المصرف المتحد ومؤسسة صناع الخير يدشنوا مبادرة «أولادنا في عنينا»

أعلن المصرف المتحد ومؤسسة صناع الخير للتنمية اليوم انطلاق اولي قوافل مبادرة «اولادنا في عنينا» القومية للكشف عن أمراض العيون والانيميا والسكري لحوالي 4 الاف تلميذ بمركز أطسا محافظة الفيوم.تهدف هذه المبادرة الي القضاء علي مرض فقد البصر (العمي) ومسبباته لدي أطفال مصر واعلان مصر خالية من مسببان العمي 2020 وذلك تحت رعاية رئيس الجمهورية

وقد شهد اليوم الاول لانطلاق المبادرة, حضور اللواء عصام سعد  محافظ الفيوم بمدرسة الوابور الجديدة للتعليم الاساسي بمركز اطسا بالمحافظة، حيث حرص علي تفقد خطوات الكشف والتشخيص والتأكد من توفر الادوية اللازمة وتسجيل التلاميذ الذين يحتاجون إلى نظارات طبية او تدخلات جراحية بالعيون تمهيداً لاجرائها بالمجان

وكان طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني قد وقع مع أشرف القاضي رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد ومصطفي زمزم رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية بروتوكول شراكة في أبريل الماضي

وبموجب هذا البروتوكول يقدم المصرف المتحد ومؤسسة صناع الخير الكشف عن الاطفال في 7 مدارس بمركز اطسا بقيمة 2 مليون جنيه مناصفة بين المصرف المتحد ومؤسسة صناع الخير للتنمية، مع تقديم الخدمات الطبية الضرورية لهم للعلاج علي ثلاث محاور هي مكافحة مسببات العمي – مكافحة الانيميا وفقر الدم – والمرض السكري عند الاطفال

وتعقيباً علي تدشين مبادرة «اولادنا في عنينا» القومية يقول أشرف القاضي إن المصرف المتحد اعتمد استراتيجية للتنمية المستدامة تقوم علي اساس تعظيم كل ما يسهم به الفرد في النمو الاقتصادي والاجتماعي داخل المجتمع، فضلاً عن تعزيز الفكر والنشاط التنموي لفريق عمل المصرف داخل بيئة العمل وخارج حدود المؤسسة وهذا ما يفسر اهتمام المصرف المتحد بمجال الصحة والتعليم

وعن اختيار مركز اطسا بمحافظة المنوفية، أوضح القاضي أن اختيار مركز اطسا بمحافظة الفيوم يرجع إلى أنه يعد من أكبر المراكز بالمحافظة يصل عدد الطلبة بها إلى حوالي 4 الاف تلميذ موجودين في 7 مدارس نائية بالقري الاكثر احتياجاً. 

وأكد القاضي أن رعاية المصرف المتحد لهذه المبادرة القومية تهدف إلى رفع الوعي العام وتسليط الضوء علي حاجة هؤلاء الاطفال إلى توفير وتحسين من حياتهم بالشكل الذي يضمن لهم حياة كريمة ومستقبل أفضل

 وأشار إلى أن مسببات العمي لدي الاطفال تعد الخطر الحقيقي الذي يهدد مستقبل الجيل الجديد والذي سيتولي القيادة وصنع مستقبل افضل للوطن.  وذلك لان العمي سيعوق هؤلاء الاطفال من عملية التحصيل الدراسي الامثل وبالتالي تحد فرصهم في التقدم والتفكير السليم علي مدار حياتهم

 وقد صرح مصطفى زمزم أنه تم اختيار المدارس النائية بالقرى الأكثر احتياجا للبدء بها، مشيرا إلى توقيع الكشف أمس على 975 تلميذاً من المرحلتين الابتدائية والإعدادية بمدرسة الوابور الجديدة من إجمالي 1913 تلميذاً، وسيتم استكمال الكشف ليوم آخر حتى يتم التأكد من خضوع جميع التلاميذ للكشف

وأوضح زمزم أن العمل بالمدارس يتم بدقة بالغة من خلال تجميع قوائم حضور التلاميذ وتقسيمهم لمجموعات لضمان عدم التأثير على سير اليوم الدراسي، ثم تسجيل بيانات كل تلميذ وفصله على استمارة الكشف، ثم مروره بمراحل كشف العيون على أيدي نخبة من أفضل أطباء العيون بمصر، ثم تسجيل نتائج الفحص بقاعدة بيانات وتسجيل الحالات التي تحتاج تدخلات جراحية أو نظارات طبية بعد اختيار كل طفل لشكل ولون النظارة المفضلة له

. 

وأضاف أن التحاليل الطبية الخاصة بالأنيميا والسكري تمت بدقة بالغة من خلال أحد المعامل الكبرى التي راعت أقصى معايير مكافحة العدوى والتي نجحت في التعامل مع الأطفال وإزالة رهبتهم من إجراء التحليل، مؤكداً أن التشخيص وتحديد العلاج اللازم وجرعته تمت من خلال فريق أطباء من مستشفى أبو الريش الجامعي.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>