجددة بحلول 2022، والذي يمثل تحديًا للقطاع لتحقيق مزيج الطاقة، وخلال السنوات القادمة سيزداد نشاط مشروعات الطاقة البديلة لتحقيق استراتيجيات الدولة، خاصة وأن نسبة كل مكون ستكون حوالي 12% من الرياح و 6% من المصادر المائية و2% من المشروعات الشمسية.

 أشار إلى أن القطاع يسير بخطى ثابتة وواضحة في تحقيق مزيج الطاقة، سواء من خلال مشروعات الشمس والرياح، أو الطاقة الهيدرومائية التي تصل قدراتها الإنتاجية حاليًا إلى 2800 ميجا وات، بجانب 700 ميجا وات مولدة من مشروعات رياح جبل الزيت والزعفرانة، بالإضافة لذلك هناك مشروع بنبان للطاقة الشمسية الذي سيضيف نحو 1465 ميجا وات.

 لفت إلى عدد آخر من التعاقدات مع كبريات الشركات العالمية والهادفة لتوليد طاقات إضافية من المصادر المختلفة خلال الفترة المقبلة، في الوقت الذي يمكن الإشارة فيه إلى أن دخول 14400 ميجا وات من خلال محطات سيمنس قد ساهم في حدوث حالة من الارتياح والهدوء في إدخال محطات جديدة للخدمة.

 أضاف أن دخول الطاقة كمكون أساسي في كافة المشروعات والصناعات التي يتم تنفيذها بالدولة، جعل السوق في احتياج إلى استثمارات ورؤوس أموال بشكل شبه مستمر، وبذلك تعتبر مشروعات الطاقة أحد روافد الاستثمار المباشر الذي يدخل إلى السوق المحلية من خلال جذب المستثمرين الأجانب للمشاركة بمشروعات الدولة الكبرى، موضحًا أن المناخ الاستثماري بالدولة هو الذي يحدد بدرجة كبيرة آليات طرح مشروعات جديدة من عدمه.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>