<

«فايبر مصر» تستهدف التحول لمطور رقمي للمشروعات المصرية والقارة الإفريقية

المهندس أحمد مكي، رئيس مجلس إدارة شركة فايبر مصر

المهندس أحمد مكي، رئيس مجلس إدارة شركة فايبر مصر

11 مليار جنيه استثمارات متوقعة في 2019 لتدشين 5 شركات تابعة لـ«فايبر مصر» القابضة

تدشين «Marine Africa» للاستثمار في مد وصيانة الكابلات البحرية بالتعاون مع المصرية للاتصالات وشركات أخرى

مفاوضات مع ثلاثة بنوك محلية لتمويل استثمارات الشركة و400 مليون جنيه تسهيلات ائتمانية من بنك مصر

التعاون مع 4 مطورين عقاريين لمد البنية التكنولوجية في المجمعات العمرانية المغلقة خلال 2019

كشف المهندس أحمد مكي الرئيس التنفيذي لشركة «فايبر مصر» عن الخطة الاستثمارية الاستراتيجية للشركة خلال الفترة المقبلة، مقدرًا حجم الاستثمارات بها  في 2019 بحوالي 600 مليون دولار (11 مليار جنيه)، لتحويلها إلى شركة قابضة تضم 5 شركات تابعة للتوسع في خدمات البنية التحتية التكنولوجية في الداخل، والاستثمار في الكابلات البحرية على المستوى الإفريقي، وتقديم الخدمات التكنولوجية المتكاملة، بالإضافة إلى تطبيقات الاتصالات وانترنت الأشياء.

وأكد في حوار خاص مع “أموال الغد” على أن «فايبر مصر» تعمل على التحول إلى “المطور الرقمي” للبنى التحتية في مصر، والانطلاق إلى القارة الافريقية بالاعتماد على خبراتها المكتسبة محليًا والعلاقات الدولية التي تتمتع بها على مستوى العالم.

ضمن الإجراءات الحالية التي تتخذها الدولة للتحول الرقمي، ما هي رؤية «فايبر مصر» للمساهمة في خطة مصر الرقمية خلال السنوات المقبلة؟

تمثل رؤية «فايبر مصر» منذ تدشينها التركيز على كونها شركة محلية بمستوى عالمي تخدم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والاستخدامات المختلف للتكنولوجيا، وتأثيرها المباشر على كافة القطاعات الأخرى، ونعمل على العديد من المجالات الاقتصادية مثل التعليم، والنقل والقطاع العقاري لإحداث تأثير ملحوظ للبنية المعلوماتية على المجتمع والاقتصاد المصري وتحقيق الرؤية الرقمية للدولة.

ونسعى خلال الفترة المقبلة لتفعيل الرؤية المتعلقة بنا والتي تنص على الدور الأساسي للبنية التحتية التكنولوجية وتأثيراتها الإيجابية على القطاعات الأخرى، حيث سنركز على قطاعات جديدة مثل الطاقة، والبترول والغاز.

 استحوذت «فايبر مصر» منتصف 2018 على شركة «ايكونوكس» فما هي الخطة الاستثمارية في ضوء التوسع السابق؟

نسعى في «فايبر مصر» إلى التحول لشركة قابضة تدير عدد من الشركات التابعة، كما تقوم بدور المنفذ في الوقت نفسه للمشروعات القومية القائمة حاليًا، ونسعى لتدشين 5 شركات تابعة تغطي معظم محفظة الخدمات التكنولوجية، بداية من البنية التحتية من الكابلات، وإدارة وصيانة الكابلات البحرية، والخدمات التكنولوجية المتكاملة، بالإضافة إلى تطبيقات الحوسبة السحابية وانترنت الأشياء وغيرها من المجالات التطبيقية.

 وما هي الشركات الحالية ضمن خطة «فايبر مصر» القابضة، وماذا عن الشركات المستهدف تدشينها والجدول الزمني المتوقع للإعلان عنها؟

الفترة الحالية لدينا بالفعل شركتين تابعتين أحدهما نمتلك فيها الحصة الحاكمة وهي “أكيونوكس” التي تم الاستحواذ عليها مطلع العام الجاري، بالإضافة إلى شركة نعمل على تدشينها بالتعاون مع المصرية للاتصالات في مجال الاستثمار في الكابلات البحرية وقد تحمل اسم «Marine Africa».

