مدير مكتب تكنو في مصر: الإنتهاء من المفاوضات حول التصنيع المحلي خلال عامين

هانك لي تكنو

6% الحصة السوقية لـ”تكنو” في السوق المصرية ونستهدف زيادتها إلى 9% العام المقبل

الشريحة السعرية بين 1000-5000 جنيه تستحوذ على 90% من السوق المصرية

8 فروع لخدمات ما بعد البيع  “Carl Care ” و 150 نقطة تجميع

 

كشف هانك لي مدير مكتب شركة تكنو مصر إن شركته حاليًا مازالت في مراحل مفاوضات مع الحكومة لتدشين خط إنتاج في مصر، غير أن الفترة الماضية شهدت توقف مؤقت في المفاوضات نتيجة التغيرات في القيادات في وزارة الاتصالات، وخلال الفترة الماضية وقعت تكنو اتفاقيات مبدأية مع الحكومة بشان التصنيع المحلي، مؤكدًا على أن تكنو تستهدف خلال العامين المقبلين تحديد الشكل النهائي فيما يخص تصنيع هواتفها في مصر، خاصة وأنها تسعى طوال الوقت لجعل منتجاتها أكثر قربًا للمستهلك المصري.

وأضاف في حوار خاص لـ”أموال الغد” أنتكنو تركز على إتاحة محفظة كبيرة من المنتجات بما يضمن حصول المستخدم على أفضل مميزات ممكنة للهواتف بأسعار مناسبة لذلك تركز على طرح مجموعة متنوعة من المنتجات بين الأسعار 1000-5000 جنيه.

وأوضح أن تلك الشريحة السعرية تستحوذ على أكثر من 90% من حجم السوق المصرية، لذلك تعمل تكنو على طرح منتجات في كافة الشرائح السعرية ما بين السعرين السابقين لتحقيق رضا العميل، منوهًا إلى أن الشركة تعمل طول الوقت على جلب المنتجات الأقرب للمستهلك المصري من الشركة الأم في السوق.

كشف أن تكنو تركز على 1000-3500 جنيه تمثل أكثر من 75% من السوق في مصر، والـ15% المتبقية تركز على الأسعار الأعلى، في حين تستحوذ الشريحة ما بين 1200 -1500 جنيه على أكثر من 20% من حجم السوق.

أكد على أنها من ناحية أخرى تسعى إلى الاعتماد على طريقة أقرب للمستهلك من الناحية التسويقية حيث تنفق نسبة غير قليلة من استثماراتها في التسويق المباشر للعملاء للتعريف بمنتجاتها والمميزات الفارقة عن غيرها من العلامات التجارية.

أشار إلى أنها تستهدف في الوقت نفسه التركيز على خدمات ما بعد البيع عبر العلامة التجارية “كار كير” والتي تغطي تكنو وانفينكس وايتل حيث تمتلك في الوقت الحالي ما يقرب من 8 فروع حول الجمهورية وأكثر من 150 نقطة تجميع، منوهًا إلى أن متوسط الفترة التي يحتاجها المستهلك لصيانة الهواتف لا تتعدى الثلاثة أيام وفي بعض المنتجات تحتاج الصيانة للفئات الأعلى من الهواتف 30 دقيقة.

تطرق إلى العلاقة بين كل من تكنو وايتل وانفينكس التابعة لنفس الشركة والتي تتنافس في الوقت نفسه في السوق المحلية، مؤكدًا على أنها تسعى للتعاون فيما بينها لمنافسة العلامات التجارية الأخرى سواء كانت صينية أو هندية او غيرها خاصة وأن نموذج الشركات المتنافسة تحت نفس المجموعة موجود في نماذج أخرى مثل هواوي وهونور.

ويرى أن السوق المحلية ليست سهلة في المنافسة خاصة وأن عدد كبير من اللاعبين الدوليين لم يستطع الصمود في مصر مثل لينوفو واتش تي سي، على الرغم من حجم السوق، وما يمثله من فرصة تغري الشركات العالمية للمنافسة على كعكة الهواتف الذكية في مصر.

ولفت إلى أن الحصة السوقية لتكنو تقترب بين 5-6% وتسعى خلال الفترة المقبلة للوصول إلى 8-9% بحلول العام المقبل، مشيرًا إلى أن النصف الأول من العام الجاري شهد تباطؤ في حجم المبيعات نتيجة تأثر في حجم التصنيع للشركة في الصين خاصة في الهواتف الأقل سعرًا، إلا أنها تسعى لزيادة حجم المبيعات خلال الفترة المقبلة مدفوعة بزيادة إقبال المصريين على الهواتف الذكية.

وحول نقاط التوزيع قال إن عدد المحال التي تتعامل معها تكنو حاليًا تصل إلى 5000 نقطة توزيع، بينما إجمالي حجم السوق يتخطى الـ10 آلاف محل، مؤكدًا على أن تلك القنوات تمثل النسبة الأعلى من توزيع تكنو مقارنة بمشغلي المحمول والسلاسل الكبرى والتجارة الإلكترونية والتي تمثل مجمعة حوالي 10% من حجم مبيعات الشركة.

أضاف أن الفترة المقبلة ستشهد نوع من التغير في تلك النسب خاصة مع تنامي الاعتماد على منصات التجارة الإلكترونية، في أوقات التخفيضات مثل Black Friday  على وجه التحديد.

وعن حزمة المنتجات التي ستعرضها تكنو خلال 2019، قال إنها ستقدم للسوق عدد من المنتجات تحت سلسلة W والتي تخاطب تلك الشريحة التي تتحول من الهواتف التقليدية للهواتف الذكية، يليها سلسلة  POP للشباب الجامعيين والأصغر سنًا، ثم سلسلة كامون وفانتوم، وسلسلة سبارك مبينًا أنها تضم 5 سلاسل منتجات رئيسية لمخاطبة الفئات السعرية المختلفة وتوفير كافة احتياجات السوق.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>