إعداد مخطط شامل لتطوير الموانيء المصرية بالتعاون مع هيئة قناة السويس خلال 10 سنوات

هشام عرفات - وزير النقل

هشام عرفات - وزير النقل

-تطبيق منظومة التحوّل الرقمي في قناة السويس من خلال مشروع الفاتورة الموحدة

 

كشف الدكتور هشام عرفات وزير النقل، عن إعداد الوزارة مخطط لتطوير الموانيء المصرية على البحرين المتوسط والأحمر بالتعاون مع هيئة قناة السويس خلال 10 سنوات المقبلة، لافتًا، خلال كلمته في جلسه تطوير منظومة النقل في منطقة الشرق الأوسط، ضمن فعاليات معرض ومؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الذي يقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي في الفترة من 25-28 نوفمبر الجاري، إلى أنه من المتوقع الوصول إلى تصور مبدئي في هذا الصدد خلال يناير أو مارس المقبل تمهيدًا للوصول إلى صيغة نهائية في عام 2019.

من جهته قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة منطقة قناة السويس، إن قناة السويس هي ممر ملاحي عالمي يستحوذ على 11 إلى 12% من حركة التجارة الدولية، حيث تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط وقارات العالم الثلاث أفريقيا وآسيا وأوروبا.
وأوضح مميش أن بناء قناة السويس الجديدة ساهم في تقليل زمن الإبحار من 22 إلى 11 ساعة، كما ساهمت أيضًا في زيادة حجم إيرادات المشروع والحركة الملاحية، كما أن مشروع قناة السويس الجديدة ساهم أيضًا في زيادة عمق الممر من 16 إلى 24 متر، وإتاحة مسارات بديل للحيلولة دون تعطّل حركة السفن.
وأكد الفريق مميش أن القناة بدأت في تطبيق منظومة التحوّل الرقمي لتسهيل عبور السفن العالمية للممر الملاحي من خلال تنفيذ مشروع الفاتورة الموحدة بحيث أصبح التوكيل الملاحي التعامل مع شباك موحّد في سداد رسوم العبور بدلا من 42 جهة.
وكشف عن استقبال القناة خلال العام الماضي أكثر من مليار طن بضائع ولم يكن لديها مناطق صناعية ولوجستية مما استلزم إنشاء منطقة اقتصادية عملاقة على مساحة 460 كيلو متر تضم 6 موانيء رئيسية منها الأدبية وبورسعيد، وأن إدارة القناة بدأت في توفير وتركيب أجهزة لاسلكية لقياس سرعة الريح اللازمه لتشغيل الكباري العائمة على امتداد قناة السويس، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من معالجة التربة في منطقة شرق بورسعيد وأصبحت جاهزة لإقامة المصانع.
كما كشف مميش عن أن الرئيس عبد الفتاح السيسي بصدد افتتاح ميناء شرق بورسعيد بداية العام المقبل، لافتا إلى أنه جار العمل مع مكتب استشاري عالمي لتطوير موانئ المنطقة الاقتصادية في قناة السويس، كما أنه جار العمل أيضا على بناء أحواض جديدة في ميناء العين السخنة لخدمة الأرصفة إلى جانب إنشاء مراكز تأهيل وتدريب الكوادر المصرية بالتعاون مع شركة سيمنس العالمية.

وفيما يتعلق بخدمات النقل في محافظة الإسكندرية، قال الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، إن المحافظة وقعت بروتوكول تعاون مع شركة إي فاينانس لتكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية لإتاحة خدمة سداد 40 خدمة حكومية تقدمها أحياء المحافظة إلكترونيًا.
وأضاف قنصوه أنه جار أيضًا إعداد خرائط جغرافية مدققة بأنحاء المحافظة بالتعرف مع شركة إيزري العالمية بالإضافة إلى تركيب كاميرات مراقبة في الميادين والمحاور الرئيسية لضبط المخالفات المرورية، كما أنه جار العمل على تطوير وتاهيل 3 آلاف كيلو متر من الطرق لإتاحة وسائل وخدمات نقل متطورة ومتقدمة.
وكشف قنصوة عن وصول عدد سكان المحافظة إلى 5.5 ملايين نسمة يتركز معظم السكان في شرق المدينة ويقع أغلب الصناعات في الغرب لافتًا إلى أن 57% من صناعة البتروكيماويات والأسمدة تتركز في المحافظة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>