<

النيل لانشاء الطرق تستهدف 9 مليارات جنيه تعاقدات إجمالية خلال العامين المقبلين..وخطة للتوسع بمشروعات البنية التحتية

المهندس على عياد ، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة النيل العامة لانشاء الطرق

المهندس على عياد، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة النيل العامة لانشاء الطرق

أكد المهندس على عياد ، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب  لشركة النيل العامة لانشاء الطرق، أن الشركة تركز فى خطتها لزيادة حجم الأعمال على تنوع محفظة أعمالها بالسوق المحلية والتوجه نحو الأعمال التخصصية والمشروعات الإنشائية الأخرى ومشاريع البنية التحتية بالإضافة إلى أعمال الطرق ، وذلك بما يحقق مستهدفاتها فى نمو حجم أعمالها سنويا بعد الزيادات الضخمة التى طرأت على مشروعات الطرق نظرا لارتفاع سعر مادة البيتومين والتى تعتبر المادة الخام الرئيسية فى صناعة الطرق

وقال أن الشركة تسعى دائما إلى هيكلة وتطوير أوضاعها بما يتلائم مع التغيرات القائمة فى سوق العمل ، وتلجأ حاليا إلى الاعتماد على أنشطة أخرى تشمل مشاريع إنشاء الكبارى وشبكات المياه والصرف الصحى بالإضافة إلى مشروعات تطوير الموانئ، كما تحصل الشركة على إسنادات بتنفيذ عددا من مشروعات الطرق الرئيسية بالدولة، وكشف عن حصول الشركة على إسناد بتنفيذ 5 مشروعات للطرق بالمرحلة الثالثة لشبكة الطرق القومية الحديثة ، بالإضافة إلى الحصول على تنفيذ مشروعا هاما لإنشاء طريق “رافد جمصة” والذى يربط مدينة المنصورة الجديدة بالطريق الساحلى الدولى بتكلفة تبلغ 1.2 مليار جنيه.

أجبرت التغيرات الاقتصادية العديد من الشركات على إعادة هيكلة أوضاعها بما يتلائم مع الوضع الراهن للسوق.. كيف واجهتم ذلك؟

لاشك أن شركة النيل العامة لإنشاء الطرق تحرص على زيادة أعمالها ومواكبة ما يطرأ على السوق من تغيرات تأثرا بالأوضاع الاقتصادية وإرتفاعات الأسعار لكافة مواد البناء، وتأثرا بالتغيرات الراهنة حرصت الشركة فى خطتها للعمل بالسوق على التوسع بأنشطة أخرى دون التركيز فقط على أعمال الطرق التخصصية ، وبدأت إستراتيجية الشركة فى التركيز على محور تنمية مشروعات البنية التحتية بمحفظة أعمال بجانب مشروعات الطرق، وتلجأ الشركة حاليا إلى الأعمال الخاصة بالكبارى وشبكات المياه والصرف الصحى ومشروعات الموانئ ، ويرجع ذلك أيضا إلى إرتفاع أسعار مواد البناء وبخاصة مادة البيتومين والتى يعتمد عليها بشكل رئيسى فى صناعة الطرق.

   تتوقع بعض شركات المقاولات إنخفاض حجم مشروعات الطرق بالدولة مستقبلا مقارنة بالسنوات الماضية وتتجه للتوسع بأنشطة أخرى.. فكيف ترى الوضع الراهن للسوق؟

إتجاه شركات الإنشاءات لتنويع محفظة أعمالها بالسوق المحلية أمر مطلوب لدعم موقفها المالى وضمان الاستمرار بالسوق طالما لديها القدرة والخبرة على زيادة حجم أعمال، وبصفة عامة فإن السوق المحلية يشهد حاليا حجم ضخم من طروحات المشروعات المتنوعة ، كما أن السنوات الماضية شهدت طروحات ضخمة لمشروعات الطرق والتى دخل فى تنفيذها شركات مقاولات محلية وأخرى أجنبية، ونجحت الشركات المصرية فى إثبات جديتها فى التنفيذ كما تخارجت عدد من الشركات الأجنبية.

