أحمد المنشاوى رئيس شركة “ديارنا “: الزيادات السعرية تراوحت بين 25 و 30% بالسوق العقارية منذ التعويم .. وأتوقع زيادات جديدة خلال النصف الثاني من 2017

أحمد المنشاوي، رئيس مجلس إدارة شركة ديارنا للتسويق العقاري

قال أحمد المنشاوي، رئيس مجلس إدارة شركة ديارنا للتسويق العقاري، أن نسبة الزيادة في أسعار العقارات منذ تحرير سعر الصرف وحتى الآن تتراوح بين 25 و 30 %، وهو ما لم يمنع من استمرار حركة المبيعات بالسوق العقارية والتي زادت بنسبة تصل إلى نحو 50% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مؤكدا أن هذه الحركة تعكس حجم الطلب الذي تتمتع به السوق .

أضاف المنشاوي في حواره لـ”أموال الغد” أنه من المتوقع أن تشهد السوق موجة ارتفاعات سعرية جديدة خلال النصف الثاني من العام الجاري نظرا لعدة عوامل تتمثل في بداية موسم الصيف وإطلاق العديد من الشركات العقارية لمنتجات جديدة داخل مشروعاتها القائمة، أ, إطلاق مشروعات جديدة، بالإضافة إلى أن زيادة سعر العقار أصبحت حقيقة قائمة ويجب على العميل التعامل معها، وكذلك احتمالات ارتفاع تكلفة مواد البناء ومن ثم ارتفاع تكلفة تنفيذ المشروعات مما يعني ارتفاع تكلفة الوحدة المباعة.

أشار إلى أن ابتكار الشركات في تقديم نظم سداد جديدة وصلت إلى 0 % مقدم وفترات سداد وصلت إلى 10 و 12 عام، تعد كلمة السر للحفاظ على حركة الطلب ونشاط السوق العقارية خلال الفترة الماضية، وهو ما ظهر وبقوة خلال فترة انعقاد معرض سيتي سكيب، والذي شهد منافسة قوية بين الشركات على تقديم أنظمة سداد ميسرة،

أكد المنشاوي على مراهنة العديد من الشركات العقارية على تصدير العقار خلال الفترة المقبلة وذلك للاستفادة من الفجوة بين الجنيه والدولار ، وهو ما سيدفع العديد من الشركات للمشاركة في المعارض الخارجية خلال الفترة المقبلة.

لفت إلى أن قطاع التسويق العقاري يعاني غياب كيان قانوني ينظم المهنة ويتحدث بإسمها في التعامل مع جهات أخرى، وهو ما يعد سببا رئيسيا لمشكلة أخرى يعاني منها القطاع والتي تتمثل في وجود شركات وهمية تسيء للشركات الجادة والملتزمة، وهو ما حول دون مزيد من التوسع لشركات التسويق العقاري وإبراز أهميتها للمستثمر العقاري والعميل.

أكد على النظرة الإيجابية لدور شركات التسويق العقاري سواء من قبل المستثمر العقاري الذي أصبح يعتمد بشكل كبير على المسوقين العقاريين تسويق مشروعاته على عدد أكبر من العملاء، وكذلك العملاء الراغبين في البحث عن وحدة عقارية أو إعادة بيعها مرة أخرى، وهو ما يتم عبر شركات التسويق العقاري.

قال أحمد المنشاوي أن توجهات العملاء خلال الفترة الأخيرة تصب في صالح الوحدات ذات المساحات الصغيرة التي تبدأ من 100 متر  وحتى 200 متر، وخاصة عقب الزيادات السعرية الاخيرة، وهو ما يعد أحد الآليات التي اتبعتها الشركات العقارية عقب ارتفاع الأسعار لضمان استمرار تسويق وحداتها، لافتا إلى أن المساحات الصغيرة ستكون توجه عام للسوق خلال الفترة المقبلة.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>