كما أعلننا الشهر الماضي عن تدشين شركة مخصصة لإنشاء الأعمال المدنية للبنية التحتية، وأعمال الهندسة الالكتروميكانيكية، وتعمل كمقاول من الباطن، وتنفيذ الأعمال المدنية للمشروعات الخاصة بمد كابلات الفايبر بالتعاون مع المصرية للاتصالات، ومن أهم الشركاء في الشركة الجديدة «ريدكون العقارية»

وخلال الربعين الثاني والثالث من 2019 سيتم الإعلان عن شركتين آخريين  أحدهما متخصصة البنية خارج مصر والأخرى  في مجال الحوسبة السحابية، والتطبيقات الخاصة بانترنت الأشياء، ونفاضل حاليًا بين الاستحواذ على شركات قائمة بالفعل أو تدشين كيانات جديدة.

بالنسبة لشركة «Marine Africa» من هم الشركاء الآخرون فيها وهل ستتعارض مع أعمال المصرية للاتصالات الحالية واستثماراتها في مجال الكوابل البحرية؟

ستضم الشركة في هيكلها عدد من المؤسسات والشركات المحلية والعالمية، وبتدشينها ستصبح الشركة الأولى في العالم التي تنطلق من القارة الإفريقية المتخصصة في خدمات الكوابل البحرية، تبدأ من البحر الأبيض والمتوسط وتنتهي إلى تغطية افريقيا بالكامل.

ولن تتعارض مع استثمارات المصرية للاتصالات التي تملك كابلي مينا وتي اي نورث، وتشارك في كوابل جديدة، غير أن الشركة الجديدة ستعمل في بناء وصيانة الكابلات، وتنفيذ الأعمال البحرية، واستطلاع الشواطئ، لتصبح الأولى افريقيًا والعاشرة على مستوى العالم لتقديم مثل تلك الخدمات.

وماذا عن الاستثمارات المرصودة لتدشين الشركات التابعة، ومصادر التمويل المتوقعة لـ«فايبر مصر» القابضة؟

الشركات الثلاثة التي تم الإعلان عنها يقدر حجم الاستثمارات بها  في 2019 بحوالي 100 مليون دولار (حوالي 2 مليار جنيه) أما الشركتين الآخريين من المتوقع أن يتم ضخ ما يقرب من 500 مليون دولار (9 مليارات جنيه)، سيتم الاعتماد في أجزاء منها على التمويل الذاتي وأجزاء أخرى سيتم الاعتماد فيها على استثمار أجنبي مباشر على شكل شراكة مع «فايبر مصر»، بالإضافة إلى جزء تمويل بنكي سيتم توفيره من مصارف محلية وعالمية.

ما هي أبرز البنوك التي تتفاوض معها «فايبر مصر» خاصة بعد موافقة بنك مصر على منحكم تسهيل ائتماني بقيمة 400 مليون جنيه الشهر الماضي؟

حاليًا نتفاوض مع ثلاثة بنوك محلية، ومفاوضات مع مصارف أجنبية أيضًا، خاصة بعد نجاحنا في إقناع القطاع المصرفي خلال الفترة الأخيرة بأهمية الاستثمار في القطاع، بحصولنا على التسهيل الائتماني من بنك مصر، ووجود نموذج نجاح يساعد رؤوس الأموال والمؤسسات الاستثمارية على خلق نموذج استثماري ناجح وتحقيق عائد استثماري، بالإضافة إلى منح الشركات نوع من المصداقية للحصول على التمويلات في أوقات لاحقة.

هل تم الاعتماد على التسهيل الائتماني الأخير من بنك مصر في المشروعات القائمة للشركة؟

تم الاعتماد على الجزء الأكبر من التسهيل الائتماني لتنفيذ مشروع تغطية 2500 مدرسة بكابلات الفايبر بالتعاون مع المصرية للاتصالات ووزارات الاتصالات والإنتاج الحربي والتعليم ضمن مشروع تطوير التعليم الذي تتبناه الأخيرة وتم تنفيذه في جدول زمني صعب أقل من شهرين.