وما يثير التخوفات بشأن مشروعات الطرق خلال الفترة المقبلة هو إرتفاع سعر مادة البيتومين والتى كانت تقدر فى بداية طرح المرحلة الأولى للمشروع القومى للطرق بـ 3700 جنيه، ويصل سعرها الآن لحوالى 8 آلاف جنيه فضلا عن صعوبة الجصول عليها، ويضاف إلى ذلك إرتفاع تكلفة الإنشاء للمتر المسطح والتى زادت فى مشاريع إنشاء الطرق من 40 جنيه للمتر إلى 120 جنيه أى ثلاثة أضعاف نظرا لزيادة الأسعار وإرتفاع مستوى الأجور وزيادة أسعار مواد البناء،ويضاف إلى كل ذلك مستوى السيولة لدى الشركات وحجم مستحقاتها المالية لدى جهات إسناد الأعمال.

 وما هى خطة الشركة لاستغلال الأصول التابعة لها فى دعم موقفها المالى وتقوية أوضاعها خلال الفترة الراهنة؟

شركة النيل العامة لإنشاء الطرق لا تمتلك محفظة أصول ضخمة من الأراضى ، ولدينا قطعة أرض فى منطقة النزهة فى الاسكندرية على مساحة 16 الف متر مربع نستهدف بيعها خلال الفترة المقبلة ونُرتب حاليا لإجراءات بيعها بالتعاون مع الشركة القابضة للطرق نظرا لاقتراب هذه الأرض من التجمعات السكنية وصعوبة الإستفادة منها ، وهناك عرضا لشرائها يجرى دراسته حاليا مع وزارة النقل للترتيب لإنهاء إجراءات البيع، كما أن باقى أراضى الشركة مستغلة فى الورش ووضع الخلاطات التابعة للشركة.

وبصفة عامة حرصت شركة النيل لإنشاء الطرق على أن يكون لديها تنوع فى الأنشطة التى تمارسها وعلى مستوى المشروعات الجارى تنفيذها بغرض دعم موقفها المالى ومواجهة نقص السيولة.

وما هى أبرز المشروعات التى تنفذها الشركة حاليا؟

تعمل الشركة فى تنفيذ 5 مشروعات للطرق ضمن المرحلة الثالثة للشبكة القومية للطرق الحديثة، بإجمالى أطوال تبلغ 134 كم وبتكلفة إجمالية تصل إلى 1.6 مليار جنيه، وتشمل مشروع تطوير ورفع كفاءة طريق القاهرة أسيوط الغربى بطول 25 كم ، ومشروع إزدواج طريق أسيوط – سوهاج البحر الأحمر “القطاع الأول بالمشروع” بطول 40 كم ، ومشروع إزدواج طريق سفاجا – مرسى علم “القطاع الأول بالمشروع” بطول 35 كم، ومشروع تطوير طريق السويس نفق الشهيد أحمد حمدى بطول 4 كم ، ومشروع إزدواج طريق 6 أكتوبر – الواحات “القطاع الرابع من المشروع” بطول 30 كم.

وهذه المشروعات هى أحدث ما تم إسناده للشركة من مشاريع الطرق القائمة بالشبكة الحديثة ، ويجرى تنفيذها وفقا للجدول الزمنى المستهدف.

وما هو نصيب الشركة من حجم الإسنادات بالمراحل الأولية للمشروع القومى للطرق خلال الفترة الماضية؟

شاركت الشركة فى المرحلة الأولى للمشروع القومى للطرق بتنفيذ مسافة 50 كم تمثل القطاع الثانى من إزدواج طريق أسيوط – سوهاج – البحر الأحمر إضافة إلى أعمال الصيانة لنفس المسافة من الطريق القائم بتكلفة بلغت 198 مليون جنيه.

وحصلت الشركة فى المرحلة الثانية على إسناد بتنفيذ مشروعين للطرق أولهما: مشروع محور شبرا – بنها الحر والذى تم تنفيذ القطاع الخامس منه بطول حوالى 2.85 كم، فضلا عن تنفيذ كوبرى طوخ عن الكيلو 24.50 وعدد 2 نفق بإجمالى تكلفة بلغت 243 مليون جنيه، أما المشروع الثانى: شمل تنفيذ مسافة 11.4 كم من مشروع القوس الشمالى الغربى للطريق الدائرى الإقليمى، وتضمن المشروع تنفيذ 9 كبارى وعدد 11 نفق بتكلفة 1.3 مليار جنيه، وتم إنجاز هذه الأعمال.

