تغطية خاصة لمعرض “اوتوتك” الرابع والعشرين بالقاهرة

افتتح امس المعرض التجاري الدولي لسوق ما بعد بيع السيارات “اوتوتك”، في دورته الرابعة والعشرون بارض المؤتمرات والمعارض بمدينة نصر- القاهرة، خلال الفترة من 10 – 12 من ديسمبر الجاري، بحضور كلا من عبد المنعم القاضي نائب غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية ، وعمرو ابو فريخة رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، والسفير الهندي بالقاهرة، الى جانب حضور العديد من رموز الصناعة الوطنية ، في ضوء مشاركة 165 شركة من مختلف البلدان والصناعات المختصة، في إطار تنافسى يعود على الجميع بالنفع، ويسهم في إنتعاش حركة السوق ويمنح الثقة للمستهلكين.

يعد المعرض الحدث الوحيد في مصر المتخصص في قطع غيار وإكسسوارات السيارات ومستلزماتها، بهدف تعميق صناعة السيارات في ضوء استراتيجية الدولة، ونظرا لاهمية القطاع بالنسبة للمستهدفات الوطنية  بقطاع صناعة السيارات، ومستهدفاتها لرفع نسبة المكون المحلي بقطاع الصناعة ككل، اتخذ المنظمين قرار فصل المعرض عن “اوتوماك فورميلا” ليكون معرض مستقل بذاته، مما يتيح مجالا اكبر للتركيز على زيادة العائد على الاستثمار بالاضافة الى اتاحة الفرص والميزات الاقتصادية.

يعتبر “اوتوتك” المعرض الدولي الاهم بمصر والشرق الاوسط وشمال افريقيا، لقطاع الصناعات المغذية بصناعة السيارات وقطع الغيار، وتتميز نسخة المعرض الحالية على ضم 6 منتجات جديدة بالقطاع، لذلك يعتبر المعرض نافذة رائعة لربط العاملين بقطاع السيارات مع الشركات الرائدة لتعزيز نمو القطاع، بالاضافة الى تعزيز مكانة مصر كمركز اقليمي للتصدير لما تتميز به من ميزات نسبية وتنافسية.

ضعف التواجد الاوروبي والصين تستحوذ على نصيب الاسد

في ضوء المشاركة الدولية بالمعرض…

شاركت العديد من المصانع والشركات المحلية والاجنبية بالمعرض حيث وصل عدد المشاركين الى 165 شركة متخصصة، لعرض اكثر من 300 علامة تجارية عالمية ومحلية متخصصة في عملية اصلاح وصيانة السيارات، وصناعة الالكترونيات والبرمجيات ومكونات السيارات الى جانب معدات مراكز الخدمة والاطارات والبطاريات .

يستحوذ التواجد الصيني  على نسبة كبيرة من المعرض حيث يصل عدد الشركات الصينية العارضة الى 79 شركة اي ما يقرب من 50% من عدد العارضين، مما يشير الى مدى اقتحام السوق الصيني للسوق المحلي بقطاع الصناعات المغذية في ظل تواجد 47 شركة ومصنع محليين، الا ان المعرض يفتقر الى تواجد الشركات الاوروبية المتخصصة في صناعة قطع الغيار، فهنا تطرح الاسئلة هل يرجع ذلك الى عدم استهداف الصناعات الاوروبية للسوق المحلي ام لضعف الطلب على المنتجات الاوروبية ذات الاسعار الباهظة نسبيا؟

يشهد المعرض تواجد 14 شركة كورية  حيث يعتبر التواجد الكوري هو التواجد الاول من نوعه خلال دورات المعرض الماضية، الى جانب تواجد 12 شركة تركية حيث يعتبر التواجد الثاني على التوالي له بالمعرض مما يؤكد على تحسن العلاقات التجارية الخارجية المصرية بالاضافة الى توطيد العلاقات الاقتصادية مع الجانبين الكوري والتركي.

 

قطاع السيارات نافذة الامل لقطاع الصناعة الوطنية

يعتبر قطاع السيارات احد اهم القطاعات الاستراتيجية في الاقتصاد القومي خاصة وانه يمثل قاطرة التنمية لاكثر من 13 قطاع صناعي حسب تقديرات وزارة التجارة والصناعة، كما يبلغ حجم الاستثمار به الى ما يقرب من 3 مليار دولار سنويا، ضمن العمليات الصناعية المختلفة بدئا من عملية الصناعات المغذية الى عملية تصنيع وتجميع السيارات.

يمثل قطاع السيارات 3.7% من الناتج الصناعي المصري بالاضافة الى انه يضم اكثر من 1.8% من حجم العمالة الصناعية سنويا وما يؤكد على ذلك تواجد 16 شركة متخصصة في صناعة السيارات ووسائل النقل المختلفة بامتلاكهم 26 خط انتاجي بقدرة انتاجية تصل الى 325 الف سيارة ومركبة تجارية بالاضافة الى الشاحنات والحافلات  سنويا وهو ما يوكد على تعزيز قوة القطاع بالاقتصاد مجمل، اما عن قطاع الصناعات المغذية في السوق المحلي يصل عدد المصانع المغذية لقطاع السيارات الى 259 مصنع بقدرة على توفير 70% من المكونات لعملية تصنيع وتجميع السيارات بالاضافة الى توفير قطع الغيار اللازمة لعملية ما بعد البيع.

