<

نشطاء يسكبون “دماء” أمام مقر الحكومة البريطانية تحذيرا من التغير المناخى

أفراد هيئات الطوارئ بالقرب من جسر لندن - صورة أرشيفية

تظاهر المئات من الناشطين المهتمين بالبيئة والتغير المناخي، اليوم السبت، أمام مقر الحكومة البريطانية في داونينج ستريت بالعاصمة لندن، ملقين بكمية كبيرة من سائل أحمر يشبه الدماء للتحذير من خطورة التغير المناخي.

ووفقا لصحيفة “الجارديان”، فقد ألقى نحو 400 متظاهر، من بينهم عائلات وأطفال، بأوعية مملوءة بسائل أحمر شبيه بالدماء بلغت في مجموعها أكثر من 200 لتر، للدلالة على مدى خطورة مشكلة التغير المناخي، ودعوة السلطات لاتخاذ تدابير أكثر قوة لمواجهة تلك الظاهرة، وذلك ضمن فعالية نظمتها حملة “إكستنشن ريبيليون” المعنية بالتغير المناخي.

وفي بيان، قالت الحملة، التي دُشّنت العام الماضي في بريطانيا وامتدت لاحقا لدول أخرى، إن استخدام “الدماء” كان مقصودا به الرمز إلى “موت أطفالنا”، والمستقبل المرعب الذي يواجه الشباب بسبب التغير المناخي.

ونقلت “الجارديان” عن أحد المشاركين في الفعالية، ويدعى باولو (61 عاما)، قوله: “نحن هنا لننعي خسارة الحياة ومن أجل حياة من لم يولدوا بعد، والاحتجاج على عدم إنصاف أجيال المستقبل. ليس لديّ أطفال، ولكني لم أتوقف عن حب العالم”.

بينما قال هكتور (10 أعوام): “العديد من الحيوانات ستنقرض إذا لم نتصرف الآن. لقد استثمرنا كل دعمنا في الحكومة. لكنهم هجرونا في وقت الحاجة. نحتاج أن تقول الصحافة والحكومة الحقيقة”.

ولفتت “الجارديان” إلى أن تلك الفعالية تأتي بعد احتجاج نظمته الحركة نفسها، أمس، في إدنبره باسكتلندا في حفل عشاء سنوي لنادي صناعة النفط الاسكتلندية، حيث ألقت الشرطة القبض على 14 من نشطاء الحملة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>