بهاء دميتري : “فريش” بدأت دراسات جدوى لمشروع صناعي بالصعيد .. تخفيض الفائدة ضرورة لكسر حالة الركود .. و4 مليارات جنيه حجم أعمالنا فى 2016

المهندس بهاء ديمتري مدير قطاع التطوير والتدريب

كشف  المهندس بهاء ديمتري مدير قطاع التطوير والتدريب بشركة فريش اليكتريك، أن الشركة حجزت مساحة 50 ألف متر مربع بإحدى محافظات الوجة القبلي لإقامة مشروع صناعي ضخم.

وأضاف أنه من المقرر الإنتهاء من  دراسات الجدوى الاقتصادية للمشروع بنهاية العام الجاري 2017، لافتا إلى أن حجم أعمال الشركة العام الماضي بلغت نحو 4 مليارات جنيه منهم  ملياري جنيه صادرات، مشيرا إلى أن الشركة تستهدف المحافظة على نفس حجم الأعمال خلال العام الجاري.

وقال ديمتري في حوار خاص  لـ” أموال الغد” ، أن الشركة تخصص 50% من إنتاجها للتصدير بما يجعل الحصة السوقية للشركة منخفضة نسبيا، حيث تصل نسبة التصدير من السخان الكهربائي إلى 70% حيث يتم تصدير 800 ألف سخان سنوياً، بينما 80% من انتاج المراوح يتم توزيعه محلياً وكذلك 50% من البوتاجازات

وتمتلك فريش حاليا  17 مصنع بمصر بمساحة 250 ألف متر في 10 شركات ونحو 5.7 ألف عامل، فضلا عن امتلاكها مصانع في جورجيا، و مصنع جديد بدأ في عمل الانتاج التجريبي في أثيوبيا باستثمارات تصل لنحو 20 مليون دولار.

وأوضح أن الشركة تقوم بالتصدير لحوالي 50 دولة حول العالم ” 22 دولة عربية ، وحوالي 15 دولة أوروبية، و10 دول أفريقية، وأيضا لكوريا الجنوبية”، وتستهدف الشركة التركيز على السوق الأفريقية من أجل انعاش الصادرات خاصة في ظل المشاكل التي تواجه الصادرات لعدد من الدول العربية نظرا لوجد المشاكل السياسية بها.

وأكد ديمتري أن الشركة لديها تفاؤل الكبير بتحسن الأحوال خلال المرحلة المقبلة ولم تقم بتقليل الطاقة الإنتاجية، وقامت بطرح عدد من المنتجات الجديدة مثل الثلاجات وأجهزة التبريد والديب فريزر.

وذكر أنه في أواخر العام الماضي تم الافتتاح التجريبي لمصنع جديد بمساحة 30 ألف متر في مدينة العاشر من رمضان لانتاج الثلاجات بحجم استثمارات تصل لنحو 150 مليون جنيه وبطاقة انتاجية 120 ألف ثلاجة سنوياً .

وتابع ديمتري ” أجرينا توسعات أخرى بمصنع الفوم حيث تم مضاعفة قدرته الانتاجية ليصبح به 30 ماكينة بدلا من 19 ماكينة سابقا بتكلفة استثمارية تصل لنحو 25 مليون جنيه” .

وبلغ حجم الانتاج الفعلي للشركة من التكييف خلال العام الماضي نحو 120 ألف جهاز ، وكذلك انتاج 4 مليون مروحة، و700 ألف غسالة، و500 ألف بوتاجاز .

وعن حجم الزيادات في تكلفة الانتاج وأسعار منتجات الشركة عقب التعويم ،لفت  إلى أن عناصر التكلفة ارتفعت بصورة كبيرة منذ تعويم الجنيه وما تبعه من صعود سعر الدولار وانعكاسه على سعر الدولار الجمركي ، ولكن نظرا لحالة الترقب الموجودة في السوق فتحاول الشركة امتصاص جزء من تلك الزيادة ، كما قامت الشركة بتخفيض أسعارها بنسبة 20% خلال شهر مارس الماضي مساهمة منها في تنشيط السوق مع الاحتفال بعيد الأم .

وعن أهم الاجراءات المطلوبة لتنشيط السوق المصرية وكسر حالة الركود الحالية ، نوه ديميتري أنه لابد من أن يعمل البنك المركزي على تخفيض سعر الفائدة بالبنوك والتي ارتفعت مؤخرا، حيث أن زيادتها الفترة الماضية ساهمت في انخفاض السيولة الموجودة بالسوق، موضحا أن تخفيض الفائدة يزيد من سيولة السوق وبالتالي شراء المنتجات والتي تعود مرة أخرى للدولة في شكل ضرائب وجمارك.

وأضاف أنه يجب على الدولة إدراك اهمية القطاع الصناعي وتدبر احتياجاته ، وأن تقوم بمساندة المستثمرين والصناع عبر طرح الأراضي بأسعار مناسبة لإقامة المشروعات الصناعية ، فضلا عن ضرورة اتاحة التمويل بالبنوك وتقليل الفائدة على القروض.

وأكد ديمتري على ضرورة حماية المنتج المحلي وعدم تثبيت الدولار الجمركي والذي يكون في صالح المنتجات المستوردة ، خاصة وأن الجمارك على مكونات الصناعة لا تتعدى 5% بينما تتراوح بين 30-70% على المنتجات تامة الصنع ، لذا فيجب التمييز بين المنتجات الغذائية وبين المنتجات المعمرة فيما يتعلق بالجمارك بحيث تزيد على المنتجات ذات المثيل المحلي لحماية السوق “.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>