<

مصر تسعى لدخول اتفاقية التكتلات الإفريقية الثلاثة حيز التفعيل خلال 2019

علم “أموال الغد” من مصادر مسئولة بوزارة التجارة والصناعة، عن سعي الحكومة المصرية تفعيل اتفاقية التكتلات الإفريقية الثلاثة والتي تضم تجمعات “الكوميسا والساداك وشرق إفريقيا” ودخولها حيز التنفيذ قبل نهاية العام الجاري 2019 .

 أشارت المصادر في تصريحات خاصة ، إلى أن مصر ستعمل خلال توليها رئاسة الإتحاد الإفريقي التنسيق ولعب دور الوسيط بين الدول الـ 26 للإتفاق بشأن تلك العناصر اللازمة والتصديق عليها من جانبهم ، حيث تحتاج اتفاقية التكتلات الثلاث  تصديق 16 دولة عليها للدخول في حيز النفاذ والتفعيل .

 ومن المقرر أن يتسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي، غداً الأحد رئاسة الاتحاد الإفريقي، من نظيره الرواندي بول كاجامي، وتستمر الرئاسة المصرية حتى عام 2020.

 أضافت ان تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مهام رئاسة الإتحاد الأفريقي سيعزز من فرص تفعيل الإتفاقية لما لها من أهمية كبيرة نحو تحقيق التكامل الإقتصادي والتجاري بين كافة دول القارة ، منوهة أن  البنود محل التفاوض حالياً بين دول القارة المعنية بالإتفاقية تتعلق بقائمة التخفيضات الجمركية للسلع  وقواعد المنشأ .

 أوضحت المصادر أن مصر حريصة على استغلال فترة توليها رئاسة الإتحاد الأفريقي للتوقيع على كلا الإتفاقيتين إلا أن الإتفاقية الأقرب للتوقيع خلال العام الجاري هو اتفاقية التكتلات الثلاثة .

 وتتيح الاتفاقية الثلاثية، إعفاءات جمركية كاملة للتجارة بين الدول الأعضاء، وإلغاء القيود التجارية غير الجمركية، بما يسهم فى زيادة التبادل التجارى بين الدول الأعضاء بالاتفاقية ، حيث تهدف إلى تحقيق التكامل الاقتصادى بين نصف الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقى المشاركين باتفاقيات (الكوميسا والسادك – مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية – والأياك تجمع بلدان شرق أفريقيا).

أضافت المصادر أنه من المرجح أن يتم التوافق بين كافة الدول المعنية بالإتفاقية الثلاثية على التطبيق التدريجي للإعفاء الجمركي للسلع بالشكل الذي يعود بالنفع لكافة الدول خلال الفترة المقبلة ، مشيرة إلى أن مصر ستسعى أيضاً للعمل على تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية والتي وقع عليها حتى الان نحو 49 دولة أفريقية،فيما صدق عليها نحو  18 منهم عليها، علماً أن المطلوب هو تصديق 22 دولة عليها حتى تدخل الاتفاقية حيز النفاذ.

 وتعد «الكوميسا» المؤسسة عام 1994 منطقة تجارة تفضيلية تمتد من ليبيا إلى زيمبابوى، وتضم فى عضويتها 19 دولة، فيما تعد مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية (SADC)، منظمة دولية تهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية فى أفريقيا الجنوبية تم تأسيسها فى أغسطس 1992، أما مجموعة شرق أفريقيا فتعد منظمة دولية تضم 6 دول من شرق أفريقيا وهى بوروندى وكينيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا وجنوب السودان.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>