إرنست ويونغ: نمو قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 105% في الربع الثالث

شركات التأجير التمويلى

كشف تقرير إرنست ويونغ (EY) لأنشطة الاندماج والاستحواذ أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سجلت نموًا في قيمة الصفقات المعلنة خلال الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 105% لتصل إلى 10 مليار دولار مقابل 4.9 مليار دولار في نفس الفترة من عام 2017.

اضاف التقرير ان نشاط الصفقات استمر مقاربًا لمستوياته في الفترة نفسها من العام السابق، مع تسجيل 107 صفقات في الربع الثالث من عام 2018 مقابل 110 صفقات في الربع الثالث من عام 2017، بانخفاض طفيف قدره 3%.

ومثلت الصفقات التي شهدتها دول مجلس التعاون الخليجي 79٪ من إجمالي قيمة الصفقات المعلنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بقيمة بلغت 7.9 مليار دولار، و73٪ من حجم الصفقات، مع 78 صفقة اندماج واستحواذ معلنة.

وعلي صعيد عدد الصفقات العابرة للحدود، الواردة والصادرة، مماثلًا لمستوياته في الربع الثالث من عام 2017، ارتفعت قيمة تلك الصفقات بنحو خمسة أضعاف، مسجلة 9 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2018 مقارنة مع 1.5 مليار دولار أمريكي في الربع الثالث من عام 2017.

وارتفعت قيمة الصفقات الصادرة من 1.5 مليار دولار أمريكي في الربع الثالث من عام 2017 إلى 6.4 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2018، بينما سجلت الصفقات الواردة 2.6 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2018 مقارنة مع 28.6 مليون دولار في الفترة نفسها من العام السابق.

وشهد الربع الثالث من عام 2018 نشاطًا قويًا عبر الحدود من صناديق الثروة السيادية، الاتي بلغت قيمة صفقاتها 2.5 مليار دولار مقارنة مع 3.0مليار دولار في الربع الثالث من عام 2017 عبر مختلف القطاعات.

فيما انخفضت قيمة الصفقات المحلية من 3.3 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2017 إلى 1 مليار دولار أمريكي في الربع الثالث من عام 2018، وذلك نتيجة تركيز اللاعبين الاستراتيجيين على الصفقات العابرة للحدود.

وارتفع عدد الصفقات عالية التكلفة بشكل كبير في الربع الثالث من عام 2018، مع الإعلان عن ثماني صفقات بقيمة تزيد على 500 مليون دولار أمريكي، مقارنة بصفقتين في الربع الثالث من عام 2017، مما أدى إلى زيادة إجمالي متوسط حجم الصفقة.ويرجع هذا إلى حد كبير إلى زيادة مشاركة صناديق الثروة السيادية ونشاطها القوي في قطاعي النفط والغاز، والكيماويات، خلال الربع الثالث من عام 2018.

وشكّل استحواذ أرامكو السعودية على شركة أرلانكسو، وهي شركة مواد كيماوية في هولندا، مقابل 1.6 مليار دولار أمريكي، أكبر صفقة في الربع الثالث من عام 2018. ويعزى هذا إلى حد كبير إلى زيادة مشاركة صناديق الثروة السيادية والنشاط الهام في قطاعي النفط والغاز والكيماويات في الربع الثالث من عام 2018.

وقال فِل غاندير، رئيس خدمات استشارات الصفقات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى EY“لا تزال الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتبع نهجًا حذرًا في عقد الصفقات بسبب النمو المتواضع لإيراداتها وانخفاض مستويات السيولة نتيجة حالة عدم التيقن في الأسواق الإقليمية، على غرار العام الماضي.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>