«اتش سي» تتوقع تدفقات أجنبية جديدة إلى أذون الخزانة.. وارتفاع التضخم إلى 17٪ خلال 2019

تتوقع إدارة البحوث بشركة اتش سي للأوراق المالية والاستثمار أن ينتج عن تدفقات العملات الأجنبية الجديدة من خلال نظام الإنتربنك تغير في سعر العملة، بما يعكس قوى العرض والطلب في السوق، وأن يكون للبنوك التجارية قدرة محدودة لدعم الجنيه المصري عند المعدلات الحالية نظراً للمركز الحالي لصافي الالتزامات الأجنبية

وقد أشارت الشركة لذلك التوقع في تقريرها عن الاقتصاد الكلي المصري الصادر بتاريخ 7 نوفمبر 2018 حيث توقعت أن يشهد الجنيه المصري انخفاضا بنسبة 5 ٪ -10٪ على مدار عام 2019.

وانخفض رصيد الأجانب من أذون الخزانة المصرية إﻟﯽ 11.8 ﻣﻟﯾﺎر دوﻻر ﻓﻲ ﺷﮭر أﮐﺗوﺑر ٢٠١٨ مقارنة بـ ٢١.٥ ﻣﻠﯾﺎر دوﻻر ﻓﻲ ﻣﺎرس، أي بإجمالي خروج يقدر بـ 9.7 مليار دولار، وتم تغطية حوالي 8 مليار دولار من خروج الأجانب من السوق من قبل البنوك التجارية، مما أدي إلى تحولهم لمركز صافي التزامات أجنبية بقيمة 3.9 مليار دولار في سبتمبر، كما تم تغطية المبلغ المتبقي البالغ 1.7 مليار دولار من خلال صندوق تحويل أموال المستثمرين الأجانب، والذي انخفض إلى 7.8 مليار دولار في نهاية أكتوبر مقارنة بـ 9.7 مليار دولار أمريكي في مارس، بحسب اتش سي.

ومن هنا، ومع استقرار العملة عند معدلات توازن السوق، تتوقع اتش سي أن ترى تدفقات أجنبية إلى سوق أذون الخزانة المصري، الأمر الذي يمنح البنوك مجالاً لزيادة رصيد أصولها الأجنبية.

وتابعت «اتش سي»: «أخذاً في الاعتبار تغير سعر الصرف المحتمل، نتوقع أن يصل معدل التضخم إلى 16٪ -17٪ خلال عام 2019، ومن ثم لا نتوقع ارتفاعًا في أسعار الفائدة طوال عام 2019».

وأشارت في مذكرتها البحثية إلى انخفاض السعر العالمي للنفط (برنت) إلى 58.9 دولارًا للبرميل، وهو ما من شأنه أن يعوّض تأثير انخفاض قيمة الجنيه المصري المحتمل على الميزانية العامة، وبالنسبة للأرقام لدى اتش سي، فإن متوسط سعر برنت للسنة المالية 18/19 عند قيمة 76.6 دولار أمريكي للبرميل يُترجم إلى عجز في الميزانية يبلغ 8.4٪ من الناتج المحلي الاجمالي.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>