النفط يقاوم أزمة فنزويلا وآفاق الاقتصاد تكبح الأسعار

تميل أسعار النفط إلى الانخفاض، اليوم الإثنين، في آسيا، بينما طغى القلق على النمو العالمي بعد الارتفاع الذي سجل الأسبوع الماضي بسبب الأزمة في فنزويلا.

 وانخفض سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأمريكي للخام تسليم مارس 31 سنتاً، ليبلغ سعره 53,38 دولار في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

 أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم مارس فقد تراجع أيضاً 26 سنتاً، وبلغ 61,38 دولار.

 وكانت أسعار النفط ارتفعت الأسبوع الماضي بسبب الوضع في فنزويلا، حيث أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه “رئيسا بالوكالة” بدلاً من الرئيس الحالي نيكولاس مادورو. ويلقى غوايدو دعم الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى وخصوصا الأوروبية.

 

وتمتلك فنزويلا أكبر احتياطيات نفطية في العالم، وتبقى عضواً مهماً في منظمة البلدان المصدرة للنفط أوبك، على الرغم من انهيار أسعار الذهب الأسود في السنوات الأخيرة.

 

وقال إدوارد ميا المحلل في مجموعة “أواندا” إن “الأسعار ارتفعت الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوياتها خلال شهرين لأن الاضطرابات السياسية في فنزويلا أوحت بأن هذا البلد سينتج كميات أقل من النفط”.

 وأضاف أن “الضغوط الأمريكية قد تكون لها انعكاسات اقتصادية أكثر خطورة في بلد هش أساسا”.

 لكن المحللين يرون أن هذا الخطر المحدق بالإنتاج تحد منه المخاوف المستمرة من تأثير التباطؤ الاقتصادي العالمي.

 وقال بنجامين لو المحلل في مجموعة “فيليب فيتشرز” إن “المؤشرات التي تتزايد على تباطؤ الاقتصاد العالمي تكبح الاندفاع بينما يدرس المستثمرون بدقة انعكاسات أي طلب على النفط”.

 وأضاف أن “الضعف المستمر للمعطيات الاقتصادية الصينية تثير مخاوف من انخفاض واردات بكين من النفط في 2019”.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>