“ماستركارد” تستعرض تقنيات مدفوعات جديدة بجناح دبي 

كشفت ماستركارد لحلول الدفع الإلكتروني، عن عدد من تقنيات الدفع الجديدة المُضافة حديثًا  في”جناح ماستركارد للابتكار في الشرق الأوسط وإفريقيا” في دبي، لاستعراض دورها في تشكيل مستقبل المدفوعات في المنطقة. 
ويعد الجناح، الذي تم إطلاقه في العام 2014، المركز الأول من نوعه على مستوى المنطقة الذي يتيح نظرة على الحلول المبتكرة التي تقدمها ماستركارد على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا والعالم كدليل على قدراتها الريادية في قطاع المدفوعات.

يعقب هذا الإعلان استكمال إنشاء مختبرات للشمول المالي في نيروبي، وذلك كجزء من جهودها في توفير حلول الدفع المبتكرة .

كما يعرض الجناح كل من المشاريع التجريبية والتجارية التي تم تصميمها في مختبرات ماستركارد حول العالم، والتي تشمل الرجال الآليين، والذكاء الاصطناعي، وتقنيات الدفع بدون اللمس، والأجهزة القابلة للارتداء، والمصادقة على الهوية باستخدام القياسات الحيوية، وأجهزة البيع الآلية، وحلول الشمول المالي وغيرها.

وقال راغو مالهوترا، رئيس ماستركارد في الشرق الأوسط وإفريقيا: “ضمن إطار جهود الشركة في مجال تحديد مستقبل المدفوعات، تسعى ماستركارد من خلال تطوير “جناح ماستركارد للابتكار في الشرق الأوسط وإفريقيا” في دبي إلى التأكيد على التزام الشركة تجاه دعم وتعزيز التطورات الحاصلة في مجال التكنولوجيا المالية والمدفوعات الرقمية.

كما سيشكل الجناح نافذة للأطراف المعنية من المؤسسات المالية، والمستخدمين النهائيين، ومطوري التكنولوجيا، والتجار، والجهات المصدرة للبطاقات المصرفية، ورواد الأعمال، وشريحة الطلاب، للبقاء على اطلاع فيما يتعلق بالتقدم المحرز في هذا القطاع، والتعاون على تحقيق الرؤية المشتركة للإدماج المالي في المنطقة”.

وسيتم عبر “جناح ماستركارد للإبتكار في الشرق الأوسط وإفريقيا” التطرق إلى 6 مواضيع رئيسية واستعراض 25 من مجسمات المنتجات التي سيتم تحديثها بشكل منتظم.

ومن أبرز التقنيات التي تمت إضافتها هي “Masterpass QR”، حل الدفع الذي يتيح للتجار سلسلة من المزايا النوعية لأجهزة نقاط البيع وقارئات البطاقات التقليدية عن طريق تقنية “رمز الاستجابة السريعة” (QR) الفعالة من حيث التكلفة، والتي تتيح عمليات دفع آمنة ومريحة.

ويجري طرح هذا الحل في 28 سوقاً عبر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. كما يعرض الجناح حالات الاستخدام الرئيسية لخدمة “ماسترباس”، محفظة ماستركارد الرقمية التي تعمل بتقنية الدفع بدون لمس، وتتيح للعملاء تخزين بيانات جميع بطاقات الدفع الخاصة بهم ومعلوماتهم المصرفية في مكان واحد، والتسوق من خلالها بشكل سريع وآمن.

ومن النقاط الرئيسية الأخرى التي تمت إضافتها للجناح هي المنصات التجارية الجديدة، والتي تشمل ابتكارات ماستركارد في مجالات الرجال الآليين والذكاء الاصطناعي وأجهزة البيع الآلية.

من جانبها، قالت براكريتي سينغ، نائب الرئيس، مختبرات ماستركارد، الشرق الأوسط وإفريقيا: “نحن نهدف إلى المساعدة على دفع عجلة تطبيق التكنولوجيا والابتكار في المنطقة، وتعزيز أواصر التعاون مع الأطراف المعنية.

وسيشكل الجناح، مقترناً ببرنامج ماستركارد للشركات الناشئة “ستارت باث”، وخبرة ماستركارد العالمية في مجال البحث والتطوير، منبراً لتعزيز الحوار مع الأطراف المعنية الرئيسية، وشركات التكنولوجيا المالية في المنطقة، ما يشكل نقطة انطلاق لتطوير الحلول المبتكرة في مجال المدفوعات في الشرق الأوسط وإفريقيا.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>