مميش: نسعى لوجود مراكز لوجيستية للموانئ بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس

  قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إن المنطقة تعمل على وجود مراكز لوجستية للموانئ وتضع كل الخطط والسياسات التسويقية المرنة وتسعى إلى إنجاح المستثمرين باعتبارهم شركاء للمنطقة ووجودهم في منظومة واحدة.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها بورشة العمل الإقليمية حول الاستثمار في البنية التحتية تحت عنوان “تحقيق نمو مستدام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال الاستثمار في جودة البنية التحتية” الذي تنظمه المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وبدعم من الحكومة اليابانية.

وأضاف أن محور قناة السويس يعد المستقبل المنتظر في التجارة العالمية وذلك لما تمتلكه المنطقة من إمكانات مادية وطاقات بشرية وبنية تحتية في مناطقها الصناعية بالإضافة إلى سهولة الوصول من خلال موقعها للأسواق العالمية

وأوضح مميش إن المنطقة تدعم الاستثمار في القطاعات الحيوية عموماً ويعد الاستثمار في البنية التحتية أحد أهم عوامل نجاح أي منطقة فبدونه يصعب جذب المستثمر ،كما أن المنطقة أصبحت تدعم بشكل كبير تعزيز معايير الجودة والسلامة في هذه الاستثمارات لجني مكاسب بيئية واجتماعية ترفع من تصنيف المنطقة وتساعد على تطبيق مفهوم الاستدامة في المنطقة .

وأكد أن المنطقة تقوم بتجهيز البنية التحتية في مناطقها المتنوعة وتعمل على جذب المستثمرين في وقت واحد ،حيث قامت المنطقة بتطوير ميناء شرق بورسعيد وتجهيزه بأعلى المواصفات والمعايير الدولية إلى جانب تطوير ميناء السخنة باعتبارهما قطبي المنطقتين الشمالية والجنوبية .

وذكر مميش أن حفر القناة الجديدة يعد أول تطوير للبنية التحتية مع تنامي حركة التجارة العالمية وبالتوازاي مع هذه التجهيزات كان لابد من تشريعات وقوانين تسهل من إجراءات الاستثمار وإنشاء مصانع تعزز من ثقافة القيمة المضافة وإنشاء مراكز لوجستية تخدم هذه الصناعات ومراكز تدريب تساعد على تأهيل وتدريب العمالة بشكل يواكب عملية التطوير.

ونوه بأن المنطقة الاقتصادية خلال الفترة القليلة المقبلة ستكون من أهم مصادر الدخل القومي والعملة الصعبة لمصر ،حيث تعمل على خلق فرص عمل للشباب وبناء مستقبل واعد في المنطقة ،ولن يتأتى هذا إلا بوجود بنية تحتية قوية مما يساهم في جذب استثمارات جديدة.

وقال كارلوس كوندي المدير الإقليمي للمنظمة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن إمكانيات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس كموقع استثماري ممتاز يقع على شواطئ طريق تجاري مهم بين أوروبا وآسيا وبالقرب من أسواق عالمية مهمة وسوق محلي وتواجد قوى عاملة مؤهلة لأن تكون محور لوجيستي كبير.

ومن الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر والذى تعقده الهيئة لأول مرة بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية OCED، يناقش عدد من المحاور الهامة خلال 4 جلسات، بجانب الجلسة الافتتاحية والتى شارك بها وزيرا التخطيط والإسكان.

وتتمثل محاور المؤتمر فى مناقشة تحسين استثمارات البنية التحتية عالية الجودة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تحديد إجراءات السياسة الاستراتيجية لزيادة تعزيز النتائج البيئية والاجتماعية والاقتصادية من استثمارات البنية التحتية، تحسين الحوكمة لضمان جودة استثمارات البنية التحتية، وتيسير النهج الفعالة لتمويل استثمارات البنية التحتية عالية الجودة.

 ويهدف هذا المؤتمر الإقليمى، لزيادة الوعى لدى صناع القرار فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول أهمية تعزيز جودة الاستثمارات فى البنية التحتية لتحقيق نمو اقتصادى مستدام وشامل، كما يهدف لتعزيز التفاهم المشترك، وتبادل الخبرات من خلال إتاحة منصة إقليمية لصناع القرار والقطاع الخاص والأطراف الفاعلة الأخرى المشاركة بالمؤتمر.

 يذكر أن الدول المشاركة بالمؤتمر الإقليمى، تتمثل فى “العراق والأردن ولبنان وليبيا وموريتانيا والمغرب وإسبانيا والسويد وتونس”،بالإضافة إلى منظمات دولية ” منظمة جايكا اليابانية، وبنك التنمية الأفريقى والبنك الإسلامى للتنمية واللجنة الاقتصادية لأفريقيا وبنك الاستثمار الأوروبى”.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>