قام  المهندس طارق الملا، وزير البترول، والفريق مهاب مميش، رئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بزيارة موانئ دبي العالمية السخنة في إطار جولة تفقدية لمحطة الصب السائل وتداول المنتجات الغازية في الميناء، والتعرف على أحدث التطورات والانشاءات في الميناء.

ويشارك بالحضور أجاي سينج، المدير التنفيذي لموانئ دبي-السخنة،  و مجموعة من كبار المسئولين في الشركة، كما استعرض المدير التنفيذى أحدث الخطط التي تنوي الشركة تنفيذها في ميناء السخنة الذي يشغل موقعاً استراتيجياً على خطوط التجارة العالمية التي تربط الشرق بالغرب أسفل المدخل الجنوبي لقناة السويس، ويقوم الميناء بتداول الحمولات العابرة على واحد من أكثر خطوط الملاحة التجارية ازدحاماً ونشاطاً.

من جانبه قال المدير التنفيذى لموانئ دبى – السخنة، أن شركته تعمل على خلق قيمة مستدامة من خلال الخدمات اللوجستية التي تقدمها والتميز في الأداء، ومن خلال المبادرات التي نقوم بتنفيذها لتطوير وتحديث قطاع الشحن والموانئ والخدمات اللوجستية عن طريق الشراكات المثمرة بين القطاعين العام والخاص، بما يساهم في التنمية الاقتصادية المستدامة في البلاد.

أضاف أن منشآت الميناء المتخصصة في تداول الغاز المسال والمنتجات البترولية قامت بتداول ونقل 13 مليون طن متري من المنتجات البترولية منذ عام 2015 حتى الآن، معبرا عن شكره للمهندس طارق الملا وزير البترول والفريق مهاب مميش، رئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، على دعمهم المتواصل للشركة.

وخلال لقائه ومسئولي موانئ دبي العالمية، أثنى الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس على المجهودات التي تقوم بها مجموعة موانئ دبي داخل ميناء السخنة، وكذلك التقدم الملموس في استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا في مجال الموانئ والشحن والأرصفة وتداول الحاويات.

وقال مميش أن تعاون المنطقة الاقتصادية وموانئ دبي من شأنه رفع تصنيف المنطقة ضمن المناطق الاقتصادية العالمية، والذي يتضمن إنشاء شركة للتنمية بمنطقة العين السخنة من خلال شراكة لإنشاء منطقة صناعية حرة بميناء العين السخنة، كما تشمل حزمة مشروعات تنموية متنوعة بهدف دفع عجلة الاقتصاد القومي المصري، ومن ثم توفير فرص عمل للشباب.

وأوضح الفريق مميش أن التعاون بين الجانبين يمثل نقلة نوعية للاقتصاد القومي المصري بما يتيحه المشروع من نهضة تنموية واقتصادية وصناعية تحقق أهداف البلدين خاصة في المجالات ذات الاهتمام المشترك، حيث استغلال الموقع العبقري والمتميز للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وذلك يأتي في إطار توجيهات القيادة السياسية بالإسراع في تنفيذ المشروع وإنجاحه.

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن مصر تنفذ خطة متكاملة في مجال تطوير وزيادة قدرات البنية الأساسية يمهد لانطلاقة اقتصادية قوية ويعمل على تحقيق التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن ما تشهده الموانئ من تطوير حاليا  يعد أحد المحاور الهامة في هذه الخطة خاصة وأنها نقاط ارتكاز وتلاقي للتجارة الخارجية، كما يدعم المشروع القومي للتحول لمركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة والمنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

تجدر الإشارة أن موانئ دبي العالمية-السخنة هي جزء من شبكة موانئ دبي العالمية التي تضم 78 محطة برية وبحرية في 40 دولة حول العالم. وتُعد موانئ دبي العالمية محفزا رائدا للتجارة العالمية، وجزء لا يتجزأ من سلاسل التوريد حول العالم، حيث تشمل عملياتها التشغيلية وخدماتها إدارة قطاعات متنوعة بما في ذلك المحطات البحرية والبرية والخدمات البحرية واللوجستية والخدمات المساندة والمناطق الحرة والصناعية، وتقديم الحلول التجارية القائمة على التكنولوجيا.

وباعتبارها جزءاً من استراتيجية النمو والتوسع بالشركة، تواصل موانئ دبي العالمية-السخنة دعمها للتنمية الاقتصادية في مصر. ومن منطلق إيمانها العميق بدورها المحوري في دعم وتنمية المجتمعات التي نعمل بها، أعلنت موانئ دبي العالمية-السخنة مؤخراً عن إطلاق 11 مشروعاً تنموياً لخدمة المجتمع المحلي في السويس والعين السخنة من خلال تعاونها الوثيق مع الحكومة المصرية ومحافظة السويس. ومن المتوقع أن يستفيد من هذه المشروعات أكثر من 7500 مواطن في مجالات الصحة، والتعليم، ومياه الشرب، وتحسين مستوى المعيشة.

وتُعد “موانئ دبي العالمية”  محفزا رائدا للتجارة العالمية وجزء لا يتجزأ من سلسلة التوريد حول العالم. يتسع نطاق عملياتنا التشغيلية ليشمل عدة قطاعات متنوعة لكن مترابطة، من المحطات البحرية والبرية والخدمات البحرية واللوجستية والخدمات المساندة، إلى الحلول التجارية القائمة على التكنولوجيا. تضم محفظة أعمالنا العالمية 78 محطة برية وبحرية عاملة تدعمهما أكثر من 50 شركة  في 40 بلداً عبر قارات العالم الست، ما يعكس حضورنا البارز في كلٍّ من الأسواق الناشئة ذات معدلات النمو المرتفعة والأسواق المتطورة على حد سواء. ونهدف إلى الاضطلاع بدور محوري في رسم معالم المستقبل المشرق  للتجارة العالمية بحيث نضمن بأن تترك جميع أنشطتنا بصمة وتأثيراً إيجابياً طويل الأمد على الاقتصادات والمجتمعات.

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *