«بتروجاس» توفر 4.2 مليون طن بوتاجاز للسوق خلال 17-2018

صورة ارشيفية

تمكنت شركة بتروجاس من توفير حوالى 4.2 مليون طن بوتاجاز خلال العام المالي 17/2018، بما ساهم في تغطية احتياجات السوق المحلية من البوتاجاز، بعد زيادة السعات التخزينية وتوفير طاقات تعبئة استراتيجية لمواجهة أية زيادة في استهلاك البوتاجاز.

وأكد المهندس عادل الشويخ رئيس شركة بتروجاس، خلال الجمعية العامة للشركة لاعتماد نتائج أعمال العام المالي 2017-2018، أن السعات التخزينية للبوتاجاز بلغت نحو 149 ألف طن بمستودعات بتروجاس والقطاع الخاص والحقول ومعامل التكرير، مشيرًا إلى انتهاء الشركة من مشروع إنشاء 11 صهريج تخزين جديدة بمصنع تعبئة سوهاج ومنطقة وادي القمر بالإسكندرية.

أشار إلى تعبئة 338 مليون أسطوانة بوتاجاز من خلال 49 محطة تعبئة، منها 9 مملوكة لقطاع البترول، و23 للقطاع الخاص، و17 محطة تعبئة مشتركة بين بتروجاس والمحليات والقطاع الخاص، فيما بلغ عدد مراكز توزيع البوتاجاز 3013 مركزاً على مستوى الجمهورية.

وأعلن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أن قطاع البترول حقق أهم أهدافه الاستراتيجية المتمثل في تأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية خلال السنوات الأخيرة؛ ومن أهمها تحقيق الاستقرار في سوق البوتاجاز وتوفير الأسطوانات للمواطنين في مختلف محافظات مصر، والقضاء على الاختناقات، ويرجع ذلك إلى تنفيذ العديد من الإجراءات والسياسات كان من شأنها تحقيق هذه النتائج الإيجابية.

وأكد الوزير خلال رئاسه الجمعية العامة لشركة بتروجاس لاعتماد نتائج الأعمال للعام المالى 2017/2018 على أهمية الالتزام الصارم بإجراءات السلامة والأمن الصناعى في مختلف الأنشطة البترولية، وأعمال الصيانة الدورية للمعدات، مطالبًا بالاستمرار في تطوير معامل التكرير لزيادة كفاءة التشغيل ورفع جودة المنتجات البترولية والعمل على تحقيق الاستغلال الاقتصادي لطاقات التكرير المتاحة فضلا عن استمرار تطوير مصانع البتروكيماويات باعتبارها الصناعة التي تحقق القيمة المضافة من الثروات البترولية وتوفر العديد من المواد الخام التى تدخل فى العديد من الصناعات المختلفة.

شدد الملا، في ختام أعمال جمعيات شركات القطاع العام على الاستمرار في دعم الشركة العامة للبترول باعتبارها الشركة المملوكة للدولة بنسبة 100%، والتي تعمل في مجال البحث والاستكشاف وإنتاج البترول في ضوء الفرص الكبيرة لزيادة استثماراتها خلال الفترة القادمة، وفتح آفاق جديدة لأعمالها في ضوء النتائج الايجابية التي تحققت في معدلات إنتاجها خلال الفترة الأخيرة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>