مصر تنفذ حاليًا عدد من المشروعات القومية مثل العاصمة الإدارية والخطة القومية للطرق، كيف تشاركون في تلك المشروعات؟

لدينا اهتمام واضح بكل تلك المشروعات القومية، وبدأنا بالفعل في مفاوضات مع عدد من الجهات الحكومية، ولدينا خطة للمشروعات المطروحة، و«فايبر مصر» من الشركات التي تمت دعوتها لتنفيذ الربط في المراحل الأولى بالعاصمة الإدارية ومشروع الربط الذكي للنقل ITS.

وتولي القيادة السياسية اهتمامًا كبيرًا بمنظومة النقل الذكي ITS، ويمثل المشروع خطوة هامة اقتصاديًا واجتماعيًا وأمنيًا، وسينعكس على عدد كبير من القطاعات الأخرى.

أعلنتم من قبل عن ربط عدد من خطوط السكك الحديدية بالفايبر، فما هي الخطوط التي تم الانتهاء منها، وماذا عن الخطة المستقبلية؟

حاليًا قمنا بربط بربط «بنها-بورسعيد»، وخلال يناير المقبل سيتم ربط «بني سويف- أسيوط» بالإضافة إلى خط جديدة بدأنا الحوار بشأنه هو «الجيزة-بني سويف» بالتعاون مع هيئة السكك الحديدية وشركة سيمنس، ونتعاون مع الشركات العالمية المتخصصة في الإشارات الذكية للسكك الحديدية، وتمثل «فايبر مصر» الشريك المحلي لتنفيذ المشروعات محليًا.

 وما هي المشروعات التي تسعى الشركة لتنفيذها في مجالي الطاقة والبترول؟

مؤخرًا بدأت «فايبر مصر» في دراسة مجالات الطاقة المتجددة والنظيفة، ودور الاتصالات في تنمية القطاع، خاصة مع الاهتمام القومي بتنفيذ مشروعات في مجالات الطاقة والبترول والغاز بعد الكشوفات الأخيرة للغاز في البحر المتوسط.

وماذا عن خطة الشركة في مد البنية التحتية التكنولوجية لقطاع الاستثمار العقاري وما هي أهم الشركات التي ستتعاونون معها في الفترة المقبلة؟

وقعنا في الفترة الماضية مع كل من « المصرية للاتصالات » و«أركو» لتطوير البنية التحتية في المجتمعات العمرانية المغلقة، وتحويلها إلى مدن ذكية حيث نعمل كمطور رقمي يسير جنبًا إلى جنب مع المطور العقاري، بداية من البنية التحتية، من خلال تلك الشبكة نقدم مجموعة من الخدمات مثل النقل الذكي، صف السيارات بطريقة ذكية، العدادات الذكية، بما يضمن تقليل التكاليف، وزيادة العائدات، ورفع مستوى خدمات أصحاب الوحدات داخل المشروعات العقارية، وبما يسهم في النهاية في رفع قيمة العقار، وتحسين المظهر الحضاري للمجتمع.

وحاليًا نتفاوض مع 4 مطوروين عقاريين من كبريات الشركات وأحدها في المراحل الأخيرة من الاتفاقيات وسيتم الإعلان عنها في وقت قريب.

ذكرت أن «فايبر مصر» تسعى للانطلاق من مصر إلى دول خارجية أخرى، ما هي خطتكم للتوسع الخارجي وماذا عن أهم الدول التي تسعون للتواجد بها خلال الفترة القليلة المقبلة؟

تسعى «فايبر مصر» أن تمثل دور “المقاول التكنولوجي لعدد كبير من المشروعات الافريقية خلال الفترات الماضية، ونسعى أولاً للتركيز على الدول الافريقية، والعمق الاستراتيجي القاري لمصر، خاصة وأن حالة التحول الرقمي التي تشهدها مصر هي توجه عالمي وقاري واضح.

ونستهدف أن نصبح واحدة من الشركات المشاركة في إعادة إعمار ليبيا ومد البنية التحتية التكنولوجية على مستوى الدولة، خاصة مع الدور الريادي الذي تقوم به مصر حاليًا للدول الافريقية والعربية.

من ناحية أخرى سنركز على مشروعات الكابلات البحرية والانتقال للعمق الافريقي بصورة أكبر من خلال الشركة المستهدفة، بالاعتماد على خبراتها المكتسبة محليًا والعلاقات الدولية التي تتمتع بها على مستوى العالم.

 

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>