<

اللويدز: 25 مليار دولار خسائر متوقعة بالشرق الوسط.. و13 مليار دولاراً بأفريقيا

مبني هيئة اللويدز البريطانية

مبني هيئة اللويدز البريطانية

توقع مؤشر هيئة اللويدز لمخاطر المدن Lloyd’s City Risk Index أن تصل حجم خسائر مدن الشرق الأوسط 25.56 مليار دولار، في حين تصل حجم خسائر المدن الافريقية إلى 13.28 مليار دولار.

ويقيس المؤشر مدى تأثر أجمالي الناتج المحلى لعدد 279 مدينة حول العالم بعدد من الاخطار  GDP@Risk  يبلغ 22 خطر ممثلة في 5 فروع رئيسية هي: الاقتصاد والتجارة، الجيوسياسية والأمنية، الصحة والعلوم الإنسانية، الكوارث الطبيعية والمناخ، والتكنولوجيا والفضاء.

وأوضحت اللويدز أن مؤشر الخطر المؤثر على إجمالي الناتج المحلى الخاص بمدن الشرق الأوسط والبالغ عددها 28 مدينة يصل إلى 65.75 مليار دولار وهو يفوق قيمة الخسارة المتوقعة الخاصة بالمدن الافريقية المساوية في العدد لمدن الشرق الأوسط والتي تصل إلى 31.42 مليار دولار.

ووأضافت أنه يالرغم من أن المنطقتين متشابهتين في أغلب أنواع الاخطار التي يمكن ان يتعرضوا لها ، إلا ان الصراع بين الدول هو التهديد الأكثر تكلفة لكليهما، بالإضافة إلى العصيان المدني الذى يعتبر على رأس قائمة المخاطر الثلاثة المهددة للمنطقتين، والذي نجد انه يكلف المدن الافريقية 7.88 مليار دولار والذى تفوق تكلفته مدن الشرق الأوسط بفارق هامشي وهو 7.79 مليار دولار.

وذكرت أن المخاطر السياسية الجغرافية والأمنية خسارتها تقدر بأكثر من 61.44 مليار دولار أو ثلثي إجمالي المخاطر مجتمعه، مضيفة أن مدن الشرق الاوسط أكثر عرضه لخسارة الناتج الإجمالي المحلي بسبب “انهيار السوق” market crash (9.21 بليون دولار) أكثر من مخاطر عجز الحكومة عن سداد ديونها Sovereign default (3.37 بليون دولار).

اسطنبول أكثر المدن تعرضاً للخسارة بالمنطقة

تتصدر اسطنبول الترتيب بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وهي الخامسة في الترتيب العالمي، بخسارة متوقعة قدرها 12.74 مليار دولار سنوياً.

وتعد التهديدات الثلاثة التي تتسبب بأكبر قدر من الخسائر لإجمالي الناتج المحلي في اسطنبول هي: الصراعات بين الدول، الزلازل، وانهيار السوق ويرجع ذلك إلى تعرضها للعديد من المخاطر، سواء من صنع الإنسان أو من الكوارث الطبيعية، كما أنها المدينة الأكثر عرضة لانهيار السوق في المنطقة.

مخاطر عجز الحكومة عن سداد ديونها هو خطر كبير للعديد من المدن بتركيا، بما في ذلك “أنقرة”، التي تحتل المرتبة العاشرة في الترتيب بالمؤشر للمنطقة.

على الرغم من أن انهيار السوق هو التهديد الأكثر تكلفة للناتج المحلي الإجمالي على مستوى العالم ، بتكلفة إجمالية قدرها 103.33 مليار دولار ، فان مدن الشرق الأوسط وأفريقيا يمثل هذا الخطر 10.65 مليار دولار من إجمالي الناتج المحلي بها .

 3 مدن فقط ، هي اسطنبول وأبوظبي ودبي ، ستخسر أكثر من مليار دولار بسبب هذا التهديد.

يليه الإفلاس السيادي الذي تبلغ تكلفته مجتمعة 9.52 مليار دولار. يمكن أن يكون لتأثير الدين تأثير شديد على المدن: حيث ترتفع تكلفة الاقتراض ، وكذلك تكلفة السلع والخدمات. مدن الشرق الأوسط وأفريقيا التي لديها أعلى نسبة من الناتج المحلي الإجمالي لهذا الخطر هي اسطنبول وطهران والقاهرة.

من المتوقع ان تتسبب الزلازل بخسائر للمدن تبلغ 8.12 مليار دولار. اغلب هذه الخسائر تتركز في الشرق الأوسط  وتعتبر المدن الإيرانية والتركية الاكثر تأثراً بهذه الخسائر.

اسطنبول على وشك ان تتكبد خسائر تبلغ ملياري دولار سنوياً بسبب الزلازل الهائلة النادرة الحدوث وهي الثالثة في مؤشر الترتيب العالمي.

انقطاع التيار الكهربائي Power outage  عن هذه المنطقة سيكلف 771 مليون دولار. 15 مدينة بافريقيا و الشرق الاوسط من المتوقع لهم التعرض ل 50 مره انقطاع للكهرباء فى السنة .

الهجمات  الإلكترونية Cyber attack  ستكلف المنطقة بأكملها 778 مليون دولار و هذا المبلغ صغير نسبيا لأن هذه المنطقة أقل فى تطورها الرقمى من غيرها ومع حدوث تطور يزيد احتمالية التعرض لخطر الهجمات الالكترونية.

وتوقع المؤشر أن تخسر عدة مدن أفريقيا والشرق الاوسط أكثر من 61.44 بليون دولار سنوياً بسبب المخاطر الجيوسياسية والأمنية و هو ما يقرب من ثلثي الخسارة الكلية لجميع الاخطار. كما أن الحرب تؤدي إلى خسائر جسيمة ليس فقط بسبب الأضرار التي تلحق بالبنية التحتية ، ولكن لأن الاستثمارات الخارجية تقل و يحدث ركود فى الاقتصاد فيقل النشاط التجارى لتلك المدن أيضاً.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>