«ألبرتا الكندية» تعتزم تخفيض إنتاجها النفطي بمقدار 325 ألف برميل يومياً

أعلنت مقاطعة ألبرتا الكندية اعتزامها تخفيض إنتاجها النفطي خلال العام المقبل من أجل تعزيز أسعار الخام ودعم الصناعة في البلاد.

وقالت رئيسة وزراء ألبرتا “راشيل نوتلي” في بيان لها، إن أكبر مقاطعة منتجة للخام في كندا تعتزم خفض إنتاج النفط والبيتومين بمقدار 325 ألف برميل يومياً أو 8.7% بدءًا من يناير المقبل حتى يتم سحب مخزونات النفط الفائضة.

وشهدت أسعار الخام خسائر حادة خلال الفترة الماضي،مما أدى إلى تضرر المنتجين في ألبرتا مع ارتفاع إنتاج الرمال النفطية، والنقص في مساحة خطوط الأنابيب.

وذكرت “نوتلي” أن كل مواطن في ألبرتا يملك موارد الطاقة في الأرض ومن الواجب الدفاع عن تلك الموارد، لكن في الوقت الحالي، يتم بيعها مقابل مبلغ صغير من الدولارات.

ووفقاً للبيان، فإن خطة خفض الإنتاج التي ستنطبق على كل من منتظي النفط الرملي والمنتجين التقليديين، يجب أن تؤدي إلى تضييق الفارق بين سعر النفط الكندي ونظيره الأمريكي بما لا يقل عن 4 دولارات للبرميل.

وإلى جانب ذلك بجب أن تضيف ما يقدر بـ 1.1 مليار دولار كندي (840 مليون دولار) في الإيرادات الحكومية في السنة المالية ابتداءً من أبريل 2019.

وأشار البيان إلى أنه من الممكن إلغاء هذه الخطة قبل نهاية عام 2019 وذلك بناءً على ظروف السوق.

أضاف “نوتلي” أنه إجراء تخفيض الإنتاج جاء لمنع تقليص الوظائف والمحافظة على صناعة النفط في البلاد.

وتمثل هذه الخطة المرة الأولى التي تأمر فيها حكومة المقاطعة بخفض الإنتاج منذ الثمانينيات.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>