وعلى هامش المعرض….

عقد المجلس التصديري المصري للصناعات الهندسية مع نظيره من الجانب الهندي مذكرة تفاهم لاتمام عملية التعاون المشترك بين الجانبين من اجل تعزيز العمل بين الشركات التجارية وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة المصرية – الهندية بالاضافة الى اعداد سياسات واستراتيجيات لتنظيم المعارض والبعثات التجارية والاستفادة من فرص الاستثمار بين البلدين.

وشهد السفير الهندي بالقاهرة وعمرو ابو فريخة رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية عقد الاتفاقية واشار السفير الهندي بكلمته على اهمية التعاون مع الجانب المصري حيث اكد على ان دولته ستصبح في وضع جيد يؤهلها لتلبية احتياجات السوق المصري من خلال تلك البرامج التعاونية في مجال التجارة والاستثمار .

واضاف ان دولة الهند اخذة في الظهور كمركز عالمي في قطاع غيار السيارات حيث انها تستهدف الوصول الى المركز الثالث عالميا خلال 2025 في ظل تحقيقيها معدلات نمو حالية تتراوح بين 8:10% في النمو الصناعي للقطاع .

وعلى  الجانب الاخر اعلن مركز تحديث المعلومات التابع لوزارة التجارة والصناعة المصرية عن مشاركته مع هيئة التنمية الصناعية لانشاء برنامج بديل لتوسع المنتجات المصرية الى الخارج عن طريق انشاء برنامج للتسويق الالكتروني للمنتجات المحلية عالميا حيث يتم عن طريقه عملية البيع والشراء عبر الانترنت وتعتبر تلك التجربة هي الاولى من نوعها في مصر.

وقال محمد كمال منسق برنامج تحسين الانتاجية بمركز تحديث الصناعة ان المركز يعمل على محورين متوازيين ، محور تحديث الصناعة الذي يعمل على تحسين الانتاجية ورفع معدلات التنافسية عالميا ويعمل المحور الثاني على تعميق الصناعة الذي يضم برناج سلاسل القيمة المضافة وبرنامج احلال الواردات .

واشار الى ان المحورين بدأ العمل عليهما وفقا لمخططات الوزارة بداية من 2017 انتهاء في 2020 واضاف ان برنامج احلال الواردات يصب اهتمامه بقطاعي الصناعات الهندسية (السيارات – والاجهزة الكهربية ) وقطاع الصناعات الكيماوية حيث يعمل البرنامج حاليا على محورين اولهما تكويد للمكونات المصنعة عن طريق المصانع المسجلة بالمركز والذي يصل عددهم الى 1500 مصنع الامر الذي ينتج لنا حصر بالمنتجات المحلية تفصيليا وثانيا  حصر للمكونات المستوردة الامر الذي منه نستطيع ان نصل الى اتاحة فرصة استثمارية بالسوق او احلال الواردات بالمنتجات التي يتم انتاجها محليا .

وعلى هامش الندوات التي تم عقدها خلال فاعليات المعرض طالب العديد من المستثمرين الصناعين الدولة بتشجيع الصناعات المغذية ليس فقط بقطاع السيارات بل بكافة القطاعات الاخرى الامر الذي يتطلب من الدولة سرعة وضع الاستراتيجيات القطاعية على راسهم استراتيجية صناعة السيارات  ليكون للقطاع رؤية واضحة امام المستثمرين المحليين والاجانب وطالبوا ايضا الدولة بوضع حوافز صناعية لكافة القطاعات وعلى راس تلك الحوافز اسعار الاراضي الصناعية ووضع برنامج خاص للجمارج لغير المصدرين.

وقال احمد خليل مدير التسويق بشركة ” هيلكس” الالمانية في المعرض ان تلك المشاركة هي الاولى للشركة بالمعرض مما يؤكد على مدى اهميته للشركة وخاصة ان الشركة تقدم ما يقرب من 21 منتج بداية من الفرامل والاسطوانات الى منتجات السيور ويصل حجم اعمال الشركة بقطاع قطع غيار السيارات الى 17% بالاضافة الى امتلاكها لـ 40 مركز مختص لتقديم خدمات ما بعد بيع السيارات بجميع انحاء الجمهورية.

وتمتلك الشركة 7 مصانع مختلفة حول العالم لانتاج قطع الغيار بالاضافة الى عملية صناعة الزيوت الخاصة بالمحركات واشار خليل خلال حديثه ان عملية التصنيع الخاصة بالشركة تتركز بدولة البرازيل حيث يصل 80% من انتاج الشركة بدولة البرازيل.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>