• فى مديح الخبرات قبل الولاءات!

    فى الفكر الصينى فى الإدارة يقال «المشروع تعاد صياغته فى التطبيق»، بمعنى أن أى نظرية مهما كان بريقها أو أى مشروع مهما كانت جاذبيته، نكتشف حين نشرع فى تطبيقه عملياً … اقرأ المزيد فى مديح الخبرات قبل الولاءات! »

    أكتوبر 14, 2019 12:06 م
  • مصر

      مصر ليست قطعة قماش ملونة تعلو هامات المصالح الحكومية كعلم يرفرف فوقها، مصر ليست أعلامًا صغيرة فى أيدى الشباب يلوحون بها فى مباريات المنتخب، مصر ليست نشيدًا نردده فى … اقرأ المزيد مصر »

    أغسطس 4, 2019 10:24 ص
  • مفكرة الرئيس

    ■ عشت أكثر من ٨ سنوات فى معية رئيس، فقد صار من حقى كرئيس تحرير أن أسافر فى طائرة الرئيس مع زملائى رؤساء التحرير، وفى منتصف الرحلة اعتاد مبارك- الذى … اقرأ المزيد مفكرة الرئيس »

    أغسطس 6, 2018 11:58 ص
  • ولاتزال آمال «عمدة» القلب

    أحفظ ذكراك فى سريرة نفسى، فى أنقى حيز فى كيانى، لا تطاله يد بشرية، وحين تحين ذكراك فى الحادى عشر من مارس أستشعر الافتقاد الكبير وأدق على صندوق افتراضى يضم … اقرأ المزيد ولاتزال آمال «عمدة» القلب »

    مارس 13, 2018 4:32 م
  • لماذا؟.. لأن ضميره كسلاحه صاحى

    أنا مصرى وصلت محطة الرشد فى عمرى وأملك قرارى وعندى «ولاء» للسيسى وعندى «وفاء» لمبارك، ليس لدىَّ أعراض الزعامة ولا جنسية ميدان التحرير، أصلى فى كنيسة وأشرب من ماء النيل … اقرأ المزيد لماذا؟.. لأن ضميره كسلاحه صاحى »

    فبراير 11, 2018 10:32 ص
  • وابتدا المشوار»!

    1 كنت قد نشرت مقالاً على صفحات «المصرى اليوم» بعنوان غامرت به، وهو «مقال ثقيل الدم لكنه مهم»، كان ذلك منذ أسابيع طويلة وأظن أنه حظى بالقراءة، لأن كاتبه وصفه … اقرأ المزيد وابتدا المشوار»! »

    يوليو 22, 2017 12:59 م
  • الصورة والبرواز المطلى فضة!

    حين أجلس لأكتب، ليس لى طقوس خاصة سوى زجاجة ماء ثلث مثلجة وصوت فيروز يعطر المكان، وأكتب على ورق أبيض وأحياناً أتخيله كائناً بشرياً يتفرسنى بعينيه وينتظر ماذا سيمطر القلم … اقرأ المزيد الصورة والبرواز المطلى فضة! »

    يوليو 15, 2017 1:59 م
  • أحب. أرفض. أتذكر!

    أحب 1- أحب «الجسارة» فى القرار دون عوائق أو تسديد فواتير. «السيسى نموذجاً». 2- أحب «الخيال» فى عقل الوزير، فيصبح إبداعه خارج الصندوق. «فاروق حسنى نمطاً».

    يوليو 1, 2017 11:29 ص
  • قراءة متأنية للوجوه!

    ■ الرئيس السيسى: خلفية رجل مخابرات، علمته السياسة إخفاء مشاعره، ولكنه، بشرياً وإنسانياً، يفرح ويحزن ويغضب ويتحمس و.. ينفعل مثلى ومثلك.

    يونيو 10, 2017 1:56 م
  • من قلب كاتب لعقل قارئ..

    ■ فى بعض الأحيان أسأل وللدقة أتساءل من الذى يختار أسماء الوزراء أو المحافظين أو اللجان ذات الأهمية. هل هى «جهة سيادية» أم جهات أمنية، «الأمن الوطنى» مثلاً، أم هو … اقرأ المزيد من قلب كاتب لعقل قارئ.. »

    مايو 27, 2017 11:47 ص
  • عقل مصطفى الفقى

    هو الوطنى الذى يعتبر الكلمات الرنانة ليست أمراً عسيراً ولكن عائدها لن يكون يسيراً فى بلد رفيع القدر محورى التأثير فى المنطقة.

    مايو 20, 2017 12:40 م