الامارات تنفق 62 مليار درهم على تكنولوجيا المعلومات

يصل الإنفاق على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ICT) في الإمارات إلى 62 مليار درهم خلال عام 2018 مقارنة بنحو 60 مليار درهم خلال عام 2017 بنمو نسبته 3%، بحسب بيانات مؤسسة «أي دي سي» العالمية المتخصصة في بحوث الاتصالات وتقنية المعلومات. وأوضحت البيانات التي اطلعت عليها (الاتحاد) أن الإمارات تستحوذ على 27% من إجمالي الإنفاق على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دول مجلس التعاون الخليجي، والبالغ قيمته نحو 235 مليار درهم «64 مليار دولار» بنهاية العام الجاري كما تستحوذ الدولة على خمس إنفاق منطقة الشرق الأوسط على التكنولوجيا خلال العام ذاته.

وتوقعت المؤسسة البحثية، أن تتصدر الإمارات دول المنطقة على صعيد معدل نمو الإنفاق التكنولوجيا خلال العام 2018 بدعم من نمو قطاع خدمات تكنولوجيا المعلومات نتيجة زيادة عمليات التعهيد وتسارع وتيرة التحول الرقمي.

وقالت: إنه مع تزايد الاستثمارات في مجالي الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين سيصل إجمالي الإنفاق على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ICT) في الإمارات إلى نحو62 مليار درهم ( 16.9 مليار دولار) خلال العام 2019، وفقا لوكالات

وقال جويتي لالشانداني، نائب رئيس المجموعة والمدير العام الإقليمي لشركة «أي دي سي» بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لـ «الاتحاد»، إنه على الرغم من تباطؤ الإنفاق على تكنولوجيا لمعلومات (IT) في معظم دول الشرق الأوسط إلا أن القطاع يستعيد مسيرة النمو في الإمارات ليصل إجمالي الإنفاق المتوقع إلى 28.2 مليار درهم «7.7 مليار دولار» بنهاية 2018، مقارنة بنحو 27 مليار درهم، «7.5 مليار دولار» خلال 2017.

وأشار لالشانداني، إلى أنه وفق البيانات الإحصائية لـ «أي دي سي» الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ICT) في الإمارات خلال عام 2018 بواقع 10 مليارات درهم (2.76 مليار دولار) للأجهزة، ونحو 3.67 مليار درهم (مليار دولار) للبنية التكنولوجية، و9.5 مليار درهم (2.6 مليار دولار) لخدمات تكنولوجيا المعلومات، و4.58 مليار درهم (1.25 مليار دولار) للبرمجيات، و31.7 مليار درهم (8.66 مليار دولار) لخدمات الاتصالات.

وأوضح أن هذه الأرقام مرشحة للزيادة في الإمارات خلال عام 2019 لتصل إلى 10.2 مليار درهم للأجهزة، ونحو 3.89 مليار درهم للبنية التكنولوجية، و10.6 مليار درهم لخدمات تكنولوجيا المعلومات، و4.8 مليار درهم للبرمجيات، و32.2 مليار درهم لخدمات الاتصالات.

وفيما يتعلق بأهم الاتجاهات السائدة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الإمارات للعام 2018 -2019 قال لالشانداني،«في الوقت الذي يتباطأ فيه نمو الإنفاق على التكنولوجيات التقليدية تبرز تقنيات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين لتقود الإنفاق في القطاع في الدولة خلال السنوات المقبلة».

وأضاف، أن المزيد من شركات القطاعين العام والخاص بدأت تجني الكثير من المنافع نتيجة استخدام تكنولوجيا «بلوك تشين»، بحيث أصبحت قادرة على تحسين أدائها في إنجاز المعاملات اليومية، نظراً لدور هذه التقنية في تقليص التكلفة الإجمالية اللازمة لتطوير البنية التحتية التكنولوجية.

وتقدم تقنية «بلوك تشين» حلولاً عملية لمواجهة التحديات التي تواجه صناعة البيانات الكبيرة والمتمثلة في محدودية الاستخدام والتحقق من الموثوقية وتحويلها إلى وسيلة مدرة للمال، حيث إن تبادل البيانات من خلال تقنية «بلوك تشين»، من شأنه أن يساعد في إتاحة فرص تجارية قيمة للشركات، والمساهمة كذلك في حل ثلاثة من التحديات.

وقال، إن القطاعات الحكومية والبنوك والاتصالات ستستمر في قيادة نمو قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في دول المنطقة خلال السنوات المقبلة بالتزامن مع تنفيذ العديد من المبادرات والمشاريع الضخمة في القطاعين الخاص والحكومي، خاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية والطاقة في كل من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>