«الطاقة المتجددة » : 3 مليارات دولار استثمارت مشروعات الشمس والرياح خلال 2018

طاقة شمسية

طاقة شمسية

أكدت هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة أن استثمارات مشروعات الطاقة المتجددة التي تم تنفيذها خلال 2018، تقدر بنحو 3 مليار دولار، منها 90% من خلال القطاع الخاص، والباقي مشروعات حكومية، في دلالة على جاذبية الاستثمار في مصر بصفة عامة والاستثمار في الطاقة المتجددة بصفة خاصة.

أضافت الهيئة في تقريرها السنوي لعام 2018، والذي يعد بمثابة نظرة شاملة لأهم مشروعات الطاقة المتجددة سواء تلك المنفذة من جانب الهيئة أو القطاع الخاص، أن تلك المشروعات تأتي في إطار العمل على إنتاج 20% من الكهرباء من المصادر المتجددة بحلول عام 2022، والعمل على مضاعفتها بحلول عام 2035، وتتجاوز القدرات الأسمية حالياً أكثر من 4 آلاف ميجا وات، تشمل الطاقة المائية، طاقة الرياح، والطاقة الشمسية، توفر أكثر من 4600 مليون طن مكافئ من البترول، وتمنع انبعاث أكثر من 8 مليون طن من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

 أضافت الهيئة أنه على مستوى العقود، فقد حصدت الخلايا الشمسية النصيب الأوفر من التعاقدات، وتحديداً مجمع بنبان للطاقة الشمسية، حيث ينفذ أكثر من ثلاثين مشروع بقدرة إجمالية 1465 م.و. ساهمت بنحو 73% من إجمالى استثمارات العام.

  أوضحت أن مصادر التمويل الخارجى شكلت القسم الأكبر في تدبير طلبات المستثمرين، الأمر الذى يعكس ثقة مؤسسات التمويل الدولية فى السوق المصرى خاصة مع مشروعات تستمر لأكثر من عشرين عاما، فيما بدت بوادر التحول نحو مشروعات الخلايا الشمسية الصغيرة فى استعادة عافيتها متأثرة بانخفاض أسعار نظم الخلايا من جهة وإعادة هيكلة أسعار الكهرباء والوقود من جهة أخرى، الأمر الذى يجعلها عنصر مؤثر فى خفض قيمة فاتورة الطاقة علاوة على كونها محرك لتنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومنصة لتنمية رواد الأعمال عبر بيئة مُشجعة تفاعلت مع السوق فظهرت آليات تمويل مبتكرة شملت الإيجار التمويلي، والتمويل الجزئى والذى يدفع فيه مالك نظام الخلايا الشمسية نسبة من قيمته بينما يسدد الباقى عبر شراء الكهرباء المنتجة.

 وأصدرت الهيئة أطلس شمس مصر والذي يغطى عموم الجمهورية ويقدم بيانات ساعدت رواد الأعمال فى تحديد جدوى مشروعاتهم واختيار الموقع الأفضل لمشروعاتهم.

 كانت الهيئة قد أصدرت أطلس رياح مصر، والذى ساعد فى اختيار مواقع مشروعات طاقة الرياح فى جبل الزيت وخليج السويس وغيرها، وفى مجال كفاءة الطاقة، انتهت الهيئة من إنشاء معملين لاختبار مكونات نظم السخانات الشمسية للمياه والخلايا الشمسية باستثمارات تجاوزت الأربعين مليون جنيه فى خطوة لضمان جودة المكونات وضمان استدامتها، وتأتى هذه الخطوة مع تركيب معمل متطور لاختبار أجهزة التكييف.

 وأبرز التقرير الدور المحوري للهيئة على الصعيدين المحلي والدولي فى نشر الوعى بنظم الخلايا الشمسية وكذلك التدريب على تقنياتها المختلفة للمتخصصين فى مصر والعالم العربى والدول الإفريقية، مما يجعل من الطاقة المتجددة قوة ناعمة ترسم علاقات مصر بالدول الصديقة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>