الإمارات تحذر من استمرار المقاطعة لقطر أعواماً ما لم تقبل الدوحة مطالب الدول العربية

تميم بن حمد - أمير قطر

حذرت الإمارات قطر يوم الاثنين من أن العقوبات التي فرضها عليها عدد من جيرانها قد تستمر سنوات ما لم تقبل الدوحة مطالب تعتزم القوى العربية الكشف عنها خلال الأيام المقبلة.

وأجرت قطر، التي تنفي اتهامات جيرانها بأنها تدعم الإرهاب وتؤجج الاضطرابات الإقليمية، تدريبات عسكرية بالمشاركة مع قوات تركية يوم الاثنين لتسلط الضوء على واحد من تحالفاتها القوية المعدودة بعد أسبوعين من بدء عزلة اقتصادية غير مسبوقة.

وسبب الخلاف الدبلوماسي في الخليج صدعا بين بعض من أهم حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بعد أن قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات التجارية والدبلوماسية وروابط النقل مع الدوحة قبل أسبوعين.

وأوضحت تصريحات صارمة لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يوم الاثنين أن الدول التي تسعى لعزل قطر ليست لديها نية للتراجع قريبا.

وقال لمجموعة صغيرة من الصحفيين في باريس يوم الاثنين “قطر ستدرك أن هذا وضع جديد وأن العزلة قد تستمر لسنوات”.

وأضاف “إذا كان القطريون يريدون عزلهم بسبب رؤيتهم المنحرفة لدورهم السياسي، فلندعهم يُعزلون. لا يزالون في مرحلة من الإنكار والغضب”.

وبثت قناة الجزيرة الفضائية التلفزيونية مقطعا مصورا لطابور من حاملات الجنود المدرعة التي تحمل العلم التركي داخل قاعدة طارق بن زياد العسكرية في الدوحة.

وذكرت أن قوات تركية إضافية وصلت إلى قطر يوم الأحد للمشاركة في التدريبات غير أن مصادر عسكرية في المنطقة قالت لرويترز إن العملية تشارك فيها قوات تركية موجودة بالفعل هناك ولم ترسل تركيا أي وحدات عسكرية جديدة.

ويمثل النزاع الدبلوماسي اختبارا مهما للولايات المتحدة وهي حليف وثيق لدول طرفي النزاع. وقطر مقر القوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط.

ودعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقوة العقوبات على قطر إلا أن وزارة الخارجية ووزارة الدفاع الأمريكيتين حاولتا البقاء على الحياد. وووصف ترامب قطر بأنها “ممولة للإرهاب على مستوى عال جدا” لكن بعد ذلك بخمسة أيام أقرت وزارة الدفاع (البنتاجون) صفقة حجمها 12 مليار دولار لبيع طائرات حربية لقطر الأسبوع الماضي.

وقد استغلت قطر، وهي أغنى بلد في العالم من حيث نصيب الفرد من الدخل، ثروتها على مدى العقد الماضي لممارسة نفوذ كبير في الشرق الأوسط ودعمت فصائل في حروب أهلية وانتفاضات بأجزاء مختلفة من المنطقة.

وتنفي قطر دعم الإرهاب وتقول إنه يجري معاقبتها لخروجها عن الخط السياسي لجيرانها.

وقال الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي “من المؤسف أن جيراننا اختاروا استثمار وقتهم ومواردهم في حملة دعائية بلا أساس…الدول التي تحاصرنا تستخدم الإرهاب حيلة دعائية”.

وقال مركز قطر للمال الذي يضع قواعد خاصة للشركات التي يملكها أجانب وتعمل في قطر يوم الاثنين إنه لا يعتزم اتخاذ أي إجراءات ضد شركات سعودية أو إماراتية أو بحرينية ردا على العقوبات التي فرضتها حكوماتهم على الدوحة.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز يوسف الجيدة إن العمل يسير كالمعتاد ويعتزم المركز مواصلة ذلك.

وتركيا واحدة من الدول القوية القليلة في الشرق الأوسط التي تقف إلى جانب قطر علنا.

وفي لفتة لإظهار الدعم لقطر أقر البرلمان التركي في السابع من يونيو حزيران تشريعا تم التعجيل بالتصديق عليه يتيح إرسال مزيد من القوات إلى قاعدة عسكرية في قطر تضم نحو 90 جنديا تركيا بمقتضى اتفاق تم التوقيع عليه في 2014.

وقالت تركيا إنها ستنشر ثلاثة آلاف جندي في القاعدة التي ستكون أساسا بمثابة موقع للتدريبات المشتركة.

ويبلغ عدد سكان قطر أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي المسال في العالم 2.7 مليون نسمة بينهم 300 ألف مواطن قطري فقط أما بقية السكان عمال أجانب مغتربون ومعظمهم عمالة يدوية تشارك في مشاريع تشييد ضخمة توجت الدولة الصغيرة بناطحات السحاب واستادات لكرة القدم لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وعطلت العقوبات طرق الواردات الرئيسية البرية من السعودية والبحرية من سفن الحاويات الكبيرة الراسية في الإمارات ولكن حتى الآن تفادت البلاد انهيارا اقتصاديا بالتوصل سريعا إلى طرق بديلة.

وتقول قطر أيضا إن العقوبات كان لها أثر صعب على مواطنيها الذين يقيمون في الدول المجاورة أو لهم أقارب هناك. ومنحت الدول التي فرضت العقوبات على الدوحة القطريين مهلة أسبوعين لمغادرة البلاد انتهت يوم الاثنين.

ولم يعد بوسع آلاف القطريين السفر جوا إلى الإمارات والسعودية والبحرين وانقطعوا عن أقاربهم هناك في منطقة يشيع فيها الزواج بين مواطني دولها ويشير حكامها إلى بعضهم البعض “بالأشقاء”.

وقال الشيخ سيف إن حكومات السعودية والإمارات والبحرين استدعت مواطنيها “قسرا” يوم الاثنين رغم أن قطر ترحب ببقائهم.

وقال “الأثر الإنساني للحصار حقيقي…النسيج الاجتماعي لسكان دول مجلس التعاون الخليجي يجري تمزيقه لأسباب سياسية ولن نسمح لأنفسنا بأن نكون جزءا من هذا الظلم”.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>