شعبة الاقتصاد الرقمي تستهدف تنظيم مؤتمرًا دوليًا لدول البحر المتوسط وافريقيا عن تكنولوجيا المعلومات

خليل حسن خليل رئيس الشعبة العامة

بروتوكولات تعاون مع بنكي الاهلي و QNB لميكنة المدفوعات لدى 5000 تاجر بالتعاون مع فيزا

تنظيم 6 معارض في محافظات مختلفة حول تطبيقات التكنولوجيا محليا

كشف المهندس خليل حسن خليل رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي عن توجه الشعبة واتحاد الغرف التجارية لتنظيم مؤتمرًا دوليًا يضم دول افريقيا ودول البحر المتوسط حول الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات، موضحًا أن الغرفة حصلت على موافقة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المبدأية على فكرة المؤتمر خاصة بعد النجاح الذي حققه مؤتمر تكني ساميت الأخير الذي حضره أكثر من 5000 شاب.

أشار إلى أن الشعبة حاليًا تستهدف جمع مؤسسات تمويلية دولية، وشركات ناشئة، بالإضافة إلى التعاون مع اتحادات الغرف الافريقية وغرف البحر المتوسط، متوقعًا أن يتم عقد المؤتمر الدولي في اسكندرية العام المقبل.

أشار إلى مشاركة 10شركات مصرية في المؤتمر الدولي للاتصالات في لاسفيجاس تم اختيارها من قبل الشعبة وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ايتيدا المنعقد في يناير  المقبل.

وخلال العام المقبل ستنظم الشعبة 6 لقاءات في 6 محافظات مختلفة في الصيد والاسكندرية والدلتا ومدن القناة ويقام على هامشها مسابقات للطلاب والخريجين الجدد للابتكار، لنقل التجارب والمعلومات العالمية، منوهًا أنها ستجذب متحدثين من الشركات العالمية للتعرف على التجارب الرائدة خارجيًا.

واستبعد خليل التواجد الفعلي في المناطق التكنولوجية الجديدة، أو بناء حضانة لاحتضان الشركات الناشئة، مؤكدًا أنها تتعاون مع اتصال وغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات في الاعتماد على المنتجات التي توفرها الشركات المتخرجة من تلك الحضانات وعرضها على قطاعات الأعمال المختلفة للاعتماد على منتجاتها.

ونوه إلى أن عدد الشركات التابعة للغرفة حاليًا تصل إلى حوالي 435 شركة وتستهدف خلال العام المقبل مضاعفة العدد، من خلال التركيز على الأنشطة والبرامج التدريية الجاذبة للدخول تحت مظلة الشعبة.

تطرق إلى مشروع ميكنة التجار بالتعاون مع “فيزا” حيث أكد على أن المشروع حاليًا قيد الدراسة، وتسعى الشعبة إلى تفعيله خلال النصف الأول من 2019، منوهًا إلى أن الشعبة تستهدف تغطية أكثر من 5000 تاجر تحت المشروع الحالي.

وفصل أن المشروع المستقبلي يهدف إلى تحصيل المدفوعات لدى التجار من خلال تقنية قبول المدفوعات QR، وتركز على المناطق التي تضم المواطنين حاملي البطاقات سواءكروت للدفع أو بطاقات ائتمانية، منوهًا إلى أنها ستركز على قطاعات الصيدلة والبقالة في البداية باعتبارها الأكثر كثافة في حجم المدفوعات.

وتطرق إلى أن الشعبة بالتعاون مع فيزا ستقوم بتنظيم دورات تدريبية للتجار حول استخدامات مثل تلك التطبيقات، سيتم تمويلها بالكامل عن طريق “فيزا”.

أوضح أن الشعبة ستوقع خلال الفترة المقبلة بوتوكولات تعاون مع بنكي مصر وقطر الوطني حول استخدامات تقنيات الدفع الإلكتروني لدى التجار

بين أن منظمات المجتمع المدني في الفترة الحالية تعمل على التنسيق فيما بينها لعدم تكرار البرامج والمشروعات الخاصة بها، حتى في مجال الزيارات الخارجية.

نوه إلى مشاركة شعبة الاقتصاد الرقمي في مؤتمر عن الاقتصاد الرقمي في برسلونة أقيم في نوفمبر الجاري، موضحًا أنها ستشارك خلال أكتوبر 2019 في مؤتمر دولي لتكنولوجيا المعلومات في العاصمة البرتغالية لشبونة.

وطالب خليل بمزيد من التنسيق بين الوزارات المختلفة في العديد من المجالات الخاصة بملف التحول الرقمي، خاصة الاتصالات والصناعة والاستثمار لضمان نجاح مثل تلك المشروعات خلال الفترة المقبلة مشيدًا بتجربة بورسعيد التي تجريها عدد من الوزارات في الفترة الحالية كأول مدينة رقمية في مصر.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>