“التصديري للكيماويات” : القطاع يستحوذ على 50% من قيمة الصادرات المصرية غير البترولية لتركيا

خالد أبوالمكارم رئيس المجلس التصديري للكيماويات

خالد أبوالمكارم رئيس المجلس التصديري للكيماويات

أكد المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة أن صادرات القطاع  تستحوذ على نحو  50% من إجمالي صادرات مصر لتركيا حيث بلغت خلال الأحد عشر شهر الاولي من 2018 بقيمه 908 مليون دولار.

وأوضح خالد أبو المكارم رئيس المجلس إنه تم اعداد دراسه عن أثر أزمة الليرة التركية علي صادرات القطاع إلي دوله تركيا، حيث أشارت أنه بمقارنة معدلات التغير الشهريه للأربع شهور (مايو_اغسطس 2018) أظهرت أن صادرات القطاع لتركيا انخفضت في شهر مايو بنسبه 22% وفي شهر يونيو انخفضت بنسبه 1% وانخفضت في شهر يوليو بنسبه 11% وفي شهر اغسطس تراجعت الصادرات بنسبه 36%.

وكشفت الدراسه أنه باستقصاء شركات القطاع تبين أن هناك بعض الشركات التي توقفت عن التصدير لدوله تركيا منذ انخفاض قيمه الليرة التركيه وآخرون تأثرت حجم صادراتهم لدوله تركيا، في حين دعا المجلس المكتب التجارى في اسطنبول برئاسة الوزير المفوض التجارى محمد السعيد إلي التعاون من اجتياز هذه الازمه خاصه وأن السوق التركي يحتل المرتبه الاولي في قائمه الدول المستوردة للمنتجات الكيماويه المصرية.

وكان المكتب التجارى قد دعا  المجلس لموافاته بما يتوافر لديه من معلومات عن طلبيات الشركات التركيه الموجهه للشركات المصريه المصدرة لبنود الكيماويات من أعضاء المجلس وخاصه بنود الأسمدة والزجاج والبتروكيماويات وذلك في الفترة الاخيرة وما إذا كان يوجد إيقاف أو تجميد أو إلغاء لتلك الطلبيات حتي يتسني للمكتب تقييم لآثار الازمه علي الصادرات آلمصريه لتركيا.

من جهه آخرى أعدت نجلاء زين العابدين  رئيسة لجنه البعثات بالمجلس حصر بأهم البلاد التي لم يقوم المجلس بزيارتها رغم أهميتها وهي المغرب ، الجزائر،  ابيدجان ، السنغال،  السودان ، تنزانيا ، انجولا ، نيجيريا .

و طالبت بتكرار بعثات المجلس مرة أخرى الي كينيا وأوغندا وغانا مشيرة إلي أن ميزة هذه البلاد انهاتعتمدفي تعتمد كليا وجزييا في صادراتها علي مصر وتونس وان معظم المهيمين علي هذه الأسواق لبنانين أو هنود يفضلون التعامل مع المصدرالمصرىاكثر منالتونسي

وأكدت زين العابدين  علي أن قد أن الأوان لزيارة البلاد العربية وعدم قصر البعثات التجاريه علي البلدان الافريقيه وعلي رأس هذه البلدان كل من لبنان والسعودية والكويت وقطر والبحرين.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>