مدير الشركة بمصر :«إيديما» مليار جنيه حجم أعمال الشركة خلال العام الجاري

وليد فؤاد مدير الشركة في مصر

2 مليار جنيه إجمالي حجم الاستثمارات خلال 8 سنوات..     وخطة لتصدير البطاقات لأفريقيا من مصر

 فوز “ايديما” بمناقصتين لتطوير مركز بطاقات الرقم القومي تفعيل البوابات الإلكترونية في المطارات المصرية تباعاً خلال 2019

 بدء توريد بطاقات الدفع الوطنية “ميزة”.. و80% حصتها فى شرائح SIM CARD

  فازت شركة “إيديما مصر” للحلول الأمنية التابعة لمجموعة “سافران” الفرنسية بمناقصتين مع مصلحة الأحوال المدنية لصيانة وتطوير وتحديث مركز إصدار بطاقات الرقم القومي في مصر التابع لوزارة الداخلية.

وقال وليد فؤاد مدير الشركة في مصر، إنها بدأت في مرحلة الأحلال والتجديد للمركز من خلال توريد أجهزة ومعدات جديدة، ويستغرق تنفيذ المشروع 4 سنوات.

وأوضح فؤاد أن حجم استثمارات الشركة بالسوق المحلية يقدر بـ 2 مليار جنيه منذ تأسيس مكتبها فى عام 2010، ويصل حجم أعمالها خلال العام الحالي إلى مليار جنيه، منوها أن المجموعة الأم “سافران” لديها تواجد فى 180 دولة حول العالم.

ونوه عن اعتزام الشركة تصنيع بطاقات في مصر بداية العام المقبل، والتصدير للسوق الأفريقية بالتعاون مع احدى المؤسسات التي  رفض الإفصاح عن اسمها.

ويرى فؤاد أن التأكد من هوية المواطن تجعل الحكومة قادرة على تقديم كافة أنواع الخدمات له من صرف الدعم والتموين والإنتخابات والتأمين الصحى، الأمر ذاته داخل القطاع المصرفى، بالإضافة إلى إدارة العملية الإنتخابية.

وأضاف أن الشركة تقدم حل كارت الهوية المزود بشريحة ذكية والذى سيكون لها دوراً كبيراً فى تحقيق استراتيجية الدولة نحو الشمول المالي، من خلال تحديد هوية الشخص باستخدام تكنولوجيا البصمات الحيوية ( الوجه – العين – الأصابع ) لمنع الاحتيال والتزوير والتلاعب فى المستندات الرسمية.

وأكد أن “إيديما” لديها أيضاً حلول تسمح للموظفين أو المواطنين بالتوقيع الإلكتروني داخل البنوك والتعرف على هويتهم الشخصية بنظام بصمة مخزنه على قاعدة بيانات تمكن العميل من تنفيذ أي معاملة بنكية على حسابه من خلال قراءة البصمة الموجودة على الكارت ومطابقة صورته بتلك المسجلة على قاعدة بيانات البنك نفسه أو عبر الموبايل، لافتا إلى أن الشركة تطبق تلك التكنولوجيا مع عدة بنوك لها فروع داخل مصر.

وتابع أن نشر الحول السابق يتطلب تبنى الدولة مشروع بطاقة الهوية الرقمية كخطوة أولى للتنفيذ.

وقال رئيس شركة إيديما، إنها تمتلك أيضاً أنظمة للبحث الجنائي عن طريق البصمات، وتحليل الصور من كاميرات الفيديو MVI

 باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى، إلى جانب أجهزة ماسح للبصمات بدون لامس وسيتم عرضها في كايرو آى سى تى هذا العام.

وعن مشروع تطوير الجوازات، لفت إلى أن “إيديما” تعمل مع الشركة المصرية لخدمات التتبع الآلى “ETIT” المسئولة عن إدارة المشروع، وقطعت الشركتان شوطاً كبيراً في تنفيذ المشروع وسيتم تفعيل منظومة الدخول والخروج الإلكترونى في جميع المطارات المصرية تباعاً خلال 2019.

وأكد أن التحدى الأكبر الذى يواجه تفعيل الهوية الرقمية داخل المطارات يتمثل في قيام أغلب الدول بإصدار جوازات سفر لمواطنيها بأسماء مختلفة ولا يمكن التأكد من هوية الشخص إلا من خلال الربط بالبصمة الإلكترونية.

وذكر أن الشركة كانت قد انتهت في وقت سابق من تركيب 4 أجهزة بوابات إلكترونية داخل مطار القاهرة باستخدام بصمات الوجه واليدين إلا أنها توقفت عن العمل بعد مرور شهرين، وبين أن إيديما يعمل لديها 150 مهندس وفني متخصص في مصر، وتدير الشركة مشروعات فى أفريقيا وأوروبا، كما تعتبر أيضاً من أكبر الكيانات العالمية التي تورد بوابات الدخول والخروج “ACCESSCONTROL” إلى شركات القطاع الخاص وتستحوذ الشركة على حصة منها لا تقل عن 50% بالسوق المحلية.

لفت إلى أن ضم جميع الخدمات العامة في كارت موحد يستلزم ضرورة التحقق من الهوية الرقمية للمواطن نفسه مضيفاً أن مصر هي أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا تطبق برنامج الرقم القومي.

وكشف أن “إيديما” واحدة من الشركات الثلاثة الموردة لبطاقات الدفع الوطنية ” ميزة”، كما تستحوذ على 80% من الـSIM CARD لشركات الاتصالات العاملة بالسوق المصرية.

وعلى صعيد آخر، أكد أن مشروع التأشيرة الألكترونية الذى أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسى على هامش دورة العام الماضي من معرض كايرو آى سى يسير على قدم وساق، وقد انضمت أكثر من دولة للمنظومة فعلياً.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>