سفير رواندا: التكامل الصناعي والتجاري بين الدول الافريقية ضرورة لأحداث التنمية 

أكد صالح هابيمانا سفير رواندا في القاهرة، ضرورة أن تتكامل الدول الافريقية في بينها في كافة المجالات وخاصة  الصناعية والتجارية من أجل تعظيم موارد القارة السمراء والاستفادة منها.

وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات للإعلان عن معرض صناع مصر، أن مصر تأتي على رأس الدول الأفريقية صاحبة الوزن الاقتصادي في القارة، مشيرا إلى أنها من أكبر المستفيدين من التجارة البينية باعتبارها من الدول الإنتاجية.

وأوضح هابيمانا أن القارة سوف تشهد تطورا كبيرا خلال الفترة المقبلة جراء الحرب التجارية بين الصين وامريكا والتي ستدفع الشركات الأمريكية الكبرى بالهروب من الصين الى مصر وجنوب أفريقيا وكينيا، مما سيضع الصناعات صغيرة في مأزق لمواجهة هذه الكيانات الكبرى مما يؤكد ضرورة الاهتمام بها في الوقت الحالي.

وأضاف هابيمانا  أن المنتجات المصرية تلقى رواجاً في السوق الأفريقية، خاصة في قطاعي البناء والاثاث وأن 50% من احتياجات السوق الرواندي موجودة في مصر، لافتا إلى أن البعض يستهدف الأضرار بمصالح الدولة الأفريقية من خلال الترويج لشائعات غياب الدعم اللوجستي الكافي لانتقال السلع والبضائع وأنه يتعدى 60 يوما .

وأوضح أن افتتاح قناة السويس الجديدة سهل وصول البضائع من مصر الى رواندا خلال ٢٢ يوم بدلا من ٤٥ يوم سابقا، مشيرا إلى أهمية وجود مكتب التمثيل التجاري المصري في رواندا.

وقال إن “بعض التجار فى رواندا يضعون كلمة صنع فى مصر على كرتونة المنتجات الصينية حتى يشتريها المستهلكون خاصة وأن المنتجات الصينية رديئة .

ونوه هابيمانا أن شهر فبراير 2019 سوف يشهد تسيير 3 رحلات جوية من مصر للطيران الى العاصمة الرواندية تجالي، منوها أن ذلك سوف يسهل من زيارة المصريين لدولته خاصة في ظل سهولة الحصول على تأشيرات السفر لها.

وذكر أن بلاده تقع في منطقة البحيرات العظمى والتي تستحوذ على 60% من حجم مخزون الاحجار الكريمة، ولابد من استغلال ذلك من أجل العمل على زيادة الاستثمارات في رواندا في مجال الثروة التعدينية.

وأشار هابيمانا أن بلاده بها فرص استثمارية كبيرة في كافة المجالات كما تقدم العديد من التسهيلات للمستثمرين منها اقتصار مده تسجيل الشركات في 6 ساعات فقط مع منحه حق امتلاك الارض والبدء في تنفيذ المشروع فور فتح حساب في أحد البنوك هناك ، بالإضافة إلى الإعفاءات الضريبية

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>