<

“المجلس التصديري لمواد البناء” يستهدف تحقيق صادرات بـ 6 مليارات دولار خلال العام الجاري

قال د. وليد جمال الدين رئيس المجلس التصديري لمواد البناء والصناعات المعدنية، إن العام الجاري يشهد استمرار مستهدفات المجلس لوصول قيمة صادرات القطاع لنحو 6 مليارات دولار في ظل عدم استطاعة القطاع الوصول إليها خلال العام المنقضي نتيجة مواجهة القطاع لعدد من المشكلات.

وأشار في تصريحات خاصة لـ” اموال الغد” إلى عدم وضوح الصورة بالنسبة لزيادات أسعار الطاقة سواء بموعد تلك الزيادة أو نسبتها الأمر الذي يتسبب في اضطراب للشركات من حيث حساب التكلفة لتسعير منتجاتها وإبرام التعاقدات التصديرية.

وطالب جمال الدين الدولة بضرورة إعلان سياسة واضحة في تسعير الطاقة ومواعيد الزيادات والنسب الخاصة بها من أجل أن تكون الصورة واضحة للشركات عند حساب التكلفة لعدم وجود زيادات خلال الموسم التصديري قد تحدث مشكلات مع المستوردين.

وتراجعت صادرات مواد البناء والصناعات المعدنية بنسبة طفيفة خلال الفترة من “يناير- نوفمبر 2018″ لتبلغ 4.53 مليار دولار مقابل 4.649 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017 بانخفاض قدره 2.5%.

وأوضح أن ذلك التراجع له عدد من الأسباب يأتي على رأسها عدم الاستقرار بالنسبة للأسواق الرئيسية في الدول العربية وعدم وجود الطلب المتوقع من دول ” ليبيا والعراق وسوريا”، بالإضافة إلى اتجاه بعض القطاعات إلى تغطية السوق المحلية في ظل ارتفاع حجم الطلب خلال الفترة الماضية نتيجة المشروعات القومية.

وأضاف جمال الدين أن من أساب التراجع أيضا زيادة أسعار الطاقة خلال الفترة الماضية التي أدت إلى عدم تنافسية بعض قطاعات مواد البناء في الأسواق الخارجية، فضلا عن تأخر صرف مستحقات المساندة التصديرية لتزيد عن 11 مليار جنيه.

ولفت جمال الدين إلى أنه بالرغم من إعلان وزارة المالية صرف 1.5 مليار جنيه للمصدرين من مستحقات رد الأعباء إلا أن ذلك غير كافي ولابد من زيادة الصرف خلال الأيام المقبلة، وإعلان آلياتها في عملية الصرف.

وانخفضت صادرات الحلي والأحجار الكريمة بنسبة 42.7% خلال الفترة من “يناير- نوفمبر 2018” لتسجل نحو 1.338 مليار دولار في مقابل 1.91 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، وأرجع ذلك انخفاض سعر الذهب عالميا خلال الفترات الماضية مما أثر على تراجع قيمة الكميات المصدرة من الذهب الكسر، وكذلك تراجع صادرات ذهب منجم السكري نتيجة تراجع الانتاج الفترة الماضية مع انخفاض جودته في ظل وجود مشاكل في جيولوجية المنطقة التي كان يتم الحفر بها.

وعن الأسواق المستهدفة خلال الفترة المقبلة، ذكر أن السوق الأفريقي يعد من الأسواق الواعدة الذي يركز عليها المجلس خاصة في ظل النمو الاقتصادي الذي تحققه تلك الدول وارتفاع تنافسية المنتجات المصرية هناك مع عدم وجود منافسة شديدة به، مشيرا إلى أنه سيستحوذ على 6-7% من حجم صادرات القطاع ويسعى المجلس لزياداتها خلال الفترة المقبلة.

وأكد ضرورة حل مشكلة النقل واللوجيستيات لتلك البلدان والتي تعد مشكلة خاصة في ظل وجود بعض الدول الحبيسة والتي لا يوجد بها موانئ فضلا عن عدم وجود خطوط شحن مباشرة من مصر لبعض هذه الدول بما يضطر الشركات إلى الذهاب لبعض الدول الأوروبية “ترانزيت” ثم إعادة تحميل البضائع مرة أخرى للدولة الافريقية المقصودة بما يزيد من تكلفة الشحن، فضلا عن أن الشركات تعاني من وجود مشاكل في التحويلات المالية للتعاقدات التصديرية .

وعن أهم القطاعات التي يركز المجلس على زيادة صادراتها ، أوضح جمال الدين أن هناك عدد من القطاعات التي تشهد نموا في صادراتها مثل الحديد والصلب والأسمنت والزجاج والأدوات الصحية والسيراميك.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>