وماذا عن المشروعات المستهدف الإنتهاء من تسليمها قبل نهاية 2018؟

تُخطط الشركة للإنتهاء من تنفيذ عدد من المشروعات الهامة قبل نهاية 2018 الحالى وتشمل أعمال تنفيذ محاور جديدة وأعمال أخرى للصيانة بأطوال تبلغ 460 كم، وبتكلفة تصل لنحو 2.5 مليار جنيه، وتشمل مشروع إنشاء محور ربط ميناء الدخيلة بالطريق الساحلى الدولى، ومشروع تطوير محور برج العرب – سيدى كرير ، ومشروع تطوير طريق التسعين فى المسافة من تقاطعه من التسعين حتى بداية اللوتس، ومشروع تطوير ورفع كفاءة طريق القاهرة الاسكندرية الزراعى فى المسافة من بركة السبع حتى بنها، ومشروع رفع كفاءة الطريق الزراعى مصر – أسوان فى المسافة من المنيا حتى أبو قرقاص.

وهل حصلت الشركة على تنفيذ مشروعات جديدة خلال الفترة الراهنة ؟

 حصلت الشركة على تنفيذ مشروع “رافد جمصة” وهو مشروع ضخم يستهدف ربط مدينة المنصورة الجديدة بالطريق الساحلى الدولى ، بتكلفة تبلغ 1.2 مليار جنيه، وستبدأ التنفيذ الفعلى خلال الفترة المقبلة لتكون أول شركة تعمل بالطريق، حيث من المتوقع أن يتم إدخال شركات مقاولات أخرى للمساهمة فى التنفيذ خلال الفترة المقبلة نظرا لضغط البرنامج الزمنى المستهدف للتسليم، حيث من المقرر الإنتهاء من المشروع فى 30 يونيو 2019 المقبل، ويمثل طريق “رافد جمصة” أهمية قصوى لربطه مدينة المنصورة ليس فقط بمدينة الجديدة ولكنه يربطها بالمنطقة الصناعية ومصيف جمصة.

وحصلنا مؤخرا على مشروع تطوير ورشة للسكة الحديد فى منطقة بشتيل بتكلفة  350 مليون جنيه ، ومن المستهدف تسليمها خلال 18 شهر ، كما أن الشركة تعمل فى تنفيذ مشروعات بالاسناد المباشر تابعة لهيئة ميناء الاسكندرية ، وتنفذ مشروع إنشاء جراج متعدد الطوابق والذى ستصل تكلفته لنحو 385 مليون جنيه ويجرى تنفيذه على 18 شهرا، كان من المخطط تسليمه نهاية العام إلا أنه تم طلب إضافة دور آخر بالمشروع ، وقبل الإنتهاء منه حصلت الشركة على إسناد بتنفيذ مشروع التجارية للأخشاب بتكلفة 305 ملايين جنيه،

وما هو موقف الشركة من الدخول فى تنفيذ المشروعات الكبرى وعلى رأسها القطار الكهربائى السريع؟

تستعد الشركة حاليا لبدء تنفيذ أعمال التجهيزات الأولية لمشروع القطار الكهربائى السريع لمسافة 4 فدان ، وستتضمن هذه الأعمال تسوية الموقع ووضع الخلاطات الخرسانية وتجهيز كرفانات العمالة ، ويدخل فى أعمال التجهيزات للمشروع عدد آخر من شركات المقاولات والتى لم تبدأ بعد فى إستلام مواقع العمل، ومن المقرر إنهاء التجهيزات الأولية للمشروع خلال عام من تاريخ إستلام الموقع.

 وكم يبلغ إجمالى حجم الأعمال للشركة؟

نستهدف الوصول بإجمالى حجم الأعمال إلى 3 مليارات جنيه خلال العام المالى 2018/2019 ، وأنجزنا خلال الربع الأول من العام المالى نحو 800 مليون جنيه من الأعمال المستهدفة.

وما هى حصيلة التعاقدات الكلية للشركة؟

تبلغ إجمالى قيمة التعاقدات الحالية للشركة نحو 7 مليارات جنيه، ونستهدف زيادة قيمة التعاقدات بنحو 2 مليار جنيه جديدة لترتفع التعاقدات إلى 9 مليارات جنيه خلال العامين المقبلين، ونستهدف نمو بأعمال الشركة بنسبة 20%، حيث وصلت قيمة التعاقدات الكلية فى 2017/2018 لنحو 3 مليارات جنيه.

