«الحوادث المجهلة» يتلقى 363 طلباً لتعويضات عملاء خلال 9 أشهر..ويسدد 108 مليون جنيه

المستشار رضا عبدالمعطي، نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية - الرقابة المالية

المستشار رضا عبدالمعطي، نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية

رضا عبدالمعطي: الصندوق سدد 460 مليون جنيه تعويضات منذ إنشائه حتى يونيو الماضي

كشف  المستشار رضا عبد المعطي، نائب رئيس هيئة الرقابة المالية، أن الصندوق الحكومى لتغطية بعض الأضرار الناتجة عن حوادث مركبات النقل السريع “الحوادث المجهلة” قد تم أنشائه لأول مرة بمصر – بمقتضى القانون رقم 72 لسنة 2007 بهدف تحقيق أكبر قدر من الحماية للمضرورين من حوادث مركبات النقل السريع بالنسبة للحالات الأكثر احتياجا للحماية جراء فقد عائلهم أو تعرضه لعجز كلي وجزئي نتيجة حوادث مركبات النقل السريع فى حالات الحودث المجهلة أو الحوادث المعلومة التى لا تغطى من أى من شركات التأمين.

وقال عبدالمعطي أن إجمالي قيمة التعويضات المسددة منذ إنشاء الصندوق في عام 2007 حتى نهاية يونيو 2018 بلغت ما يزيد عن 460 مليون جنيه، سدد منها حوالى 250 مليون جنيه خلال  الثلاث سنوات الاخيرة مقابل نحو 210 مليون جنيه مسددة عن الفترة منذ عام 2007 وحتى 30/6/2015  .

وأضاف أن صندوق التأمين الحكومي لتعويضات الحوادث المجهلة قد تلقى خلال 9 أشهر من العام االحالي 363 طلبا ما بين مستحق وغير مستحق وتحت الدراسة، سدد عنها  108 ملايين جنيه .

وتصل قيمة التعويض عند الوفاة أو عجز كلى مبلغ  40 ألف جنيه  وبنسب فى حالات العجز الجزئى وذلك دون حاجة للجوء للقضاء توفيرا للنفقات وتسريعا لأجراءات الصرف للحالات المستحقة .

كما يؤدى الصندوق دوره إلى جانب  15 شركة تأمين تزاول هذا النوع من التامين  الإجبارى و الذى يغلب عليه البُعد الأجتماعى فى مجال أنفاذه من خلال اتاحة الحماية التأمينية  لفئة المضرورين من حوادث مركبات النقل السريع.

وفى مجال مواجهة بعض صور المماراسات الضارة، أوضح عبد المعطي أن الصندوق على وشك الانتهاء من عملية ميكنة جميع العمليات اليدوية للصندوق، و أنه تم ربط قاعدة بيانات الصندوق مع النظام الإلكترونى لتعويضات التأمين الإجبارى للسيارات بالاتحاد المصرى للتأمين، بهدف منع أي تلاعب أو تكرار فى البيانات أو صرف نفس التعويض مرتين .

ونوه عبد المعطي بأنه قد تم بالفعل الانتهاء من ميكنة النظام التكنولوجى الخاص بالصندوق والمعني بالجزء القانونى منه والمتضمن القضايا ومطالبات التسوية، وأصبح النظام حاليا يتيح تقديم وتسجيل المطالبات الناتجة عن حوادث الوفاة أو العجزين الجزئى أو الكلى المستديمين والتى يتم إبلاغ الاتحاد المصرى للتأمين بها من خلال شركات التأمين الأعضاء، كما يجرى العمل الآن على إطلاق برنامج «مواريث» الذى يصرف التعويض لورثة المتوفى أوتوماتيكيا وذلك من خلال إعداد النماذج المالية آليا لصرف تعويضات ضحايا الطرق والمقرر الانتهاء منه خلال شهر من الآن على أقصى تقدير.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>