خالد ابو المكارم :  «التصديري للكيماويات »يستهدف تحقيق 20% نموا بصادرات القطاع خلال 2019

خالد أبوالمكارم رئيس المجلس التصديري للكيماويات

خالد أبوالمكارم رئيس المجلس التصديري للكيماويات

السوق الروسي على رأس أولوياتنا … وتنظيم 7 بعثات تجارية خلال النصف الأول من 2019

كشف خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، عن استهداف المجلس  تحقيق نموا في قيمة صادرات القطاع خلال العام المقبل 2019 بنسبة تتخطى 20% ، لتصل صادرات القطاع لنحو 7 مليارات دولار مقابل 6 مليارات دولار متوقعة خلال العام الجاري.

وقال في مقابلة خاصة لـ” أموال الغد” إن القطاع  يعد خلال العام الجاري الحصان الأسود للصادرات المصرية من خلال تحقيق نسب نمو هي الأعلى ما بين القطاعات التصديرية حيث حقق نموا يصل إلى 24.4% خلال الـ 10 أشهر الأولى من العام الجاري لتبلغ قيمة الصادرات نحو 4.5 مليار دولار مقابل 3.6 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017، مضيفا أنه  من المتوقع استمرار تلك المعدلات حتى نهاية العام وتحقيق نحو 1.5 مليار دولار خلال شهري نوفمبر وديسمبر الجاري.

وأضاف أبوالمكارم أن ذلك جاء نتيجة لخطة المجلس في توسيع قاعدة المصدرين بنحو 642 مصدر خلال الـ 3 سنوات الماضية ليصل عدد المصدرين بالقطاع لنحو 1000 مصدر، لافتا إلى أن هناك عدد من القطاعات التي شهدت تحقيق نسب نمو مرتفعة خلال 2018 تتمثل في البلاستيك والأسمدة والكيماويات المتنوعة والكيماويات غير العضوية  والكيماويات العضوية.

وأوضح أن المجلس خلال العام الجاري ركز على التواجد وزيادة الصادرات للسوق الافريقي خاصة في دول كينيا وتنزانيا وأوغندا وكذلك السودان ، مشيرا إلى أنه من المستهدف تنظيم 7 بعثات وأسابيع تجارية لقارة افريقيا وروسيا ، فضلا عن المشاركة في 3 معارض دولية خلال النصف الأول من 2019 .

وذكر أبو المكارم  أن خطة المجلس تشمل تنظيم 4 بعثات تجارية لكل من ” غانا، وكوت ديفوار، والسنغال، وتنزانيا” ، وكذلك تنظيم عدد من الاسابيع التجارية في بعض الدول العربية والافريقية والاجنبية  تشمل ” روسيا، وتونس، وتنزانيا ” ، فضلا عن المشاركة في 3 معارض دولية في ” دبي وكينيا ، والمغرب”.

ولفت إلى أن المجلس قام بتقسيم خطته لمناطق جغرافية شرقا (كينيا، أثيوبيا، أوغندا، تنزانيا، زامبيا، رواندا)، وغربا (نيجيريا، غانا، ساحل العاج، السنغال)، ووسط أفريقيا (الجابون)، لافتا إلى أن العام الجاري شهد تسيير بعثتين تجاريتين إلى دولتي “غانا وكينيا ” .

ونوه أبو المكارم  أن المجلس في إطار تحديد تلك الاسواق قام بعمل دراسات تحليلية واحصائية لكل دولة ومعدلات النمو بها ، وكذلك القيام بعدد من الخطوات للتحضير للبعثة داخل وخارج مصر.

وأشار إلى أن المجلس خلال العام المقبل 2019 سوف يركز على السوق الروسي حيث يتم حاليا التواصل والتنسيق مع جهاز التمثيل التجاري من أجل تنظيم لقاءات ثنائية بين المستوردين الروس وبين الشركات المصرية وذلك خلال البعثة الترويجية والتي من المستهدف القيام بها خلال العام المقبل .

وذكر أبو المكارم أن المجلس يقوم حاليا بإجراء دراسة فنية وميدانية عن السوق الروسي من أجل معرفة احتياجاته والمنافسين به ، لافتا إلى أنه سيتم التركيز فيه بالبداية على منتجات البلاستيك والبويات والمنظفات والاسمدة.

وعن أهم المشاكل التي تواجه القطاع ، أوضح أنه يأتي على رأسها عدم صرف دعم الصادرات حيث تخطت 10 مليارات جنيه لكافة القطاعات الصناعية وهو ما عرض الشركات لتحقيق خسائر الفترة الماضية نظرا لكونها كانت تبيع بسعر التكلفة على أمل الحصول على الدعم التصديري والذي يعد في كثير من الاحيان هامش الربح لها.

وتابع أن ثاني المشاكل تتمثل في عدم توافر الاراضي الصناعية بالشكل المأمول الأمر الذي يعوق دخول مزيد من الاستثمارات أو حدوث توسعات في المشروعات القائمة ، وكذلك أن عملية طرح الاراضي الفترة الماضية  تمت بأسعار مبالغ بها وكذلك وضع بعض الشروط مثل خطابات ضمان لجدية تنفيذ المشروع تزيد من تكلفة الاستثمار الصناعي .

وأضاف أبو المكارم  أن من ضمن المشكلات أيضا ارتفاع تكلفة الطاقة للصناعة سواء من كهرباء وغاز ومياه الأمر الذي يرفع تكلفة الانتاج ، بالإضافة إلى تطبيق الضريبة العقارية على امنشآت الصناعية الامر الذي يعد خطأ فادحا ، فضلا عن ارتفاع أسعار الفائدة على الاقراض الصناعي والتي ليس لها مثيل في إي دولة حول العالم.

وأكد أن الفترة المقبلة تتطلب تغيير كامل لمنظومة دعم الصادرات ووضع منظومة أكثر يسرا وقابلة للتطبيق خاصة في ظل مدخلات وزارة المالية والامكانيات المتاحة ، مع وضع لائحة تنفيذية مختلفة لمساعدة المصدرين  ووضع آلية لزيادة حجم الصادرات خلال الفترة المقبلة ، بالإضافة إلى توفير اراضي للاستثمار الصناعي بأسعار مناسبة  وعدم تطبيق الضرسيبة العقارية مع إعادة النظر في تكلفة الطاقة ، فضلا عن أن تكون أسعار الفائدة للاقراض الصناعي تتراوح ما بين 5-10% كحد أقصى .

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>