البنك الدولي يشيد بإصلاحات قطاع الطاقة في مصر.. و1.7 مليار دولار محفظة التعاون خلال 2018

البنك الدولي يدعم قطاع الطاقة في مصر بقرض قيمته 3.2 مليار دولار..  وضمانه مالية قدرها 200 مليون دولار ضد المخاطر السياسية
توفير أكثر من 120 ألف فرصة عمل قصيرة الأجل في السوق المحلية خلال 6 سنوات 35% منها للنساء
6.4 مليار دولار إجمالي المبالغ التي قدمها البنك الدولي لتمويل 26 مشروع بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال 2018

قال البنك الدولي إنه دعم «مصر» خلال العام الجاري بنحو 1.7 مليار دولار تتوزع بين برنامج بقيمة 1.2 مليار دولار لزيادة استقرار المالية العامة، وإصلاح القطاع الخاص في مجال الطاقة، وفي الوقت نفسة خفض الدعم، هذا بالاضافة إلى برنامج آخر بقيمة 500 مليون دولار لدعم إصلاحات حيوية في قطاع التعليم الحكومي.

وأشاد البنك الدولي في تقريره الذي حصلت «أموال الغد» على نسخة منه بإصلاح قطاع الطاقة في مصر، وتمكين القطاع الخاص من المشاركة به، مشيراً إلى أنه في عام 2014، بلغ دعم الطاقة في مصر 6.6% من إجمالي الناتج المحلي، وهو ما كان يمثل نسبة أكبر من الإنفاق العام على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية، هذا بالاضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي يومياً لمدة ست ساعات، مع عزوف القطاع الخاص عن الاستثمار في هذا القطاع منذ عام 2002.

وتابع التقرير: «دفع ذلك مجموعة البنك الدولي إلى الاستجابة بحزمة شاملة، تضمنت قرضاً بقيمة 3.2 مليار دولار من البنك الدولي للإنشاء والتعمير، وضماناً بقيمة 200 مليون دولار ضد المخاطر السياسية من الوكالة الدولية لضمان الاستثمار، بالاضافة إلى أكبر استثمار للطاقة المتجددة في مؤسسة التمويل الدولية بإجمالي 653 مليون دولار.»

وبين عامي 2014 و2018، شهدت مصر تحولاً ملحوظاً في قطاع الطاقة، إذ انخفض الدعم إلى 3.3% من إجمالي الناتج المحلي، مدعوماً في ذلك بآلية قوية للحماية الاجتماعية ومخصصات مالية إضافية توفرت للبرامج الاجتماعية، هذا بالاضافة إلى سن تشريعات ولوائح تهدف إلى تسهيل مشاركة القطاع الخاص في قطاعات الطاقة المتجددة والكهرباء والغاز، مما أدي إلى ضخ استثمارات خاصة تزيد على ملياري دولار عبأتها مؤسسة التمويل الدولية، والوكالة الدولية لضمان الاستثمار، وكذا توليد 1500 ميجاواط جديدة من الطاقة الشمسية، كما أدي البرنامج أيضاً إلى انشاء أكبر مجمع شمسي في العالم، وخلق فرص عمل طويلة الأجل لنحو 500 شخص، بحسب تقرير البنك الدولي.

من جانب أخر أشار التقرير إلى أن البنك الدولي وفر بين عامي 2012 و2017 أكثر من 120 ألف فرصة عمل قصيرة الأجل 35% منها للنساء، و70% منها للشباب وذلك في إطار برنامج للتشغيل الطارئ.

أكد البنك الدولي في التقرير السنوي لعام 2018، أنه يهدف إلى زيادة التعاون الإقليمي والاعتماد المتبادل بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في قطاع الطاقة والقطاع الخاص، حيث يري البنك أن تلك الإصلاحات ستؤدي إلى تعزيز الاستثمارات عبر الحدود، وحث الخطي تجاه إقامة سوق إقليمية.

وجاءت توقعات البنك الدولي لتشير إلى ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من 2% خلال عام 2017 إلى 3.1% في عام 2018، متوقعاً أن يكون هذا النمو بدعم من أسعار النفط وبشكل واسع النطاق، حيث تشهد معظم بلدان المنطقة قدراً من الانتعاش.

وسجلت إجمالي المبالغ التي قدمها البنك الدولي بحسب التقرير للمنطقة 6.4 مليار دولار لتمويل 26 مشروع خلال العام المالي 2018، من بينها 5.945 مليار دولار قروض من البنك الدولي للإنشاء والتعمير و430 مليون دولار من ارتباطات المؤسسة الدولية للتنمية، مقارنة بـ 4,869 مليار دولار في 2017 ونحو 1.011 مليار دولار على التوالي في 2017.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>