 وهل تقدمت الشركة للحصول على مشروعات أخرى للطرق خلال الفترة الراهنة؟

بالفعل ، وحصلت الشركة على عدد من المشروعات بتكلفة 470 مليون جنيه، تشمل : مشروع رفع كفاءة طريق الزعفرانة رأس غارب وحماية وتأمين الطريق من أخطار السيول بطول 41 كم، ومشروع رفع كفاءة طريق مطروح – السلوم بطول 35 كم، ومشروع رفع كفاءة وصيانة معالجة إنهيارات طريق بلانة كلابشة بطول 12 كم، ومشروع أعمال الصيانة الجسيمة بطريق المنصورة – جمصة بطول حوالى 30 كم.

وتتقدم الشركة حاليا للمنافسة على مشروعات أخرى للبنية التحتية تتبع جهات أعمال أخرى بخلاف وزارة النقل ، منها مشروعات للبنية التحتية تابعة لهيئة المجتمعات العمرانية ، وذلك فى إطار خطتها لزيادة حجم الأعمال بالتركيز على محور مشروعات البنية التحتية والأعمال التخصصية الأخرى بجانب أعمال الطرق.

وماذا عن حصتكم من مشروعات صيانة الطرق سنويا؟

ننفذ مشروعات ضخمة فى مجال صيانة الطرق ونستهدف تسليم مشروعات للصيانة بعدد من المشروعات فى ديسمبر 2018، منها مشروع محور الدخيلة وكبارى السويس ، كما أن 60% تقريبا من أعمال هيئة الطرق والكبارى يتضمن مشروعات للصيانة يتم توزيعها سنويا على الشركات التابعة للقابضة للطرق.

وهل هناك خطة للتحالف مع شركات أخرى لتنفيذ مشروعات كبرى فى مرافق النقل خلال الفترة المقبلة؟

هناك العديد من الطلبات المقدمة من الشركات لتكوين تحالف مع شركة النيل لإنشاء الطرق لتنفيذ مشروعات بالسوق الداخلية وأعمال خارجية أيضا ويجرى دراسة كل هذه العروض بجدية وبما يتفق مع سياسات وزارة النقل والشركة القابضة للطرق.

وتدخل الشركة حاليا فى تحالف مع شركة إسبانية لتنفيذ القطار فائق السرعة ، ولم يتم التأهل خلال الفترة الراهنة حيث يجرى حاليا تقديم الأسعار وننتظر نتائج التأهل على المشروع.

 تتجه الشركات نحو تطوير أدواتها وهيكلة معداتها بما يتلائم مع طموحات الشركة فى زيادة حجم الأعمال..فما هو الموقف من تطوير معدات الشركة حاليا؟

لاشك أن أزمة نقص السيولة القائمة حاليا جعل الشركة تتجه لإعادة إصلاح وتطوير معداتها على الرغم من أن الخطة كانت تستهدف شراء معدات جديدة، وكانت تضع الشركة مخصصات مالية سنويا لشراء المعدات بنحو 70 مليون جنيه، وخلال الـ 4 سنوات الماضية تم شراء معدات جديدة بقيمة 377 مليون جنيه، ولكن حاليا بدأ الإتجاه لتطوير ورفع كفاءة معداتنا، ويتم توجيه 20 مليون جنيه لتطوير كل ما هو موجود من معدات، حيث تمتلك الشركة أسطولا ضخما من المعدة يتجاوز 1000 معدة تغطى مختلف التخصصات .

وكم تبلغ إجمالى التعويضات الخاصة بالشركة؟

تقترب حصيلة التعويضات الإجمالية من المليار جنيه، ولم تتمكن الشركة إلا من صرف نحو 25% منها فقط.

وهل هناك خطة للتوجه للعمل بالخارج؟

ندرس المشروعات المتاحة حاليا، وهناك مشروعا للطرق فى أوغندا يجرى دراسته، ونستهدف الحصول على مشروعات للمطارات بدولة أوغندا حيث تمتلك الشركة خبرة جيدة فى مشروعات المطارات تؤهلها للعمل بالخارج .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>