الحرب التجارية الأمريكية تدفع الصين لاستيراد البرتقال من مصر

تسبب ارتفاع حدة الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية الى لجوء الصين لعدد من الدول لاستيرادا احتياجاتها من الفواكه والمواد الغذائية.

ولجأت سانمون فودز المورد الأكبر للفواكه لاستيراد البرتقال من مصر، والكيوي من إيطاليا، والتفاح من بولندا وتصديرها لمصر للمرة الأولى في التاريخ، بهدف رأب الفجوة الناتجة عن ضعف الصادرات الأمريكية للصين بعد زيادة التعريفة على التجارة البينية بين البلدين وفقًا لوكالة بلومبرج.

واعلن المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية عن ارتفاع قيمة صادرات القطاع خلال 7 أشهر(سبتمبر-مارس) من موسم 2017/2018 لتبلغ 1.345 مليار دولار مقابل 1.312 مليار دولار خلال نفس الفترة من موسم 2016/2017 بارتفاع بلغت نسبته 2%.

وأشار التقرير الشهرى الصادر عن المجلس ، إلى ارتفاع الكميات المصدرة خلال 7 أشهر لتبلغ 2.581 مليون طن، مقابل 2.293 مليون طن بارتفاع بلغت نسبته 13% مضيفًا أن صادرات مصر من ” الموالح” خلال 7 أشهر من موسم 2017/2018 بلغت 1.117 ألف طن بقيمة بلغت 502 مليون دولار مقابل 1.133 ألف طن بقيمة 446 مليون دولار خلال نفس الفترة من الموسم السابق له 2016/2017.

وتأتي الصين وفق التقرير نفسه في المرتبة السابعة من حيث أكثر الدول استيرادًا للحاصلات الزراعية المصرية بنحو80 ألف طن بقيمة 47 مليون دولار

وبلغ حجم الواردات الصينية في مجال الفواكة الطبيعية والمجففة والمكسرات حوالي 6.2 مليارات دولار خلال عام 2015.

بدأت الحرب بتفعيل الولايات المتحدة قرار فرض رسوم جمركية على واردات الصين، لترد بعدها بقليل بكين بفرض رسوم مماثلة على المنتجات الأمريكية، متهمة واشنطن بإطلاق شرارة “الحرب التجارية الأوسع نطاقا”.

بدأت الولايات المتحدة أمس فرض رسوم جمركية على وارادت صينية، بنسبة 25% على بضائع صينية تبلغ قيمتها 34 مليار دولار، كدفعة أولى من رسوم تستعد الولايات المتحدة لفرضها على الصين بقيمة 50 مليار دولار وكانت أبرز المنتجات التي فُرض عليها رسوم الحديد والصلب والألومنيوم.

ولم تنتظر الصين كثيرًا حيث قررت هي الأخرى فرض رسوم مماثلة بنسبة 25% على 545 منتجًا أمريكيًا بقيمة تبلغ أيضًا 34 مليار دولار، ضمنها منتجات زراعية كالفول الصويا والسيارات.

وقالت وزارة التجارة الصينية إن بكين أقامت دعوى بمنظمة التجارة العالمية ضد الولايات المتحدة بشأن فرض رسوم جمركية على الواردات.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>